8 لقاءات حاسمة جمعت بين الأهلي والترجي - نهاية سعيدة واحدة وغير مشروعة لباب سويقة

التعليقات()
تصوير رشدي أحمد
هل يحسم الأهلي الصعود غدا رفقة الترجي؟

زهيرة عادل    فيسبوك      تويتر

التاسعة مساء بتوقيت القاهرة، الثامنة بتوقيت تونس، موعد مع كلاسيكو عربي جديد بين الشقيقين العربيين الأهلي المصري والترجي الرياضي التونسي، ضمن الجولة الخامسة بدور المجموعات في دوري أبطال أفريقيا، على الملعب الأولمبي برادس.

اللقاء قد يكون حاسما لخطف المادر الأحمر بطاقة التأهل الثانية عن المجموعة الأولى، بعدما حسم فريق باب سويقة تأهله رسميا إلى ربع النهائي بالجولة الماضية، متصدرا جدول الترتيب برصيد عشر نقاط، بينما يحل الأهلي ثانيا برصيد سبع نقاط.

قبل مواجهة الترجي التونسي – فرص الأهلي في التأهل إلى ربع النهائي

ثمانية لقاءات حاسمة جمعت بين المارد الأحمر والدم والذهب من قبل في البطولات الأفريقية، نستعرضها في التقرير التالي:

  1. #1 نصف نهائي دوري الأبطال 2001:

    لقاء الذهاب بالقاهرة، لم ينجح به الأهلي من استغلال كونه على أرضه ووسط جمهوره، وخرج الترجي بشباك خالية من الأهداف، وانتهت المباراة بالتعادل السلبي دون أهداف، ليصعب المارد الأحمر المهمة على نفسه في تونس.

    لقاء الإياب، افتتح به فريق الدم والذهب التسجيل مبكرا في الدقيقة الثالثة من الشوط الأول عن طريق أديلتون باريرا، ثم عادل سيد عبد الحفيظ النتيجة بإدراكه التعادل في الدقيقة 77 من عمر اللقاء، ويصعد بالأهلي إلى نهائي البطولة، وتوج وقتها المادر الأحمر بطلا بفوزه على صن داونز الجنوب أفريقي برباعية مقابل هدف وحيد ذهابا وإيابا.

  2. #2 نصف نهائي دوري أبطال 2010:

    مرة أخرى يجمع نصف النهائي بين الشقيقين العربيين، لكنه شهد جدلا واسعا..

    الذهاب بالقاهرة، حقق به الأهلي الفوز بهدفين مقابل هدف وحيد، ثنائية الأحمر سجلها محمد فضل وأحمد فتحي، بينما أحرز لباب سويقة أسامة الدراجي.

    لقاء الإياب شهد خطأ تحكيميا فادحا بعدما سجل مايكل إنيرامو هدف فوز الترجي في الدقيقة الأولى من الشوط الأول بيده وتغاضى حكم اللقاء عن عدم احتساب الهدف، وأطلق صافرته معلنا هدف صحيح للترجي، ليتأهل الفريق التونسي إلى النهائي.

    وقتها خسر الترجي اللقب بعد هزيمته من مازيمبي الكونغولي بسداسية مقابل هدف وحيد في مجموع مباراتي الذهاب والإياب.

  3. #3 نهائي دوري الأبطال 2012:

    التعادل الإيجابي بهدف لكل منهما حسم لقاء الذهاب بمصر، سجل الترجي أولا بأقدام وليد الهيشري، وفي الدقيقة 88 عاد المارد الأحمر بهدف التعادل عن طريق السيد حمدي.

    وبملعب رادس في الإياب، خطف الشياطين الحمر اللقب بفوزه بثنائية محمد ناجي "جدو" ووليد سليمان، مقابل هدف وحيد لباب سويقة، سجله يانيك نجانج، ليتوج الأهلي بطلا لأفريقيا.

  4. #4 ربع نهائي 2017:

    العام الماضي التقى الثنائي مجددا في لقاءين حاسمين، لقاء الذهاب بمصر انتهى بالتعادل الإيجابي بثنائية لكل منهما، سجل للأحمر عبد الله السعيد "ضربة جزاء" والمغربي وليد أزارو، فيما أحرز للدم والذهب طه ياسين الخنيسي وغيلان الشعلالي.

    وكالعادة، حسم الأهلي الصعود إلى نصف النهائي، من رادس في الإياب بفوزه بثنائية، سجلها التونسي علي معلول والنيجيري جونيور أجايي، مقابل هدف وحيد، أحرزه طه ياسين الخنيسي "ضربة جزاء"، وشق المارد الأحمر طريقه إلى النهائي، لكنه خسر اللقب بالهزيمة أمام الوداد المغربي.