الليجا | فالنسيا "العنيد" يفاجئ الريال ويفرض عليه التعادل في ليلة أسينسيو
Getty
أسينسيو البارع ينقذ النادي الملكي من كيمن الخفافيش...

فرض فالنسيا العنيد التعادل على ريال مدريد بهدفين لمثلهما وذلك في مباراة الإثارة والإمتاع التي أقيمت على أرضية ميدان "سانتياجو بيرنابيو" لحساب الجولة الثانية من الدوري الإسباني

ويأتي هذا التعتثر لكيتبة زيدان ليبعده عن بنقطتين عن برشلونة وريال سوسيداد المحققان للعلامة الكاملة، فيما تُعتبر النتيجة إيجابية للخفافيش خاصة وأنه أمام البطل وخارج  الديار

واستهل النادي الملكي المباراة مهاجمًا وعازمًا على افتتاح النتيجة مبكرًا، إذ ضغط بقوة مداورًا الكرة من على مشارف منطقة الجزاء، لكن دفاع فالنسيًا كان يقظًا وقطع جل الكرات مبعدًا الخطورة عن مناطقه.

وفي الدقيقة ال11، وقع الوافد حديثًا من إنتر "كوندوبيا" في المحظور، إذ فشل في استقبال الكرة تاركًا إياها لأسينسيو الذي توغل بها بمهارة ثم سدد من على خط معترك العمليات بشكل دقيق أعجز به تمامًا الحارس "نيتو".

واستمر هيجان الميرينجي الهجومي، غير أن الضيوف كانوا يقومون بدورهم ببعض المناوشات وهي التي توجت في الدقيقة ال18 بهدف التعادل، فقد تناغم لاتو مع جايا في الجهة اليسرى ثم أرسل عرضية مقوسة، ارتمى عليها الشاب "سولير" برأسية دقيقة لم يفلت بها الشباك.

وعاد الريال بعد هذا الهدف ليبسط سيطرته على اللقاء وينوع من حلوله الهجومية، فتارة يعتمد على العمق وتارة على الأطراف التي انسل منها البرازيلي "مارسيلو" في الدقيقة ال32 منقضًا على إحدى التمريرات بتسديدة على الطاير لم تعتل العارضة سوى بسنتمترات معدودة.

وتوالت في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول الهجمات من الفرنسي "كريم بنزيمة"، فقد جرب بالتسديدات بعيدة المدى وحاول بضربتان رأسيتان، لكن براعة الحارس "نيتو" والعارضة حالا دون تمكنه من زيارة الشباك.

وكاد النجم البرازيلي المشارك اليوم في مركز قلب الدفاع "كاسميرو" أن يفاجئ الجميع في الدقيقة ال50، إذ أرسل من على بعد 20 مترًا قذيفة مدوية عانى الحارس "نيتو" الأمرين لإبعادها عن مرماه.

واستمر الريال في ضغطه الهائل مرسلاً وابلاً من العرضيات، غير أنه لم يكن أبدًا فعالاً أمام صلابة الخفافيش والذين حاولوا بدورهم في الدقيقة ال62 عبر "كوندوبيا". هذا الأخير تمركز بذكاء ثم ارتمى على عرضية "جايا" برأسية قوية، إلا أنها لم تكن دقيقة وابتعدت عن المرمى.

ومع غياب الفعالية من العناصر المتواجدة في منطقة الجزاء،  بادر الكرواتي المبدع "مودريتش"  بالتسديد من بعيد والذي هز قلوب اللوس تشي في الدقيقة ال67، فقد كانت الكرة قوية ومؤطرة بذكاء ولوللا براعة "نيتو" لكانت بلا شك مستقرة في الشباك.

وإذا كان تعملق الحارس "كيلور نافاس" قد أنقذ الريال من الضربة الحرة المباشرة لقائد الخصم "باريخو" في الدقيقة ال73، فإن "كوندوبيا" كان له رأي آخر في الدقيقة ال77، حين استغل تمريرة "رودريجو" المرتدة ليسدد من خط منطقة الجزاء مانحًا التقدم لفريقه.

ووسط الهلع الذي دب في قلوب مناصري النادي الملكي، ظهر الشاب المبدع "أسينسيو" في الدقيقة ال84 ليظمئنهم، فقد نفذ ضربة حرة مباشرة في الجهة اليمنى ببراعة ومهارة عاليتين معدلاً بذلك النتيجة. ذو ال21 ربيعًا حول الكرة للزواية المعاكسة تمامًا للحارس "نيتو" وترك الكل مذهولاً بالطريقة التي حول بها الكرة كما أكد عمومًا أن مستقبلاً زاهرًا في انتظاره.

وفرض الريال فيما تبقى من الدقائق ضغطًا رهيبًا جدًا على فالنسيا، إذ كثف من محاولاته، غير أن سوء اللمسة الأخيرة عند الفرنسي "كريم بنزيمة" حرم الريال من التسجيل ومن الثلاث نقاط. الفعالية غابت طوال اللقاء عن ذو الأصول الجزائرية وحتى القائم عانده في اللحظات الأخيرة مشعلاً حسرة المناصرين.

 

التعليقات ()