تشيلسي يسقط مانشستر سيتي ويتوّج بطلًا لدوري أبطال أوروبا
Kai Havertz Man City vs Chelsea Champions League final 2020-21
Getty Images
الثانية للبلوز وتبخر حلم جوارديولا..

حقق تشيلسي لقب دوري أبطال أوروبا بالفوز في المباراة النهائية على مانشستر سيتي بهدف مقابل لا شيء، ليتوّج باللقب الأوروبي الأغلى للمرة الثانية في تاريخه. 

وبذلك خسر مانشستر سيتي النهائي الأول له، وخسر بيب جوارديولا فرصة اعتلاء المنصات الأوروبية من جديد بعد 10 سنوات من الغياب عن المشهد النهائي، الذي وصل له آخر مرة مع برشلونة.

قبل المباراة سعى مانشستر سيتي بقيادة بيب جوارديولا لكتابة التاريخ وقيادة الفريق إلى دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخه خاصًة وأن هذا أول نهائي في تاريخ الفريق.

وفي المقابل دخل تشيلسي مع مدربه الألماني توخيل باحثًا عن استغلال تميمة "مدرب نصف الموسم" والتي قادت الفريق لأول كأس ذات أذنين بقيادة دي ماتيو، من أجل تكرار الإنجاز للمرة الثانية.

المباراة كانت حامية منذ بدايتها، وسنحت الفرصة لكلا الفريقين لتسجيل هدف مبكر، سواء عن طريق رحيم ستيرلينج في كرة أساء التعامل معها عند اللمسة الأخيرة، ومن خلال فيرنر في أكثر من كرة تفنّن في إهدارها. 

وبينما كانت تتوجه المباراة في شوطها الأول نحو التعادل السلبي دون أهداف رفض كاي هافيرتس ذلك، ونجح في تسجيل الهدف الأول مستغلًا فراغًا في عمق دفاعات بطل البريميرليج مسجلًا الهدف الأول لفريقه. 

وعلى ذلك انتهى شوط المباراة الأول بتفوق تشيلسي على مانشستر سيتي بهدف واحد للا شيء، في شوط كان في غاية المتعة بل هو الأفضل في نهائيات الأبطال منذ سنوات طويلة. 

في شوط المباراة الثاني تفطّن بيب جوارديولا إلى أخطائه وأغلق العمق ولكن في الوقت الذي عاد فيه توماس توخيل بفريقه للدفاع من أجل تأمين الهدف الذي سجله والتتويج بالبطولة في نهاية المطاف. 

من نادل في حانة إلى مجد الأبطال .. توخيل يروي معاناته!

الدقائق المتبقية مرّت دون أن تتغير النتيجة، لتنتهي المباراة بنتيجة شوطها الأول، ويتوّج تشيلسي بدوري أبطال أوروبا الثاني له في تاريخه، والأول لتوماس توخيل بعدما خسر نهائي العام الماضي.