الشباب والهلال - قصة طويلة من الصفقات المتبادلة بين الفريقين

التعليقات()
social media
العديد من الصفقات التي تمت بين كلا الناديين خلال السنوات الأخير

ماجد جزر    فيسبوك      تويتر

تنتظر جماهير الكرة السعودية مباراة من العيار الثقيل بين فريقي الشباب والهلال في إطار مباريات الجولة الــ22 من منافسات الدوري السعودي للمحترفين.

وبالعودة إلى التاريخ نجد العديد من الصفقات التي تمت بين كلا الناديين خلال السنوات الأخير، حتى يمكن وصفها بأكثر الأندية السعودية عقداً لصفقات للاعبين بينهما

بدأت أولى الصفقات مع رحيل عبداللطيف الغنام، قائد الشباب، إلى الهلال بصفقة قياسية بلغت 11 مليون ريال في صيف 2004 وبقي اللاعب الدولي السابق في الأزرق حتى أعلن اعتزاله في وقت سابق من العام الجاري.

ثاني الصفقات عبدالرحمن العصفور، الظهير الأيمن الذي تكون في الشباب، طريق الغنام، ليمثل الهلال في موسم 2004، وبقي معه عامين قبل الرحيل معاراً إلى الوحدة، وبعدها انتهت مسيرته مع النادي.

صيف 2010 اتفق الناديان على صفقة تبادلية، تتضمن انتقال وليد الجيزاني إلى الهلال، مقابل رحيل عمر الغامدي لاعب المحور إلى الشباب، وفيما توقفت تجربة الجيزاني مع الأزرق عند ذلك الموسم، واصل الغامدي مشواره مع ناديه حتى اعتزل الموسم الماضي.

ونتيجة عدم انضباط خالد عزيز، لاعب الوسط الدولي، مع الهلال، وجد مسيرو الأخير أنفسهم مضطرين لبيع عقده إلى الشباب، ولكنه لم يستمر سوى أشهر معدودة من موسم 2011 قبل أن يتخلى عنه الشباب لمصلحة النصر الذي أنهى عقده بعد ذلك بشكل سريع.

عاد الهلاليون إلى طرق أبواب الشباب عندما استعاروا الحارس إبراهيم زايد لنصف موسم نتيجة إيقاف خالد شراحيلي أواخر 2012، ولكنه لم يستمر مع الفريق أبعد من تلك النقطة، وفي ذات التوقيت جلب الأزرق عبدالله عطيف من الشباب.

شتاء 2014، شهدت صفقات الانتقال بين الفريقين ثورة كبيرة، حيث رحل الكوري الجنوبي كواك تاي هي إلى الهلال بعد موسم مع الشباب.ناصر الشمراني

كما استعار الهلال حسن شيعان، حارس الشباب الاحتياطي، وفي تلك الفترة وقع ماجد المرشدي مخالصته مع الهلال وانضم مباشرة إلى صفوف الشباب حيث يتواجد حالياً.

وبالتأكيد تبقى الصفقة الأبرز ناصر الشمراني الذي حقق أرقام قياسية رفقة الشباب قبل أن ينضم للهلال ويلعب لسنوات طويلة، ولكن عدم اقتناع رامون دياز المدير الفني الحالي للزعيم به اعاده إلى فريقه السابق من جديد

إغلاق