أصلح لسولشاير وأفيد لخطة مانشستر يونايتد .. كيف يتفوق هندرسون على دي خيا؟

آخر تحديث
Goal/Getty

لسنوات طويلة ظن البعض أن مركز حراسة المرمى في مانشستر يونايتد سيكون حكرًا على دافيد دي خيا النجم الإسباني الذي أثبت نفسه في كل مناسبة ظهر فيها تحت قائم الشياطين الحمر.

منذ وصوله لمانشستر يونايتد وهو في عمر الـ 20 عامًا وحتى يومنا هذا كان دي خيا هو خير بديل لفان دير سار، وانفرد بالمركز الأساسي في حراسة مرمى الشياطين الحمر على أسماء عديدة، كان ضمنها سيرخيو روميرو حارس المرمى الأساسي لمنتخب الأرجنتين وقتها، وفيكتور فالديز، أسطورة برشلونة.

دي خيا أساسيًا ليس من ثوابت الكون!

مؤخرًا ولأن وجود دي خيا أساسيًا في مانشستر يونايتد ليس من الثوابت الكونية، وجدنا الشاب دين هندرسون يحصل على بعض المباريات في تشكيلة أولي جونار سولشاير.

ربما يكون دي خيا مستواه قد تراجع في آخر موسمين، وربما يكون قد ورط مانشستر يونايتد في الكثير من النتائج السلبية، لكن هل يعني هذا سلبه من مركزه الأساسي لحارس شاب يفتقد للكثير من الخبرات والتمرس؟!

بكل تأكيد أولي جونار سولشاير ليس بهذا الجحود كمدير فني، وكل ما يهم أي مدرب في كرة القدم هي مصلحة فريقه، وسولشاير هنا يغلب المصلحة العليا للشياطين الحمر بكل وضوح.

مورينيو يرد على انتقادات بوجبا: لست مهتمًا على الإطلاق

تفاصيل صغيرة ومصلحة العليا!

من المؤكد أن دي خيا أكثر تمرسًا وخبرة من دين هندرسون، والأكيد أيضًا أن تاريخه في مانشستر يونايتد أكبر بشكل واضح.

ربما يكون الإسباني أكثر مهارة من نظيره الإنجليزي، وربما ستبقى الكرات التي تصدى لها مميزة للأبد وخالدة في أذهان جماهير مانشستر يونايتد.

Henderson, De Gea, Solskjaer

لكن الأكيد أن التفاصيل الصغيرة في كرة القدم تلعب دومًا دورًا أكبر بكثير من بعض التفاصيل الواضحة، وربما تغير مجريات التاريخ أكثر من نقاط يلاحظها الجميع.

نقطة واحدة يتفوق فيها دين هندرسون على دي خيا قد تجعل مستقبل حراسة المرمى في مانشستر يونايتد مغايرًا لتوقعات الجماهير التي ظلت عشر سنوات تحتفي بوجود دي خيا.

ربما يكون لاعب أكثر مهارة من آخر، لكن في النهاية سيختار المدير الفني اللاعب الأكثر إفادة بالنسبة له ولطريقة لعبه، ربما يكون لاعب أفضل من الآخر في عدة نقاط، لكن غيره مناسب بشكل أكثر لطريقة المدرب، فيستعين بالأخير ويتجاهل الأول.

نقطة التفوق

في حديثنا عن دي خيا ودين هندرسون نرى نقطة تفوق واضحة للنجم الشاب على نظيره المخضرم الذي حمى عرين مانشستر يونايتد لحوالي عقد من الزمن.

هندرسون شخص مبادر أكثر من دي خيا، وأكثر اقدامًا على المخاطرة ومنح فريقه أفضلية نوعية في عملية الدفاع.

الحارس الشاب يتقدم بشكل أكثر بكثير من الإسباني المخضرم، ويحاول قطع الكرات وغلق زوايا التسديد في الانفرادات طوال الوقت.

