إيفرا يتهم وودوارد بالخيانة

التعليقات()
اللاعب يعود بالزمن لقصة "الحنث بالعهود"..
أحمد أباظة    فيسبوك      تويتر

فتح باتريس إيفرا الظهير السابق لمانشستر يونايتد النيران على إد وودوارد الرئيس التنفيذي للنادي، وذلك على خلفية وعد قطعه الثاني للأول ولم ينفذه.

وكان عقد إيفرا ينتهي في صيف 2014، مع خيار التمديد لعام إضافي، وكان يرغب في الرحيل لأسباب عائلية، واتفق بالفعل مع وودوارد على عدم تفعيل هذا الشرط، ليفاجأ بحدوث العكس.

وقال إيفرا في تصريحاته لسكاي سبورتس:"كنت أتناول العشاء في دبي يوم عيد ميلادي وتلقيت رسالة من وكيلي، طلب مني فيها الذهاب لمكان هادئ، ثم أرسل لي بياناً من يونايتد يفيد سعادتهم بتجديد عقدي لعام آخر".

وأضاف:"لقد جن جنوني، كنت محبطاً للغاية. اتصلت بإد وتلفظت في الهاتف، وصل الأمر إلى تهديده. قال لي أنه لا يمكنني الحديث لمدير الكرة بهذا الشكل وأنه سيقوم بتغريمي".

وأوضح:"بعض الناس لن يفهموا لماذا قام إد بذلك ولكني أفهم. بين اللاعبين الكبار كنت أنا الوحيد الذي أراد الاحتفاظ به، حتى ديفيد مويس (المدرب السابق) قالها قبل إقالته. لقد قالوا لريو فيرديناند ونيمانيا فيديتش أنهم لا يحتاجونهم بعد اليوم، ولكن في غرفة الملابس أنت بحاجة لشخصية".

وتابع:"لقد تفهمت إد، ولكنني لم أفهم لماذا خانني. كان يجب أن يتصل بي قبل ذلك".

يذكر أن إيفرا -38 عاماً- الذي أعلن اعتزاله أمس قد فاز بلقب البريميرليج خمس مرات مع مانشستر يونايتد، قبل رحيله في 2014 إلى يوفنتوس.

إغلاق