الدوري الانجليزي | التعادل السلبي يحسم قمة ليفربول ومانشستر يونايتد
Getty Images
مانشستر يونايتد يتصدر مؤقتًا والفضل لدي خيا...


بقلم | محمود ماهر | فيسبوك | تويتر

اكتفى طرفا مباراة قمة الجولة الثامنة من الدوري الإنجليزي الممتاز “ليفربول ومانشستر يونايتد” بالتعادل السلبي، بعد عصر اليوم السبت، على ملعب آنفيلد روود بالميرسيسايد.

ووضعت هذه النتيجة مانشستر يونايتد على صدارة جدول ترتيب البريميرليج (مؤقتًا)، برصيد 20 نقطة، بفارق نقطة واحدة عن مانشستر سيتي الذي سيستضيف ستوك سيتي على ملعب طيران الاتحاد مساء اليوم، وبإمكانه الإنفراد بالصدارة لأول مرة هذا الموسم بعد تقاسمه لها مع الشياطين الحمر.

وتقدم ليفربول إلى المركز السادس برصيد 13 نقطة، نفس رصيد آرسنال وتشيلسي، وتفصله نقطة واحدة عن توتنهام الثالث، ويحتاج الفريق لتعثر آرسنال أمام واتفورد وتشيلسي أمام كريستال بالاس كي لا يخرج من الصورة كما في الأسابيع الماضية.

وضاعت العديد من الفرص السهلة على لاعبي ليفربول بسبب التألق الكبير للحارس الدولي الإسباني “دافيد دي خيا” في التصدي لمحاولات رفاق ملك مصر “محمد صلاح”.

وأمسك دي خيا بتسديدة قوية في الدقيقة 14 أطلقها الهولندي فينالدوم من على حدود منطقة الجزاء، وبعد حوالي 20 دقيقة عاد دي خيا للتألق بإبعاد فرصة هدف مُحقق لليفربول في الدقيقة 34 قادها فيرمينو داخل منطقة الجزاء حين مر بمهارة عالية قبل أن يمرر نحو ماتيب داخل الستة ياردات.

لكن دي خيا تصدى لتسديدة ماتيب، وفي غياب الرقابة الدفاعية ارتدت الكرة من يد دي خيا لتجد محمد صلاح الذي صوب كرة زاحفة جوار القائم الأيمن بقليل.

وفي بداية الشوط الثاني كثف ليفربول محاولاته بالاعتماد على مهارات كوتينيو وفيرمينو وسرعة محمد صلاح، لكن في كل مرة كان دي خيا يوقف تلك المحاولات بثبات وثقة في النفس.

وقبل نهاية اللقاء بخمس دقائق، لاحت فرصة أكيدة أمام ليفربول لتسجيل هدف قاتل بعد توغل الألماني إيميري تشان داخل منطقة الجزاء صحبة دانيال ستوريدج، إذ تمكن دي خيا من استخلاص الكرة من ستوريدج في الوقت المناسب.

وتواصل عجز أغلى لاعب في تاريخ مانشستر يونايتد “روميلو لوكاكو” عن هز شباك ليفربول، ففي آخر سبع مباريات له كلاعب مع إيفرتون فشل في التسديد على مرمى الريدز في خمس مباريات، رغم أن دفاع ليفربول يُعد من أضعف دفاعات الأندية الكبرى في أوروبا منذ الموسم الماضي وليس في الدوري الإنجليزي فحسب.

وادعى جوزيه مورينيو أن فريقه كان المُتحكم بالمباراة قائلاً لوسائل الإعلام “سنحت لنا فرصتين جيدتين في الشوط الأول وتحكمنا في اللعب، إلا أن خصمنا كان جيدًا اليوم. الشوط الثاني كان أشبه بلعبة شطرنج، لكن خصمي لم يفتح لي الباب كي أربح”.

بينما قال كلوب “الجميع يعرف مدى صعوبة الأمر عندما يلعب فريق كبير وعالمي مثل مانشستر يونايتد بهذا الأسلوب الدفاعي، لن تحصل بالتالي على 20 فرصة، مع ذلك سنحت العديد من الفرص للتسجيل. كانت لدينا كذلك ركلة جزاء واضحة لكوتينيو”.


التعليقات ()