دوري الأبطال | تشيلسي وروما يتعادلان في موقعة “المتعة والخيال”
Getty Images
تيبو كورتوا أنقذ تشيلسي..


بقلم | محمود ماهر | فيسبوك | تويتر

فرط تشيلسي في فوز كان في متناول اليد أمام “روما” في مباراة الجولة الثالثة من دور مجموعات دوري أبطال أوروبا، مساء اليوم الاربعاء، على ملعب ستامفورد بريدج، فبعد تقدم الفريق الأزرق بهدفين دون رد سجلهما لويز وهازارد في الدقيقتين 11 و37، ولجت شباكه ثلاثة أهداف من كولاروف ودجيكو في الدقائق 40 و64 و70، ولولا هدف رأسي من هازارد في الدقيقة 75 لخسر المقابلة.

وأحيا روما آماله في الترشح إلى ثمن النهائي بهذا التعادل، مستغلاً سقوط أتلتيكو مدريد في فخ التعادل مع نادي كارباخ الأذربيجاني خارج قواعده في وقت سابق من مباريات اليوم.

ورفع فريق الذئاب رصيد نقاطه لـ 5 في المركز الثاني بفارق ثلاث نقاط عن أتلتيكو مدريد الذي خسر على ملعبه أمام تشيلسي في الجولة الماضية، في أول مباراة يستضيفها ملعبه الجديد “واندا ميتروبوليتانو” بدوري الأبطال.

بينما ظل تشيلسي على رأس المجموعة الثالثة برصيد 7 نقاط من انتصاراين على كارباخ والأتلتي بالإضافة للتعادل مع روما في موقعة “المتعة والخيال”.

وتقدم تشيلسي بتسديدة قوية من دافيد لويز بعد 10 دقائق فقط من صافرة الحكم السلوفيني “سكومينا”، ذهبت على أقصى يسار الحارس البرازيلي أليسون من حوالي 24 ياردة.

وأخطأ المدافع البرازيلي “جيسيوس” في تقدير تمريرة لدافيد لويز في العمق الدفاعي لمنطقة جزاء روما، بشتيتها برعونة لتعود إلى لويز الذي استغل الموقف وسدد من لمسة واحدة في ظل اهتزاز رؤية أليسون بسبب تداخل فازيو جيسيوس.

ورغم التقدم المُبكر لتشيلسي، بسط روما سيطرته على اللقاء وشن العديد من الهجمات الخطيرة على مرمى الحارس البلجيكي تيبو كورتوا الذي تعملق في إبعاد تصويبة من مواطنه “ناينجولان” في الدقيقة 31 بعد تسلمه لتمريرة سحرية داخل المنطقة من الهولندي كيفن ستروتمان.

ولاحت فرصة مؤكدة أمام بيروتي لتسجيل الهدف الافتتاحي لروما في الدقيقة الثامنة، بتسديدة جميلة من على قوس منطقة الجزاء مرت فوق العارضة بياردة واحدة.

وأنقذ كروتوا تسديدة من بيروتي بفضل اختياره للمكان السليم لحظة التصويبة التي ذهبت في الزاوية الضيقة للمرمى عند الدقيقة 35.

وكانت تلك اللعبة بمثابة نقطة التحول في اللقاء، إذ استطاع إدين هازارد استغلال هفوة فادحة من فازيو في ابعاد تصويبة موراتا داخل منطقة الجزاء ليتابع الكرة في الدقيقة 37، معلنًا تقدم البلوز بالهدف الثاني.

وفي الوقت الذي استعد فيه أنطونيو كونتي للخروج من الملعب لتوجيه تعليمات جديدة للاعبيه بسبب تفريطهم السهل في الكرة بمنطقة الوسط، تلقت شباكه لهدف متوقع من الظهير الأيسر ألكساندر كولاروف في الدقيقة 40 بعد عملية ثنائية مع بيروتي، لينتهي الشوط بهذه النتيجة المعلقة.

وبعد انتصاف الوقت الأصلي للقاء بأربع دقائق، تمكن إدين دجيكو من تسجيل أجمل أهداف الجولة بل ربما أول ثلاث جولات في المسابقة حتى الآن بتصويبة يسارية مذهلة من داخل منطقة الجزاء بعد تلقيه كرة طولية من المدافع الأرجنتيني فازيو.

وعاد النجم البوسني ليُسجل الهدف الثالث لروما في الدقيقة 70 برأسية رائعة، مستغلاً تمريرة عرضية جاءته من ركلة حرة مباشرة نفذها الصربي كولاروف من الجهة اليسرى.

واستطاع إدين هازارد تعديل النتيجة في الدقيقة 75 برأسية ماكرة من داخل منطقة الجزاء بعد عرضية من البديل “بيدرو” الذي أخذ مكان دافيد لويز في الدقيقة 57!.

ولاحت العديد من الفرص أمام كلا الفريقين لتسجيل هدف قاتل خلال الدقائق الأخيرة، لعل أبرزها لإدين دجيكو في الدقيقة 82 عندما سدد عرضية جيرسون برأسه جوار القائم الأيسر بقليل!.

وفي الدقيقة 84 مرر فابريجاس عرضية خطيرة داخل منطقة الجزاء إلى المدافع الألماني روديجر الذي ارتقى للكرة في عمق المنطقة وحولها برأسه إلى يمين أليسون لتخرج إلى ركلة مرمى.

 


التعليقات ()