الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز

سقوط ولفرهامبتون .. لماذا ينهار الحصان الأسود بعد التأهل الأوروبي؟

11:13 م غرينتش+2 10‏/9‏/2019
Raul Jimenez Wolverhampton Torino Europa League
تجربة تكررت مع أكثر من فريق في الدوري الإنجليزي

بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر

بعد توقعات كبيرة من نادي ولفرهامبتون الإنجليزي هذا الموسم، تفاجأ الجميع بمستوى متواضع من الفريق في الأسابيع القليلة الماضية.

فريق المدرب نونو إسبريتو قدم مستوى مبهر العام الماضي، وكان صداعاً في رأس جميع الكبار في البريميرليج.

فاز على تشيلسي وأرسنال وتوتنهام، وأزعج ليفربول ومانشستر سيتي، ليصبح على بعد خطوة قصيرة من مزاحمة الأربعة الكبار.

الأمور لا تسير نحو هذا الاتجاه بالنسخة الحالية من الدوري، حيث جمع ولفز 3 نقاط فقط من 4 مباريات حتى الآن.

3 تعادلات مع بيرنلي ومانشستر يونايتد وليستر سيتي، وهزيمة من إيفرتون، فلماذا يسقط ولفرهامبتون؟

ميركاتو قوي

ما يجعل الموقف أكثر صعوبة هي الصفقات التي انتدبها النادي الإنجليزي بالصيف، بالتعاقد مع بعض الأسماء المميزة.

شراء راؤول خيمينيز بشكل نهائي، ثم بيدرو نيتو، باتريك كوتروني، لياندر ديندونكر، وبرونو جورداو وخيسوس فاييخو مدافع ريال مدريد.

النادي الإنجليزي أنفق 87 مليون جنيه إسترليني، بصافي 84 مليون، وهو رقم من ضمن الأعلى بين أندية البريميرليج هذا الموسم.

ومع ذلك لا تأتي المحصلة قوية حتى الآن، والفريق يبدو مشتتاً فاقداً للشكل المبهر الذي ظهر عليه في الماضي، بعد تأهله لبطولة الدوري الأوروبي.

ليست المرة الأولى

الموقف تكرر من قبل خاصة في الدوري الإنجليزي، حيث فاز ليستر سيتي بالبطولة في موسم 2015/2016، ليهبط بعدها سريعاً للمركز الثاني عشر خلال مشاركته بدوري الأبطال بعدها بعام واحد.

الثعالب عادوا للمكان الطبيعي بشكل أسرع من المتوقع، رغم كل التوقعات الكبيرة بفريق عملاق يمكنه مواصلة غزو البريميرليج.

ماني ينهي أزمته مع صلاح بشكل ضِمني

إيفرتون كذلك عانى من نفس المشكلة بعد التأهل للدوري الأوروبي الموسم الماضي، حيث احتل المركز الثاني عشر، رغم الأسماء اللامعة التي انضمت للفريق.

السيناريو يتكرر موسم تلو الآخر، مشروع مبشر بفريق كبير بعد مستوى مميز ومبهر، يتحول سريعاً إلى شبح متهالك بمنتصف الجدول.

الأسباب

اللعب في البطولات الأوروبية وزحام جدول البريميرليج، يمثل مشكلة كبيرة جداً للأندية الكبيرة التي لديها عدد كبير من النجوم.

الفرق الأقل لا تستطيع استيعاب هذا الإرهاق بشكل أكثر وضوحاً، نظراً لعدم وجود الجودة الكافية للقتال في كل الجهات.

والد نيمار: حاربنا من أجل عودته إلى برشلونة

ربما تجد بعض الأسماء اللامعة في ولفرهامبتون مثل ويلي بولي، روبن نيفيز، خيمينيز وغيرهم، كذلك في إيفرتون لوكاس ديني، جوردان بيكفورد وريتشارليسون، لكن ماذا عن دكة البدلاء؟

العناصر التي تمتلكها هذه الأندية لا تبدو كافية أبداً لتحمل المنافسة في أكثر من جهة، ولا يمكنها الاعتماد على المداورة والحفاظ على النتائج وتجنب السقوط.

الأمر يحتاج أيضاً للمزيد من الخبرة الأوروبية والتوازن بين المنافسة المحلية والقارية، وهي عناصر لا تأتي سوى بضم لاعبين من الصف الأول، لا تستطيع أندية مثل ولفرهامبتون وإيفرتون ضمهم، لأسباب مالية وحجم الفريق وشعبيته.

مشروع ولفرهامبتون بدى وكأنه الأكثر اكتمالاً من التجارب السابقة، لكنه أمام مهمة صعبة بالانتقال من هذه المرحلة، لتجنب سيناريو ليستر وإيفرتون وباقي الفرق التي تحولت من حصان أسود للنصف المظلم من جدول الدوري.