السياسة والرياضة يصطدمان - النسر الألباني يشعل أجواء الحرب اليوجوسلافية من جديد في كأس العالم

التعليقات()
Getty Images
السياسة والرياضة يختلطان في روسيا بسبب احتفال مثير للجدل

هيثم محمد    فيسبوك      تويتر

"لا أريد الحديث عن الأمر، في كرة القدم نملك مشاعر، رأيتم الاحتفال وأنا شخص أملك مشاعر"، هكذا علق زيردان شاكيري، لاعب سويسرا، على احتفاليته المثيرة للجدل بهدف انتصار سويسرا على صربيا في الدقائق الأخيرة، لقطة أثارت الحديث أكثر من نتيجة المباراة ذاتها.

ووضعت الخسارة صربيا في موقف حرج يجعلها أمام ضرورة الانتصار على البرازيل للتأهل للدور الثاني، ولكن الأمر الذي أغضب الصرب أكثر من نتيجة المباراة هو  طريقة احتفال ثنائي سويسرا تشاكا وشاكيري، احتفال أعاد أجواء الحرب اليوجوسلافية لتطل بوجهها القبيح مرة أخرى، ولكن في ميادين كرة القدم.

Granit Xhaka & Xherdan Shaqiri

واحتفل الثنائي ذو الأصول الكوسوفية بالهدف برسم النسر بأيديهم في حركة ترمز إلى النسر الألباني المتواجد على علم البلاد، في إشارة واضحة للعداوة التاريخية بين كوسوفو وألبانيا من جانب، وصربيا أو يوجوسلافيا بحسب المسمى القديم من جانب.

وأضافت تقارير أن تشاكا قام بالحركة تضامنا مع والده الذي اعتقل في تسعينيات القرن الماضي من قبل الحكومة اليوجوسلافية لكونه معارض طلابي بارز لاحتلالها لبلاده كوسوفو.

وتعود القصة إلى الحرب التي وقعت في الفترة من فبراير  1998 إلى يونيو 199 وهاجم فيها الجيش اليوجوسلافي كوسوفو المدعومة من قبل القوات الألبانية، وأدى إلى سقوط ما يزيد ثمانية آلاف قتيل ألباني وتهجير ما يقارب 90% من سكان ألبانيا وكوسوفو من البلاد وتحولهم إلى لاجئين حول العالم.

Kosovo war

وبعد نهاية الحرب بعد تدخل الولايات المتحدة وحزب الناتو، بقت كوسوفو تحت ولاية الأمم المتحدة حتى 2008 حين أعلنت استقلالها عن صربيا، الأمر الذي حتى الآن لا تعترف به الأخيرة رغم اعتراف 111 دولة حول العالم بشرعية وجود دولة كوسوفو.

ورغم سيطرة الجنسيات المختلفة والمهاجرين على التشكيلة السويسرية الحالية، لكن يلعب مهاجرون ذو الأصول الكوسوفية/الألبانية أو البوسنية، التي عانت من ويلات الحرب مع يوجوسلافيا في التسعينيات كذلك، دورا مهما، فيتواجد ستة لاعبون هم بلريم دزيمايلي، زيردان شاكيري، فالون بيهرامي، جرانيت تشاكا، هاريس سيفروفيتش، وماريو جافرانوفيتش ولدوا في سويسرا لوالدين من تلك الأصول.

ووقع هؤلاء اللاعبون في مواقف مميزة فيما يتعلق بالمشاركة بقميص سويسرا، ففي أمم أوروبا الأخيرة التقى للمرة الأولى المنتخب مع ألبانيا في لقاء خاص لتلك المجموعة من اللاعبين ذو الأصول الألبانية، ولكنه كان مختلفا لجرانيت تشاكا، لاعب أرسنال، الذي شارك أمام أخيه تولون تشاكا، ووقتها ارتدت والدة الأخين قميصا بألوان البلدين كمساندة لولديها.

