أوزيل يتحدث للمرة الأولى عن علاقته الغامضة مع أوناي إيمري

التعليقات()
Getty Images
هل هناك توتر في العلاقات؟

كتب | عادل منصور | فيس بوك | تويتر



بشكل غير مباشر، أراد صانع ألعاب آرسنال مسعود أوزيل، الرد على الشائعات المتداولة حول إمكانية رحيله عن قلعة "الإمارات" هذا الصيف، لتوتر علاقته بمدربه الإسباني أوناي إيمري.

وقبل أيام قليلة، أثار المدير الرياضي لنادي أياكس مارك أوفرمارس، ضجة على نطاق واسع، بتصريحاته التي اعترف خلالها بأنه اقترح على مسؤولي آرسنال بيع مسعود أوزيل، لتمويل صفقة انتقال المغربي حكيم زياش إلى الجزء الأحمر من شمال لندن، لكن اقتراحه قوبل بالرفض.

وبدا وكأن صاحب الـ30 عامًا، كافح أو عانى الأمرين مع مدرب باريس سان جيرمان وإشبيلية الأسبق، في موسمه الأول مع المدفعجية، وذلك لغيابه عن الفريق لفترات طويلة، تارة بداعي الإصابة في الركبة، وتارة أخرى بالجلوس فترات على مقاعد البدلاء، لعدم اكتمال لياقته البدنية.

وما ضاعف الشكوك أكثر حول مستقبل الدولي الألماني السابق مع آرسنال، ما أثير في بعض الصحف، عن رغبة الإدارة في التخلص منه، لتقليل ميزانية الأجور في المرحلة القادة، هذا بخلاف ما يُقال من حين لآخر، عن توتر علاقته بالمدرب.

وردًا على ما أثير حوله أو بالأحرى علاقته غير الواضحة مع أوناي إيمري، قال أوزيل "علاقتي جيدة جدًا بالمدرب، لذا نتحدث دومًا وأشعر أنه يريد مساعدتي وأنا كذلك أريد مساعدة الفريق"، معترفًا في نفس الوقت، بأنه لم يكن في أفضل حالاته في أغلب أوقات الموسم الماضي، وذلك لكثرة الإصابات التي تعرض لها.

وعن ملخص ما دار بينه وبين إيمري في آخر اجتماع بينهما على سبيل المثال، قال "ما تحدثنا فيه أنا والمدرب لا يُمكنني أبدًا أن أخبرك به، لأنني لو كشفت ما قاله، لن يتحدث معي في المستقبل، كل ما أستطيع قوله، أننا نتحدث كثيرًا".

وختم "كما قلت يُريد مساعدتي وبالنسبة لي أعرف ما يتعين علي القيام به على أرض الملعب، وهدفي الأول بطبيعة الحال مساعدة الفريق، وأعتقد أنني سأكون على ما يرام الموسم المقبل"، مؤكدًا "أنا سعيد ولائق للموسم الجديد".

 

إغلاق