أزمة سواريز - مستوى متراجع دون بديل

Getty

محمد عماد     فيسبوك      تويتر


تعثر فريق برشلونة بالتعادل الأول له هذا الموسم بالليجا أمام جاره جيرونا في أكبر مفاجئات الأسبوع من الدوري الإسباني الليجا.

باستثناء ليونيل ميسي، فأن كتيبة المدرب إرنيستو فالفيردي افتقدت للأنياب الهجومية مقارنة بالأعوام الماضية، مما يطرح التساؤلات حول مستقبل سواريز داخل قلعة كامب نو.

اللاعب البالغ من العُمر 31 عامًا لعب حاليًا 7 مباريات بقميص البلوغرانا، نجح في أن يحرز فيها ثلاثة أهداف، ربما هي نسبة جيدة ولكنها لا تبشر بنفس المستوى الذي قدمه سواريز موسم 2014/2015 ثاني موسم له مع برشلونة.

سواريز: ميسي يضع برشلونة تحت الضغط

في عام 2015 الذي شهد تتويج البلوجرانا بثلاثية تاريخية استطاع سواريز إحراز 37 هدفًا في 51 مباراة، كما أنه مثل شراكة ناجحة كأحد أعضاء المثلث الهجومي مع ميسي ونيمار وصنع الكثير من الأهداف لزملائه.

مع رحيل نيمار عن قلعة كامب نو انخفض المعدل التهديفي لسواريز بنسبة غير مقلقة الموسم الماضي، حيث أحرز اللاعب 31 هدفًا في 51 مباراة.

وبعيدًا عن عدد الأهداف التي سجلها سواريز مع برشلونة في الموسم الجاري إلا أن سرعته في الملعب وتحركاته وسط مدافعي الخصم تراجعت بشكل نسبي بعد تقدم اللاعب في العُمر وعودته من المشاركة مع منتخب أوروجواي في مباريات كأس العالم بروسيا خلال الصيف.

 

ويمتد عقد سواريز مع برشلونة حتى عام 2021، أي أنه قد يستمر في صفوف الفريق الكتالوني حتى بلوغه الرابعة والثلاثين من عمره، مع عدم وجود بديل واضح له حتى الأن قد يحتاج البارسا للتعاقد مع مهاجم من طينة الكبار ليعوض سواريز في الأعوام المقبلة.

ويُعتبر المهاجم منير حدادي هو البديل الوحيد حاليًا لسواريز كمهاجم صريح، وهو لم يقدم ما يشفع له حتى الأن لكي يحجز مكانه في التشكيلة الأساسية لبرشلونة.

وكانت إدارة النادي الكتالوني قد صبت تركيزها الأعوام الماضية في التعاقد مع لاعبي وسط أمثال البرازيلي كوتينيو والفرنسي عثمان ديمبلي والتشيلي أرتورو فيدال وأغفلت التعاقد مع مهاجم صريح.

ربما يكون سواريز قادر على تقديم موسم جيد، ولكن من المتوقع أن يتراجع مستواه في الأعوام المقبلة، لذلك على إدارة البلوجرانا إيجاد البديل في التعاقد مع مهاجم صريح في ظل فقر المواهب الهجومية في مدرسة لاماسيا حاليًا، والتي لم نرى منها لاعبين من طينة الكبار في السنوات الأخيرة.