الأخبار النتائج المباشرة
الدوري المصري الممتاز

حوار - معلول: فايلر ممتاز ولست حزينًا لرفض أي عرض من أجل الأهلي

8:38 م غرينتش+2 6‏/11‏/2019
علي معلول
التونسي يتحدث عن خماسية صن داونز وخسارة نهائي أفريقيا عامي 2017 و2018

أعرب التونسي علي معلول؛ لاعب الأهلي المصري، عن تمنيه من الخروج من القلعة الحمراء من الباب الكبير وبأمر من مسؤوليه، مؤكدًا شعوره بالراحة رغم تلقيه عدة عروض خليجية وأوروبية.

التونسي تحاوطه عدة شائعات بين الحين والآخر بشأن رحيله عن صفوف المارد الأحمر، خاصةً مع رغبة عدة فرق عربية وتحديدًا سعودية في التعاقد معه إلا أنه أكد تمسكه بالبقاء في القلعة الحمراء.

ويخوض اللاعب حاليًا معسكر إعداد مع الشياطين الحمر في الإمارات، استغلالًا لفترة توقف الدوري المصري، نظرًا لاستضافة مصر كأس أمم أفريقيا تحت 23 عامًا.

وقال معلول، خلال حوار أجراه مع الموقع الرسمي للقلعة الحمراء:"المعسكر ممتاز وأجوائه رائعة، أرى أنه مفيد لتوقف الدوري لفترة طويلة، وكان من المهم أن يجتمع اللاعبون، ويتجهزون جيدًا حتى لا نفقد لياقتنا مع عودة الدوري، لذلك هو ناجح على الصعيد البدني والفني، وأتمنى أن يكون حافزًا لعودة قوية بالدوري".

وأضاف: "الأهلي له شخصيته وإمكانياته الخاصة، حتى بعد فترة التوقف سنعود كما أنهينا المباريات قبل التوقف، فاللاعبون أصحاب خبرات تمكنهم من العودة بمستوى قوي".

حوار - أزارو: احتكار البطولات هدفنا ولا تصدقوا أني سأرحل عن الأهلي

عن رأيه في المدير الفني السويسري رينيه فايلر: "حتى الآن تجربة ممتازة، والأداء والنتائج هما ما يثبتان ذلك، فالمدرب لديه طموح كبير لتحقيق إنجازات، بجانب أن اللاعبين سعداء بالأجواء التي خلقها في الفريق، ونتمنى أن نكمل على هذا المستوى ونحقق المطلوب.

"كل مدرب له مدرسته الخاصة، الفرنسي كارتيرون كان له فكره الخاصة، وكذلك الأوروجوياني لاسارتي، وبالتبعية فايلر لديه فكر جديدة، وعلينا كلاعبين أن نكون جاهزين على المستوى الذهني، لتطبيق أفكاره".

وبالانتقال للحديث عن دوري أبطال أفريقيا: "مؤخرًا كافة الفرق الأفريقية مستواها أصبح متقاربًا، علينا أن نكون حذرين ونعطي منافسينا الحجم المطلوب، الأهلي يعرف جيدًا كيف يميز بين الفرق، لدينا شخصيتنا وطموحنا أن نحقق اللقب عن طريق أخذ كل مباراة على حدى حتى نصل لهدفنا".

عن خسارة نهائي عام 2018 أمام الترجي التونسي: "خسرنا كرويًا وخارج المستطيل الأخضر، بدأنا اللقاء كما يلزم، لكن الهدف الذي دخل مرمانا بنهاية الشوط الأول هو ما أحدث الفارق، لكنه درسًا استفدنا منه".

وتابع: "كل من يشارك بأفريقيا مؤهل لنيل اللقب، ما يفرق هي البدايات وتوصيل الرسائل بالمباريات، كلاعبون نتحدث دائمًا أن هذه البطولة لن تخرج من الأهلي هذا العام، وهذا يتطلب أن نكون حاضرين بدنيًا وذهنيًا وتكتيكيًا، ونحن لدينا الخبرات اللازمة وحصلنا على دروس كبيرة من المشاركات الأخيرة، وإن شاء الله هذه النسخة لن تخرج من أيدينا".

وعن أسباب خسارة النهائي مرتين متتاليتين: "هناك أحداث  كثيرة وقعت في نهائي 2017 و2018، منها الإصابات أمام الوداد والترجي، ولم نلعب البطولة كاملة بالتشكيل مكتملًا، لكن بالمجموعة الحالية ومع فايلر وبالأجواء التي خلقناها، سنحدث الفارق".

وتطرق التونسي كذلك للحديث عن الهزيمة الثقيلة أمام صن داونز الجنوب أفريقي بخماسية في النسخة الماضية: "كان درسًا كي نعرف أن علينا احترام الجميع، وإذا سنحت الفرصة لمواجهته مرة أخرى، ليس من المهم أن نهزمه بخماسية، المهم أن نحصد بطاقة التأهل أمامه، حتى نرجع اعتبارنا، لأنه أقصانا من النسخة الماضية، وهذا ما أتمناه أن نطيح به من ربع النهائي أو نصف النهائي أو النهائي".

بشأن رأيه في تجربته مع الأهلي: "حتى الآن تجربة ممتازة، وسعيد بوجودي في نادٍ كبير كالأهلي، وبمعاصرتي لنجوم كبار كحسام غالي وعماد متعب وغيرهما، بجانب أنني واجهت حب جماهيري كبير ودعم عظيم، لكن ما ينقص كل ذلك هو التتويج ببطولة أفريقيا حتى أكون قد حققت كل شيء مع الأهلي".

بشأن عروض الاحتراف: "كل لاعب يقدم مستويات جيدة ولديه صورة جيدة أمام الجمهور، تأتيه عروضًا، وأنا حصلت على عدة عروض أوروبية وخليجية، لكن دائمًا أقول أن لدي عقد احتراف مع الأهلي، لا يصح أن ألوي ذراعه، إذا أرادوا رحيلي، فأتمنى أن يكون من الباب الكبير، وإذا أرادوا بقائي، فأنا موجود وسعيد هنا، فكل شيء يجعلني ألعب براحة.

"لست حزينًا على رفض أي عرض من أجل الأهلي، فهو ليس أفريقيًا بل أوروبيًا، ولديه كل ما يجعلك تبقى وأنت وراضٍ تمامًا".

واختتم برسالة للجمهور: "لا بد أن تكونوا دائمًا خلف الفريق واللاعبين، حتى وإن كان لاعبًا ليس في يومه، يجب أن يحصل على دعمكم الكافي، كي يعود في المباراة الأخرى أفضل، لأننا جميعًا نريد الفوز والتتويج بالبطولات، وإن شاء الله يعرف الجمهور أن المجموعة الحالية لديها الطموح للتتويج بالبطولات".

يذكر أن الأهلي ينافس هذا العام ضمن المجموعة الثانية بالبطولة الأفريقية، والتي تضم النجم الساحلي التونسي، الهلال السوداني، بلاتينيوم الزيمبابوي.