Granit Xhaka Taulant Xhaka Switzerland Albania 11062016

وسبق وصرح شاكيري أنه لا ينتمي للبلدين كوسوفو وسويسرا، وأنه في حالة تكوين فريق لكوسوفو سيرغب في أن يمثله ولو وديا تكريما لجذوره التي يحرص على التواصل معها في أجازاته.

ويملك فالون بيهرامي، لاعب أودينيزي، قصة خاصة مع الحرب التي كانت السبب في رحيله عن بلدته ميترافيتشا بسن الخامسة إلى سويسرا. ويعمل بيهرامي حاليا مع برنامج حماية اللاجئين الخاص بمنظمة العفو الدولية لسابق خبرته مع تلك الظروف.

يقول بيهرامي: "البداية لم تكن سهلة لنا في سويسرا، كنت أبكي أنا وأختي دائما، ولكن والدي ووالدتي قاما بالرحيل عن كوسوفو من أجل مستقبل أفضل لنا بعيدا عن الحرب".

Behrami Svizzera

وأضاف: "لم يكن سهل العيش في مكان جيد ومريح وترى الحرب قائمة في بلادك، عمي وإبنه قتلا أثناء عبور الحدود، في تلك الأثناء الرياضة ساعدتني وكرة القدم جعلتني أشعر بالسعادة".

وأكمل: "جاء وقت أصدرت الحكومة السويسرية قرارا بترحيلنا أنا وعائلتي ولكن النادي الذي كنت ألعب فيه بمدينة صغيرة جمع التوقيعات من أجل بقائنا، هذا هو ما تصنعه كرة القدم".

وإذا كانت احتفالية تشاكا وشاكيري أغضبت الصرب، فعلى الجانب السويسري انقسمت الآراء حول مدى صحة خلط الرياضة بالسياسة، وهو ما يظهر في تصريحات قائد الفريق ستيفان ليخشتاينر ومدربه فلاديمير بيتكوفيتش.

ودافع ليخشتاينر عن احتفال الثنائي رغم سابق انتقاده وجود تعدد عرقي في صفوف الفريق السويسري: "نملك العديد من الألبان ضمن صفوفنا وهم يملكون تاريخ طويل ضد الصرب، لذا الأمر كان عاطفي ومؤثر لهم".

وأتبع: "الاحتفال كان جيد، الحرب كانت صعبة، تحدثت مع والحد أحد اللاعبين ذو الأصول الألبانية، الأمر يتعدى مجرد الكرة، هذا تاريخ وحرب ومشاكل، أتفهم الأمر وارى الاحتفال طبيعي خصوصا مع الاستفزازات الصربية قبل المباراة".

ورفض بيتكوفيتش احتفال لاعبيه رغم كونه مهاجر بوسني غادر سراييفو، عاصمة البلاد، في 1987 بسبب أجواء الحرب: "لا يجب أبدا أن تخلط الكرة والسياسة، لا يجب أن تصبح مشجع، يجب أن تحترم الكرة ومشاعرها وأجوائها".

Suisse - Vladimir Petkovic

وواصل قائلا: "هذا ليس رأيي، بل رأي الاتحاد والفريق ويجب أن يشاركني إياه العامل أجمع، يجب أن نثبت نفسنا فقط على أرض الميدان، لا يجب أن نشارك آرائنا بهذه الشكل، هذا أمر ليس جيد".

ولم يعلق الاتحاد الدولي حتى الآن على احتفال اللاعبين في ظل قوانين الفيفا التي تمنع أي إشارات أو احتفالات سياسية في بطولاتها، وسبق له معاقبة لاعبين في وقائع مشابهة، ولكن فداحة الحرب اليوجوسلافية ربما فتحت باب التسامح مع ردة فعل من لاعبين يمكن اعتبارها أقل وسيلة لرد الاعتبار للآلاف الذين قتلو، فقدوا أو هجروا بسببها.

 

 

 

إغلاق