الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الأوروبي

الدوري الأوروبي| الخبرة تغلب الشجاعة والخطأ ممنوع في فوز أتلتيكو مدريد على مارسيليا

10:51 م غرينتش+2 16‏/5‏/2018
OM
وإليكم أبرز الملاحظات نهائي مدينة ليون الفرنسية


إسلام أحمد    فيسبوك      تويتر

حقق أتلتيكو مدريد لقب الدوري الأوروبي للمرة الثالثة في تاريخه، بعد أن تفوق على مارسيليا الفرنسي بثلاثية نظيفة في نهائي المسابقة والذي أقيم على أرضية ملعب جروبما سيتيديوم، في مدينة ليون الفرنسية.

لقب أعاد أتلتيكو مدريد لمنصات التتويج الأوروبية، بعد أن حل وصيفا في المرتين الأخيرتين التي وصل بها للنهائي أمام ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا 2014 و2016.

تجربة مارسيليا الرائعة توقفت هذا الموسم بخسارة هي الثالثة في تاريخه بتلك المسابقة، لتدير البطولة ظهرها لفريق الجنوب الفرنسي.

وإليكم أبرز الملاحظات نهائي مدينة ليون الفرنسية


الخبرة تغلب الشجاعة


رد البرازيلي فيليبي لويس في المؤتمر الصحفي للمباراة، عن الفوارق بين الفريقين، قال الخبرة، فالفريق الذي خاض نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين في المواسم الخمسة الأخيرة، أصبح يعرف كيف يتعامل بشكل جيد مع المباراة، على عكس لاعبي مارسيليا الذي لم يصل بعضهم إلى تلك المرحلة سابقا.

شجاعة مارسيليا ظهرت طيلة النصف الأول من الشوط الأول، استحواذ على الكرة ومباغته مرمى أتلتيكو مدريد لكن دون أهداف، ليستفيد الإسبان من الأخطاء الدفاعية ويخطف الفوز بفضل الخبرة، ما يؤكد الأمر كيفية تعامل كيلنتون نيجي مع التسديدة التي سنحت له في منطقة جزاء الروخلابينكوس في الدقيقة 83، حيث اهتم بجمال التسديد على محاولة تسجيل الهدف.


لا تهدر الفرص أمام أتلتيكو مدريد


استحوذ مارسيليا على المباراة بشكل أكبر من أتلتيكو مدريد، لكن دون جدوى، سدد أكثر على مرمى الفريق الإسباني، لكن من 12 تسديدة 4 فقط على المرمى منها واحدة في القائم الأيمن.

في حين نجح أتلتيكو مدريد في تسجيل 3 أهداف من 4 تسديدات على مرمى ماندادا، الضغط العالي من لاعبي أتلتيكو مدريد تسبب في الثلاث أهداف بأخطاء دفاعية.

أتلتيكو مدريد دائما متخصص في قتل منافسيه الذي يهدرون الفرصة تلو الأخرى، ليكون الأمر مثالي لهم في استغلال القوة الهجومية وتسجيل الأهداف في أقل عدد من الهجمات.


الخطأ ممنوع


في الطبيعي، فأن الخطأ ممنوع في المباريات، لكن إذا كانت مباراة نهائية، الأمر لابد أن يكون ممنوع منعا باتا، فكيف لمارسيليا أن يهدر ما فعله طيلة الموسم بالتسبب بشكل مباشر في تسجيل 3 أهداف لصالح الخصم.

مارسيليا بفضل قلة الخبرات، وإصابة القائد باييه في وقت هام من المباراة، بالإضافة للهدف الثاني الذي جاء بعد خمس دقائق من الشوط الثاني، كلفه الأمر خسارة اللقب الذي كان يطمح له.


مشروع مارسيليا الناجح


منذ أكثر من عام، تولى إدارة الفريق الفرنسي، رجل أعمال أمريكي، من أجل بناء مشروع كروي ينافس باريس سان جيرمان، إن لم ينافسه الآن محليا أو أوروبيا.

لكن النادي يعمل وفق خطة رائعة، حيث ينافس على بطاقة التأهل لدوري أبطال أوروبا، ووصل لنهائي الدوري الأوروبي، مع عدد كبير من المواهب الشابة في فرنسا والعالم وعدد من أصحاب الخبرات.

بناء الفريق الحالي يحتاج لبعض الصفقات التي قد تجعل الفريق الموسم المقبل منافسا وندا قويا لباريس سان جيرمان محليا، وقد نجده مرة أخرى في نهائي الدوري الأوروبي الموسم المقبل حال تأهل