بأداء مخيب ومستويات متواضعة.. ليفربول يكتفي بتعادل سلبي مع مانشستر يونايتد
liverpool-manu210118
Getty Images
أداء سيئ للغاية..

خيّم التعادل السلبي بدون أهداف على مجريات ديربي شمال لندن بين مانشستر يونايتد ومضيفه ليفربول، في المباراة التي أقيمت مساء الأحد بملعب أنفيلد ضمن الجولة التاسعة عشر من الدوري الإنجليزي الممتاز.

الشوط الأول أتت الأفضلية فيه بصورة واضحة لليفربول، الذي بدا عازمًا على تسجيل الأهداف أكثر من اليونايتد، فاكتفت كتيبة أولي جونار سولشاير بالدفاع مع الاعتماد على المرتدات.

يمكن القول أن العنوان الأبرز لمستوى المانيو في هذا الشوط كان أن مهاجميه سقطوا في مصيدة التسلل 7 مرات، رقم ضخم جدًا، فيما كانت الفرصة الأخطر على الإطلاق لهم من ركلة حرة لبرونو فيرنانديش أتت بجوار المرمى بأمتار.

إجمالًا ورغم السيطرة والأفضلية كانت الخطورة قليلة من كتيبة يورجن كلوب، فتقريبًا لم يُهدد مرمى دافيد دي خيا بكرة يُمكن القول أنها كانت على وشك أن تسكن شباكه مثلًا.

محمد صلاح وساديو ماني كانا في حالة متواضعة للغاية، واستمر الوضع هكذا في الشوط الثاني مع بعض المحاولات الواهية للريدز أبرزها عبر روبيرتو فيرمينو من عرضية سددها تجاه المرمى لولا لمسة هاري ماجواير لدخلت الشباك.

الدقيقة 78 شهدت اللقطة الأخطر على الإطلاق للضيوف في المباراة، بعد عرضية لبرونو فيرنانديش داخل منطقة الستة أمتار سددها تجاه المرمى لكن أليسون بيكر تصدى لها ببراعة شديدة وحرم اليونايتد من التقدم.

الحاضر والمستقبل .. لماذا لا يجب أن يلفظ كومان ريكي بوتش؟!

رد تياجو ألكنتارا على هذه الفرصة بأخرى كانت خطيرة من قذيفة أطلقها من خارج منطقة الجزاء، بيد أن رد دي خيا أتى على منافسه أليسون بتصدٍ آخر أقل ما يوصف بالرائع.

لكن عاد مانشستر يونايتد بعد ذلك وصنع الخطورة في دقيقتين متتاليتين، الأولى عن طريق بول بوجبا بعد انطلاقة من بيساكا وتمريرة له داخل منطقة الجزاء ثم تسديدة من الفرنسي تألق وتعملق فيها أليسون، والثانية من ركنية تألق فيها أليسون مرة أخرى.

ربما أن عنوان آخر عشرين دقيقة من عمر المباراة كان تألق أليسون وأفضلية مانشستر يونايتد الواضعة، في مقابل محاولات واهية جدًا وفردية من ليفربول، لتنتهي المباراة على هذه الحالة وسط نظرات خيبة أمل من المدرب يورجن كلوب.

بهذه النتيجة يواصل مانشستر يونايتد صدارته للبريميرليج ويرتفع رصيده إلى النقطة 37 ويحافظ على فارق الثلاث نقاط مع ليفربول الذي وصل رصيده من النقاط إلى النقطة 34 وتراجع للمركز الثالث.