دوري الأبطال | ليفربول يكستح هوفنهايم ويصعد لدور المجموعات
Getty
الريدز يطربون ويعودون للمسابقة الأوروبية الأغلى...

أمتع ليفربول مناصريه واكتسح الخصم الألماني هوفنهايم بأربعة اهداف مقابل هدفين وذلك في مباراة مثيرة احتضنها ملعب "ألنفيلد" لحساب ذهاب الدور الفاصل من التصفيات المؤهلة لمرحلة مجموعات دوري أبطال أوروبا.

وأكد الريدز بهذا الانتصار تفوقهم في لقاء الإياب "2-1" عائدين بالتالي للمسابقة القارية الأغلى بعدما غابوا عنها خلال الموسمين الأخيرين,

وبدون مقدمات، انطلق ليفربول نحو الهجوم باحثًا عن افتتاح النتيجة منذ الدقائق الأولى، إذ ضغط بقوة متناقلاً التمريرات من على مشارف منطقة جزاء الخصم حتى حصل على ضربة حرة مباشرة نفذها "ألكسندر أرنولد" بقوة لتصطدم بحائط الصد وتتوجه نحو "صلاح" الذي حولها برأسه، لكنها مرت فوق العارضة بقليل.

وتوالت المحاولات من الريدز بتسديدات من بعيد وعرضيات كثيرة كاد أن يستغل إحداها "صلاح" في الدقيقة ال9، فقد انقض على كرة "ألبيرتو مورينو" بمهارة، لكن الدفاع أبعد الخطورة في الوهلة الأخيرة.

ولم تمر سوى ثوان معدودة حتى انطلق "ماني" في العمق بمراوغات متتالية ثم أرسل الكرة بالكعب نحو "إيمري تشان" الذي انسل بذلك في الجهة اليسرى لمعترك العمليات تم سدد ببراعة دون ان يفلت الشباك.

ووسط أجواء الفرح التي هزت ملعب "الأنفيلد"، استمر أصحاب الأرض في سيطرتهم الشبه مطلقة مضاعفين الغلة في الدقيقة ال18، ذلك بعدما توغل "فيرمينو" من الجهة اليسرى نحو منطقة الجزاء مرسلاً الكرة ليفنالدوم الذي سدد بشكل عكسي، لكن كرته ارتطمت بالقائم لتعود نحو الفرعون المصري الذي زار المرمى دون عناء.

ومن جملة هجومية مليئة بالفواصل المهارية في الدقيقة ال21، أرسل "فيرمينيو" من الجبهة اليسرى عرضية، انقض عليها "تشان" المنفرد بتسديدة قوية لم يحرك لها الحارس الألماني ساكنًا.

Emre Can, Liverpool

وشعر الضيوف بالخجل من هذا الذل الذي أوقعهم فيه العملاق الإنجليزيّ، فانتفضوا بقوة معتمدين أساسًا على الكرات الطويلة والبينيات التي هدد بها جنابري في الدقيقة ال29 ثم قلص من خلالها "مارك أوث" النتيجة في الدقيقة ال29، إذ انفرد بالكرة في الجهة اليمنى ثم سدد بشكل عكسي غالط "مينيوليه" تمامًا.

وشهدت الربع ساعة الأخيرة تبادل الفريقين للمحاولات، فتارة كان فيرمينيو يسدد بقوة وتارة يخادع جنابري الدفاع ليرتمي على الكرات الموجهة نحو العمق، لكن الفعالية غابت عن كلي الطرفين جاعلة إياهم يتوجهون نحو غرفة تغيير الملابس على وقع نفس النتيجة.

ورغم الفارق المريح نوعًا ما، دخلت كتيبة المدرب "يورجن كلوب" متعطشة لإضافة المزيد من الأهداف، الأمر الذي إن تأخر بسبب تألق الحارس "بومان" إلا أنه جاء في الدقيقة ال64، حين انسل "هندرسون" وحيدًا في هجمة مرتدة ثم قدم الكرة على طبق من ذهب "لفيرمينيو" الذي سجل بسهولة تامة.

ولم تجعل هذه الوضعية الخصم ينهار، بل إنه تحدى كافة الصعاب وبحث من جديد عن حفظ ماء الوجه ليكرر سيناريو الفترة الأولى بهدف مميز من "فاجنر"، فقد تمركز هذا الأخير بشكل ماكر وانقض على عرضية "كراماريتش" برأسية قوية أسكن بها مباشرة الكرة في الشباك.

وعرفت الدقائق الأخيرة استعراض الريدز لعضلاته، إذ كان لاعبوه يراغون بين الفينة والأخرى ويحاولون التسجيل من زوايا صعبة وبطرق مبتكرة، لكنهم لم يفلحوا في ذلك إما لقلة الدقة أو يقظة "بومان" لتظل بذلك النتيجة على حالها.

    

التعليقات ()