الدوري الإنجليزي | أرنولد يمنح ليفربول فوزًا مثيرًا على أستون فيلا في اللحظات الأخيرة
Trent Alexander-Arnold Liverpool
Getty Images
في مباراة سجل فيها محمد صلاح الهدف الأول

حسم الظهير الدولي الإنجليزي ألكسندر أرنولد مباراة ليفربول وأستون فيلا لصالح الريدز بتسجيله هدف الحسم في اللحظات الأخيرة من زمن شوط المباراة الثاني ليفوز أبطال البريميرليج في الموسم الماضي بهدفين لهدف.

وبذلك الفوز كسر ليفربول عقدة مبارياته الأخيرة على ملعبه أنفيلد والذي تحول إلى كابوس لأصحابه في الأسابيع الأخيرة بعدما كان مرعبًا للخصوم محليًا وأوروبيًا. 

المباراة كانت شبيهة بما يقدمه ليفربول في الفترة الأخيرة خاصة في شوطها الأول، حيث أن أي فريق أصبح بإمكانه مجاراة بطل الموسم الماضي والذي كان يرعب الجميع وقتها. 

واتكينس أبى أن ينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي دون أهداف على الرغم من كونه قد اقترب من ذلك، الأمر لم يحدث برغبته فقط بل بمساعدة الحارس البرازيلي أليسون. 

واتكينس سدد في الدقيقة الثالثة والأربعين بعد كرة اخترقت وسط ودفاع ليفربول لتمر من تحت اليد اليمنى للحارس أليسون الذي كان قريبًا من الكرة ولكنه لم ينجح في التعامل معها بالشكل المناسب. 

وعلى ذلك انتهى شوط المباراة الأول بتقدم أستون فيلا بهدف للا شيء، حيث سجل روبيرتو فيرمينو هدف التعادل ولكنه ألغي بعد العودة لتقنية الفيديو بداعي وجود تسلل على جوتا في بداية الهجمة. 

وفي الشوط الثاني منح محمد صلاح في منح ليفربول التعادل بالدقيقة السابعة والخمسين بعد متابعته لكرة مرتدة من الحارس مارتينيز ليضعها برأسه في الشباك الفارغة معلنًا عن عودة المباراة لنقطة البداية. 

وفي الوقت الذي كانت فيه الأمور تتجه نحو النهاية بالتعادل الإيجابي، منح ألكسندر أرنولد هدف الفوز للريدز بتسديدة مميزة في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي للمباراة، مفجرًا الأفراح في ليفربول ومعيدًا الثقة لنفسه والابتسامة لمدربه يورجن كلوب. 

ماليًا ومعنويًا .. هل يحصل صلاح على التقدير الكافي مع ليفربول في الدوري الإنجليزي؟

وبذلك الفوز استعاد ليفربول المركز الرابع مؤخرًا من وست هام يونايتد، حيث تساوي معه في النقاط برصيد 52 نقطة لكل منهما، في انتظار مواجهة الهامرز أمام ليستر سيتي غدًا.