الداخلية التونسية تعلن آثار شغب مواجهة الترجي وأول أغسطس والقبض على 12 مشجعًا

التعليقات()
تصوير رشدي أحمد
فريق باب سويقة تأهل إلى نهائي دوري أبطال أفريقيا، لكن الأعمال التخريبية كانت حاضرة


زهيرة عادل    فيسبوك      تويتر

أصدرت وزارة الداخلية التونسية اليوم الأربعاء، بيانًا رسميًا، لتوضيح آثار أعمال الشغب التي نشبت أمس الثلاثاء، عقب مواجهة الترجي أمام أول أغسطس الأنجولي.

وحضر لقاء الأمس 40 متفرجًا، وعقب صافرة النهاية حدثت أعمال شغب بين الجماهير، مما أسفر عن وقوع إصابات.

بيان الداخلية جاء كالتالي، وفقًا لما نقلته صحيفة الشروق التونسية:

- استعمال مكثف للشماريخ بشتى أنواعها (شماريخ ضوئية وشماريخ دخانية وشماريخ مفرقعة) ورميها داخل الملعب.

ـ  رمى مكثف للمقذوفات والمواد الصلبة.

ـ  اقتلاع الأبواب الحديدية وأحواض دورات المياه وعدد كبير من الكراسي.

ـ  اقتحام شخصين لأرضية ميدان الملعب.

وأوضح البيان أنه خلال أعمال الشغب، تعرض 38 فردًا من الأمن للإصابة، من بينهم أربع إصابات بليغة تسببت إحداها في بتر جزء من أصابع يد أحد الأعوان وإصابة بليغة لآخر بالعين والبقية لكسور مختلفة، بالإضافة إلى تكسير وإتلاف بعض الوسائل والتجهيزات الإدارية التابعة للوحدات الأمنية.

ووفقًا لما ذكره البيان تم إلقاء القبض على 12 مشجعًا، لأسباب مختلفة ما بين تسببهم في الشغب وحوذة 8 منهم على مواد مخدرة، مع إطلاق سراح 72 شخصًا آخر.

واختتمت الداخلية: "سيتم التنسيق مع مختلف الأطراف المتداخلة لإعادة النظر في جميع الإجراءات التنظيمية للمقابلات الرياضية المحلية والقارية للأندية التونسية ومراجعة عدد الجماهير المسموح لها بمواكبتها، بالإضافة إلى تفعيل دور اللجنة المشتركة بين مختلف الهياكل المعنية لتحيين النصوص القانونية ذات العلاقة بالتصدي للعنف والشغب بالملاعب والقاعات الرياضية".

يذكر أن الترجي كان قد حقق الفوز في اللقاء براعية مقابل هدفين، ليتأهل إلى النهائي لمواجهة الأهلي المصري، الذي تغلب هو الآخر على وفاق سطيف الجزائري بثلاثية مقابل هدفين، في مجموع مباراتي الذهاب والإياب.

 

إغلاق