أليسون يواصل الهفوات ويمنح ليستر نقاط القمة أمام ليفربول
Leicester vs. Liverpool
Getty
مباراة مثيرة في صراع المربع الذهبي

انتهت قمة السبت بالدوري الإنجليزي الممتاز بين ليستر سيتي وليفربول لحساب الجولة 24 على وقع تفوق أصحاب الأرض بثلاثة أهداف مقابل واحد.

الثعالب دخلوا اللقاء بالقوة الضاربة، وفضل بريندان رودجرز الدفع بدانييل أمارتي أساسياً، مع وجود جيمس ماديسون وجيمي فاردي بالأمام.

يورجن كلوب في المقابل أعطى أوزان كاباك مباراته الأولى كأساسي في تشكيل ليفربول بجوار جوردان هيندرسون في قلب الدفاع، مع وجود الثلاثي الهجومي محمد صلاح، ساديو ماني، وروبيرتو فيرمينو.

مباراة اليوم تمثل مناسبة خاصة للمدرب الألماني كونها رقم 300 مع ليفربول بكل المسابقات منذ توليه العارضة الفنية للفريق.

اللقاء بدأ ساخناً بمحاولتين لليفربول ارتدت الأخيرة بتسديدة من منتصف الملعب من جيمس ماديسون كادت تخادع المتقدم أليسون.

وجاء صلاح بفرصة خطيرة بالدقيقة العاشرة عندما انفرد بالمرمى ولكن ريكاردو بيريرا ضايقه لتخرج الكرة خارج الملعب.

فاردي رد مباشرة بفرصة خطيرة حاول هو الآخر فيها رفع الكرة فوق المتقدم أليسون ولكن كرته أتت عالية.

مسلسل إصابات لاعبي ليفربول تواصل بخروج جيمس ميلنر مصاباً بعد فرصة صلاح الخطيرة بالدقيقة 17 ودخول تياجو في مكانه.

صلاح مجدداً أضاع فرصة محققة من وضعية انفراد مرر الكرة نحو ماني بالدقيقة 20 ولكن الدفاع كان أسبق لإخراج الكرة.

كاسبر شمايكل قام بتصدي إعجازي في الدقيقة 27 من كرة فيرمينو داخل الست ياردات، وسط مطالبات بوجود تسلل من لاعبي ليستر.

فاردي اقترب في مرتين من التسجيل في ختام الشوط الأول، الثانية كانت الأخطر عندما اصطدمت كرته بالعارضة بالدقيقة 42.

ليفربول هو الآخر ضرب القائم بالدقيقة 56 من تسديدة ترينت أرنولد من كرة ثابتة، الثانية الخطيرة له في المباراة.

في الدقيقة 67 فك صلاح النحس وسجل الهدف الأول في المباراة بكرة متقنة من تمريرة رائعة من فيرمينو.

هارفي بارنز طالب بركلة جزاء في الدقيقة 77 بعد أن عرقله تياجو على حدود منطقة الجزاء، ليتم الرجوع لتقنية الفيديو التي أكدت أن المخالفة خارج منطقة الجزاء.

المخالفة أسفرت عن هدف من ماديسون تم احتسابه أيضاً بتقنية الفيديو بسبب وجود شك في تسلل على أمارتي المتداخل في اللعبة.

لم ينتظر ليستر كثيراً ليسجل الهدف الثاني بعد أقل من خمس دقائق بعد خروج كارثي من أليسون لتذهب الكرة للاعبي ليستر والمرمى خالي ويودعها فاردي بالشباك.

أليسون عاد وكاد يتسبب في مصيبة أخرى بالدقيقة 84 ولكن أصلح هفوته وأبعد الكرة من على خط المرمى.

الهدف الثالث لم يتأخر بعد أن انفرد بارنز بأليسون في ظل غياب تام لدفاع ليفربول المنهار ويضعها بقوة يسار البرازيلي بالدقيقة 86.

النتيجة جعلت رصيد أصحاب الأرض 46 نقطة بالمرتبة الثانية في انتظار بقية الجولة، بينما ليفربول رصيده توقف عند 40 نقطة رابعاً بعد 24 جولة من عمر مسابقة الدوري.