المثير في الأمر رغم أن مثل تلك المزايا لها عيوب خطيرة وهي ارتفاع نسبة المخاطرة، إلا أن نسبة نجاح دين هندرسون في تلك الكرات تلامس المثالية.

Henderson, De Gea, Solskjaer

أكبر عدد من المرات التي تقدم فيها دي خيا في مباراة واحدة لمثل تلك المبادرات كانت ثلاث مرات، طوال 10 سنوات له بقميص مانشستر يونايتد.

وهو نفس العدد الذي قام به هندرسون من مبادرات في مواجهة توتنهام الأخيرة التي انتهت بثلاثية لصالح الشياطين الحمر.

وبشكل عام في الدوري الإنجليزي هذا الموسم في 24 مباراة قام دي خيا بالتقدم في عشر مناسبات، مقابل ثمانية لهندرسون في ثمانية لقاءات، بنسبة مرة كل مباراتين ونصف لدي خيا ومرة كل مباراة لهندرسون.

ما هي الفائدة من تلك المبادرات؟

ربما لا يرى الكثير فائدة واضحة من التقدم المستمر لهندرسون ولتفوقه في ذلك الجانب على دي خيا، لكن في أعين أولي جونار سولشاير فتلك الأرقام تعني الكثير.

البعض حتى رأى أن سولشاير بدأ يعتمد على هندرسون كحارس أساسي، ويراه الرقم واحد في مانشستر يونايتد، لكنه لا يستطيع التصريح بذلك بعد.

اتخاذ مثل تلك المبادرات يمنح الفريق حرية أكبر في الضغط على الخصوم في خطوط متقدمة، ويدفع بالدفاع بشكل أكبر للأمام، مما يساعد في قطع الكرات في مناطق مرتفعة من الملعب، بعيدًا عن مرمى مانشستر يونايتد، وبالتالي ذلك يمنح الخصوم فرصة أقل لتنظيم صفوفهم، ويمنح الشياطين الحمر فرصة أعلى في تشكيل خطورة عليهم.

كلقب دفاع خلفك دافيد دي خيا بكل تأكيد ستشعر بالأمان بشكل عام لخبرة وقدرات الحارس الإسباني الفنية، لكنك ستسأل نفسك عشر مرات قبل أن تتقدم للأمام لتزيد من ضغطك على الخصوم.

العكس تمامًا مع هندرسون الذي يعاني من نقص خبرات واضح، لكنه يملك من زمام المبادرة ما يمنح زملائه في الدفاع الطمأنينة للتقدم للضغط على الخصوم.

هل يستفيد مانشستر يونايتد من مبادرات هندرسون؟

بشكل عام في الموسم الأول لسولشاير كان هناك 12 فريقًا يقطعون الكرات في أماكن متقدمة من الملعب أكثر من مانشستر يونايتد.

ذلك الرقم انخفض في الموسم الثاني لأربعة فرق وهذا الموسم أصبحوا فريقين فقط الذين يقطعون الكرات في أماكن متقدمة أكثر من الملعب.

Henderson, De Gea, Solskjaer

بكل وضوح سولشاير يريد لفريقه أن يضغط بشكل أفضل في الخطوط الأمامية والأماكن البعيدة عن مرماه، وذلك لن يتحقق بشكل مثالي إلا بوجود حارس مثل دين هندرسون.

وحتى لا نبخس من حق هندرسون شيئًا فالحارس الشاب يملك من القدرات الفنية في مركز حراسة المرمى بعيدًا عن نقطة التفوق التي نتحدث عنها الكثير والكثير.

حتى أن بعض أساطير مانشستر يونايتد خرجوا بعد لقاء توتنهام الأخير وشبهوا بعض تصدياته بتلك التي كان يقوم بها دي خيا في أفضل أيامه.

هندرسون هو الرجل الذي تفوق على دي خيا في نقطة محددة، قد تجعله أساسيًا على حسابه لسنوات قادمة وتنهي مسيرة الإسباني في الشياطين الحمر، فهل يحقق سولشاير تلك الرؤية قريبًا؟