7 مشاهد تحكي مرور 41 عامًا على مولد "رينو جاتوزو"

التعليقات()
جينارو جاتوزو يحتفل بعيد ميلاده الحادي والأربعين.. إليكم أبرز ما قاله بيرلو عن رينو في كتابه


إسلام أحمد    فيسبوك      تويتر

جاتوزو ليس عالمًا، ولا صاحب خطابات بليغة وليس عضوًا في أكاديمية كروسكا لكن رينو عندما يتحدث، فإن غرفة الملابس كلها تتحول إلى مهرجان "ريو" ضوضاء، صراخ وأبواق، هكذا تكون ردة الفعل تجاهه، لا نجعله ينهي حديثه، ترى بأن الماراكانا أصبحت في" "الميلانيلو او الكوفرشيانو، جاتوزو يتحدث البرتغالية دون أن يعرف عنها أي شيء، كما أنه يتحدث الإيطالية دون أن يعرفها.

اليوم، هو الأول لجينارو جاتوزو بعد أن احتفل بعيد ميلاده الأربعين، المدير الفني الحالي لميلان الإيطالي، وواحد من نجوم كرة القدم الإيطالية، والمدير الفني الحالي لنادي ميلان الإيطالي الذي قضى ما يزيد عن 10 أعوامًا بين اسواره، تواجد في كتاب زميله ومواطنه أندريا بيرلو بفصل كامل يحكي فيه الأخير، ما حدث مع "رينو" سواء بمعسكرات ميلان أو الأتزوري.

جول يعرضها لكم كما جاءت في كتاب أندريا بيرلو، "أنا أفكر إذا ألعب".

  1. Getty Images

    #1 أعطني ما أريد وسأعطيك أختي

    كنت أنادي جاتوزو بـ"المزارع" ثم يقوم بضربي، في أحد الأيام قررت أن أنتقم منه، كان ذلك اثناء مفاوضات رينو مع النادي لتجديد عقده، قمت بسرقة جوالة وأرسلت لأريدو بريدا رسالة قصيرة : "عزيزي بريدا، أعطني ما أريد وسأعطيك أختي".. أكتشفني جاتوزو ، قام بضربي مرة أخرى ومن ثم أتصل ببريدا : "أنها أحد مزحات بيرلو الغبية".. كنت دائماً الشك الأول لديه عندما يتعلق الأمر بهذه الوضعيات "للأسف".

  2. Getty Images

    #2 نوبة قلبية

    دي روسي قبل أحد المباريات مع الأتزوري ، كانت ينتظر رينو جاتوزو في غرفته، بقي هناك لمدة نصف ساعة ينتظر، اختبى تحت السرير ، أخيراً جاء جاتوزو وهو يرتدي "البيجامة" ويغسل أسنانه، توجه إلى السرير، وأخذ أحد الكتب وقام بالنظر إليها، وقيل أن ينام بقليل، قام دي روسي بمدّ يديه من تحت السرير إلى أطراف جاتوزو، وأنا فجأة خرجت من الخزانة أقوم بأصوات مخيفة.. جاتوزو تعامل مع الأمر جيداً، بعد أن خاطر بالتعرض لنوبة قلبية ، قام بضرب دي روسي أولا ومن ثم توجه إلي.

  3. Gettyimages

    #3 طفاية حريق

    في أحد المرات قمنا بغسل جاتوزو بطفاية حريق، كنا مع الأتزوري، بعد أن تعادلنا مع إیرلندا و تأهلنا رسمیًا إلی نهائیات کاس العالم 2010، کنا سنواجه قبرص في بارما بعد أربعة أيام من تلك المباراة ، كانت مباراة غير مؤثرة وبدون أي فائدة وكأنها مباراة ودية .. أحياناً بين مباراة وأخرى يقوم ليبي بمنحنا الحرية لـليلة واحدة لنخرج فيها .. كنا في فلورنسا، خرج جميع الفريق تقريباً إلى العشاء، ماعدا جاتوزو  الذي بقی في معسكر المنتخب، عندما عدنا كنا في حالة سُكر بعض الشيء، في الحقيقة كنا في حالة سكر قوية جدًا.

    لم تتمكن من النوم ، كانت نتحدت في اللوبي "قاعة الفندق"، أردنا أن نجد شيئاً نضيع فيه بعض الوقت، أتفق أغلبنا أو كلنا في نفس الوقت على أننا سنفعل الشيء ذاته: "لنقوم بإزعاج جاتوزو"... الذي كان نائمًا في ذلك الوقت، مع غطاء على رأسه ..

