أبطال أفريقيا - الإسماعيلي يضيع فوزًا سهلًا أمام القسنطيني في اللحظات الأخيرة

التعليقات()
بهدف من نيران صديقة تعادل الفريق الجزائري


زهيرة عادل    فيسبوك      تويتر

أضاع الإسماعيلي فوزًا سهلًا أمام القسنطيني الجزائري بتعادلهما إيجابيًا بهدف لكل منهما، ضمن الجولة الثالثة من دور المجموعات من دوي أبطال أفريقيا.

اللقاء جاءت مجرياته هادئة طوال الـ90 دقيقة، وسنحت أولى فرص الدراويش بعد مرور 19 دقيقة من صافرة البداية، بعدما أرسل أسامة إبراهيم عرضية رائعة إلى شيلونجو، الذي هيأها برأسية إلى وجيه عبد الحكيم على حدود منطقة الجزاء، لكن الأخير سددها أعلى شمس الدين رحماني؛ حارس مرمى الفريق الجزائري.

بينما جاءت أخطر فرص القسنطيني في شوط اللقاء الأول في الدقيقة 41، حيث انطلق ديلان بهمبولا ومر بشكل رائع من المدافع عماد حمدي، ليسددها قوية من على حدود منطقة الجزاء، إلا أن تسديدته مرت أعلى العارضة.

ولم يختلف الشوط الثاني عن سابقه، حيث جاء مملًا في أحداثه، قبل أن ينجح شيلونجو في هز شباك الفريق الجزائري في الدقيقة 69 من عمر المباراة، بعدما مر من المدافع نصر الدين زعلاني، الذي سقوط دون تدخل، ليسدد شيلونجو زاحفة أرضية على يمين حارس القسنطيني.

وبدأ الدراويش بالضغط بعد الهدف بحثًا عن تعزيزه بثاني، وتوغل عبد الرحمن مجدي بشكل رائع داخل منطقة الجزاء ثم مرر الكرة إلى شيلونجو، لكن الأخير سددها أعلى العارضة.

ومنع محمد فوزي؛ حارس الإسماعيلي، هدف مؤكد للقسنطيني في الدقيقة 89 بعدما أرسل عرضية أرضية داخل منطقة الجزاء، وقبل أن تصل إلى نصر الدين زعلاني المنفرد تمامًا بالمرمى، أمسك الحارس بالكرة، ورد بعدها كريم بامبو؛ لاعب الإسماعيلي، بتسديدة مباغتة قوية، لكنها مرت بجوار القائم بقليل.

وفي اللحظات الأخيرة من الوقت المحتسب من الضائع، سجل عماد حمدي؛ لاعب الدراويش، هدف التعادل للقسنطيني بالخطأ في مرماه، بعد عرضية من حسين عيادة.

التعادل منح الدراويش أولى النقاط في مشوارهم متذيلين بها جدول المجموعة الثالثة، مع بقاء مباراة مؤجلة له، بينما ارتفع رصيد القسنطيني إلى النقطة السبعة في المركز الثاني.

إغلاق