الأخبار النتائج المباشرة
كأس العالم - المونديال

أبطال المونديال "86" - يد الرب تهدي الأرجنتين اللقب ومارادونا يعزف منفردا

8:04 م غرينتش+2 7‏/6‏/2018
Maradona
بطولة مثيرة للجدل انتزعها منتخب التانجو

بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر


مهما زادت واشتدت قوة أي بطولة كروية على مستوى أوروبا وجميع القارات، يبقى كأس العالم وحده هو من يوحد الشعوب في بلد واحدة ليستعرض الجميع كل ما تعلمه من فنون اللعبة.

 

البعض يكتفي بالتمثيل المشرف ومجرد الظهور في المحفل الدولي الكبير، والآخر يفشل في تقديم أيضا شيء، بينما هناك نوع آخر لا يتخلى عن المجد ويكتب إسمه بحروف من ذهب في تاريخ المونديال.

نحن هنا وقبل مونديال روسيا القادم سنتجاهل أول نوعين ونتحدث الثالث.. عن كل لاعب جعل من نفسه بطلا يقود فريقه نحو المجد أو حتى الاقتراب منه..


عبقري نابولي


كما تحدثنا من قبل عن كرويف، نأتي اليوم مع عبقري آخر وهو دييجو أرماندو مارادونا وبطولة كأس العالم 1986، أحد أكثر المسابقات إثارة للجدل في تاريخ المونديال.

النجم الأرجنتيني فعل كل شيء وقتها مع نابولي في الدوري الإيطالي، ودخل المونديال وهو في قمة مستواه، حيث أراد رد اعتباره بعد سنوات محبطة في أسبانيا.

بيليه في 1958 وباولو روسي 82 وأي أسطورة أخرى في تاريخ كرة القدم، عجزت عن تقديم المستوى الذي قدمه مارادونا في مونديال المكسيك.

كرة القدم وقتها كان يسيطر عليها الأسلوب الدفاعي والأمور التكتيكية المعقدة، مارادونا قدم نموذج آخر مختلف جعل ما قدمه أكثر إبهارا ليصبح ملكا للعبة بتلك الفترة.


بداية المشوار


نظام البطولة وقتها كان يتكون من 24 منتخب، الأرجنتين كانت تقع في مجموعة متوازنة مع إيطاليا وبلغاريا وكوريا الجنوبية.

بعد الغياب عن قائمة التانجو في 1978 وتعرضه للطرد في 82 أمام البرازيل، كان يحرص مارادونا على تقديم مستوى مغاير هذه المرة.

نجحت الأرجنتين في سحق كوريا الجنوبية 3/0، حيث صنع مارادونا هدفين لمنتخب بلاده ليؤكد من البداية أنها بطولته بلا منازع.

المباراة التالية كانت اكثر إثارة ضد إيطاليا، كانت الأرجنتين على مقربة خلالها من الخسارة، ولكن مارادونا سجل هدف التعادل.

صدارة المجموعة تأكدت عبر فوز سهل على حساب بلغاريا بهدفين نظيفين، صنع منهما مارادونا هدفا لزميله جورجي بوروتشاجا.


المسيرة تستمر


بعد عرض أكثر من مبهر لمارادونا الذي كان رجل الأرجنتين الأول ضد بلغاريا واصل الفريق مسيرته نحو المرحلة الثانية ضد أوروجواي.

واصل التانجو طريقه نحو البطولة بانتصار صعب على أوروجواي بهدف دون رد، سجله باسكولي في الدقيقة 42 من زمن اللقاء.

لم تكن المباراة الأبرز لمارادونا في المونديال، ولكنه كان الهدوء الذي يسبق العاصفة قبل واحدة من أكثر المباريات إثارة للجدل في التاريخ.


يد الرب


شهد ملعب أزتيكا بمدينة مكسيكو سيتي، مباراة قد تكون الأغرب في تاريخ كأس العالم، نظرا للطريقة التي انتهت بها.

الأرجنتين فازت بهدفين مقابل هدف لجاري لينكر نجم المنتخب الإنجليزي، هدفي الأرجنتين عن طريق مارادونا أحدهما سيظل عالقا بأذهان الجميع.

مارادونا تلقى الكرة عالية ليجد الحارس الإنجليزي بيتر شيلتون يقترب منه للحصول عليها، النجم الأرجنتيني وجد حلا ذكيا يتغلب فيه على قصر قامته.

قام وقتها بلقطة "يد الرب" الشهيرة ليقوم بلمس الكرة بيده قبل شيلتون، لتسكن شباك الإنجليزي دون أن يراها الحكم علي بن ناصر في الخطأ الأبرز على مدار مسيرته.

مارادونا اعترف بعد المباراة قائلا:"لعبت الكرة بيدي لم أتمكن من الوصول لها وشيلتون اقترب مني لذلك لم أجد حلا سوى ما قمت به".

وأضاف:"قمت بالصراخ بعد دخول الكرة للمرمى ونظرت للحكم أتأكد أنه لم يراها وبالفعل احتسب الهدف".


العزف يستمر واللقب يعود


بعد الجريمة التي ارتكبها مارادونا ضد الإنجليز، واصل تألقه بعرض مميز آخر ضد المنتخب البلجيكي بالمباراة التي انتهت بثنائية نظيفة.

الثنائية جاءت عن طريق مارادونا، الهدف الثاني جاء من لقطة فردية رائعة راوغ فيها أكثر من لاعب بلجيكي، حيث نجح بأسلوبه الخاص المرور داخل منطقة الجزاء ويسجل الكرة بعد تغيير اتجاهه أكثر من مرة دون أن يفقد توازنه.

الأرجنتين تأهلت للنهائي وفازت على ألمانيا الغربية 3-2، صدق أو لا تصدق ولكن مارادونا لم يسجل ومع ذلك كان رجل المباراة، ليهدي بلاده اللقب الثاني في تاريخها.

النجم الأرجنتيني كان نجم النهائي بلا منازع، حيث ساهم في الفتك بدفاعات الألمان مساعدا زملائه فالدانو وبراون وبوروتشاجا على تسجيل ثلاثية قادتهم للقب.


أرقام مبهرة


البطولة طبق خلالها مارادونا المعنى الحرفي لجملة "الرجل الواحد" حيث ساهم في 10 أهداف من أصل 14 سجلتها الأرجنتين.

ونجح النجم الأرجنتيني في صناعة 52% من الفرص الأخيرة لبلاده، وقام بـ90 مراوغة ناجحة على مدار البطولة.

رغم كل هذه النجاحات إلا أن مارادونا لم يكن هداف البطولة، حيث ذهب اللقب للنجم الإنجليزي جاري لينكر صاحب الست أهداف.