ليفربول يوقف تفوق آرسنال عليه بثلاثية في أنفيلد
Andrew Robertson Trent Alexander-Arnold Liverpool 2020-21
Getty Images
انتصار مستحق للريدز..

حوّل ليفربول تأخره بهدف إلى فوزٍ غالٍ بثلاثية على ضيفه آرسنال، في قمة أقيمت بينهما مساء الإثنين على ملعب أنفيلد، في إطار الجولة الثالثة من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وخلال الشوط الأول كانت الأفضلية واضحة لليفربول، الذي أهدر عددًا من الفرص أبرزها تصويبة ألكسندر أرنولد التي ارتطمت بالعارضية، ولكن على عكس سير المباراة أحرز ألكسندر لاكازيت هدف المقدمة في الدقيقة 25 من خطأ فادح لأندي روبرتسون في تشتيت الكرة.

هدف لاكازيت جعله أول لاعب لآرسنال يتمكن من التسجيل في أول ثلاث مباريات للبريميرليج منذ أوليفيه جيرو في موسم 2013-2014.

لكن رد أصحاب الأرض لم يتأخر كثيرًا وقاموا بضغطهم العالي المعتاد إلى أن تمكن ساديو ماني من إدراك هدف التعديل في الدقيقة 28 بعد تسديدة من محمد صلاح صدها لينو وارتدت إلى السنغالي والمرمى مفتوح على مصرعيه أمامه.

147 ثانية هي الفارق بين هدف آرسنال وهدف التعديل من ليفربول، كما أن هذا هو الهدف الرابع الذي يحرزه ماني في شباك آرسنال خلال 5 مباريات أمام الجانرز في أنفيلد.

لم يتوقف ضغط ليفربول عند هذا الحد، وواصلوا في فلسفتهم الكروية الاستثنائية حتى استطاع روبرتسون أن يُكفِّر عن خطأه الفادح في هدف آرسنال، ويضع الهدف الثاني لليفربول من عرضية من أرنولد تسلمها بدون رقابة داخل منطقة جزاء الجانرز وأسكنها الشباك في الدقيقة 34.

الشوط الثاني شهد زيادة محاولات آرسنال للتعديل، وأتيحت فرصتين للاكازيت على وجه الخصوص للتسجيل مجددًا، غير أنه وبرعونة شديدة في الأولى أضاعها ومنحها لأليسون، وفي الثانية تألق البرازيلي وصد تسديدته.

البديل ديوجو جوتا كاد أن يُنهي المباراة بهدفٍ ثالث بعد الانفراد بالمرمى ولكن تسديدته أتت في الشباك الخارجية، ثم أخيرًا تمكن من وضع رصاصة الرحمة في الدقيقة 87 من تسديدة بيمناه من داخل منطقة الجزاء ارتطمت في القائم الأيمن ودخلت الشباك..

بهذه النتيجة يرتفع رصيد ليفربول ويصبح بالعلامة الكاملة، 9 نقاط من 3 مباريات، ويتقاسم صدارة البريميرليج مع إيفرتون، بينما تجمد رصيد آرسنال عند النقطة السادسة ويتراجع إلى المركز الخامس.