    بينما كنا نسير في الدرج متجهين إلى غرفة جاتوزو، دي روسي وجد طفاية حريق فأخذها معه: "سأقوم بإخماد جاتوزو"... توجهنا إلى غرفته وقمنا بطرق البا، فتح لنا جاتوزو والتجاعيد حول عينيه... دي روسي فورًا قام بتفريغ کل ما في تلك الطفاية على جاتوزو، ثم قام برميها وهرب

    إلى غرفته – التي كانت غرقتي أيضاً - وقام بإقفال الباب بإحكام .. تركني تحت رحمة وحش لا يرتدي الا ملابسه الداخلية، تغطيه الرغوة بالكامل،

    و یهذی بكلامات غير مفهومه، لكنني فهمت منها أنه أصبح مستقيظاً بشكل كامل الآن.. حاولت الهرب لكن اللعنة حلت علي من البداية، كنت أعرف هذا من البداية، عندما تركض ويكون جاتوزو خلفك ويريد أن يلحق بك الأذى بإمكانك أن تركض متى شئت، سواء كنت غزالًا أم أسدًا في النهاية جاتوزو سيمسك بك، دي روسي كانت يتحدث بشكل مضحك من خلف باب الغرفة المقفلة بإحكام : "ما هذة الأصوات المزعجة لقد سمعتها في أفلام بيت سبينسر وترانس هيل؟"... الأصوات التي يسمعها دي روسي كانت أصوات تشكيلة الصفعات التي كان يوجهها لي جاتوزو بعد أن أمسك بي، بعد

    كل هذا جاتوزو قام بتحيتنا وعاد إلى غرفته، لأنه هكذا دائماً، إما ان يلعب أو أن يكون في المعسكر يستعد.. لا يحب المرح الزائد ولا يريد أي شيء قد يفقده تركيزه.. لايحتمل فكرة إن يقوم بأي شيء قد يعيقه عن الفوز بمباراة.

  4. #4 أنه متطير إلى حد القرف

    شيء آخر عن جاتوزو: "أنه متطير إلى حد القرف". .. لدرجة أنه عندما كنا في ألمانيا خلال نهائيات كأس العالم 2006، ولما كانت الأمور كانت تسير بشكل جيد معنا، جاتوزو قام بإرتداء نفس اللباس لمدة أطول من الشهر بقليل! كانت درجة الحرارة تصل إلى 40 مئوية وجاتوزو يتمشى بملابسه التي كأنها ملابس الغطاس.. من ربع النهائي وما بعده بدأت رائحة ملابسه تظهر، لم تكن تكفي طفاية حريق لغسله، في تلك الأيام كان يحتاج برميل من اللافندر.

  5. Getty Images

    #5 الأوغاد

    جاتوزو كان دائماً هدفي المفضل، في أي مكان أتواجد فيه معه، علی الرغم من أنه حاول قتلي بتلك الشوكة أكثر من مرة، في الميلانيلو كنا نسخر منه يشتى أنواع السخرية عندما يخطيء، وعندما يتحدت بشكل جيد، نحاول إيهامه بأنه أخطأ حتى يفقد أعصابه كلياً.. أنا، أمبروسيني، نیستا ، إنزاجي، أبياتي، أودو .. كنا مجموعة "الأوغاد" الذين يقومون بهذه التصرفات مع جاتوزو دائماً .. كنا نجري هذه المحادثة معه.

    - " رينو ، كيف حالك اليوم؟ ".

    - "حسناً، يوم أمس خسرنا المباراة، لو فزنا كنت سأكون بحال أفضل" .

    - "رينو ، حاول أن تنطقها جيداً مرة أخرى .. النطق الصحيح هو : "لو فزنا سأكون بحالٍ أفضل".

    - " لكنها نفس الجملة!" .

    - "لا ، ليس بالضبط رينو ".

    - " حسناً، کنت سأکون بحال أفصل لو فزنا".

    - "رينو ، أنت جاهل.. لماذا تنطقها بهذا الشكل، أنطقها بشكل آخر".

    - "لكنني فعلت ذلك من البداية!" .

    - "ماذا تقول رينو ؟ ماذا؟ هل بإمكانك أن تعيد ماقلته" .

    هنا يبدأ دم جاتوزو يغلي في رأسه، بإمكانك أن ترى أنه لم يعد يستطيع أن يتماسك، أدركنا ذلك فوراً فقمنا بإبعاد السكاكين من الطاولة، لكن جاتوزو قام بخطف الشوكة ولحق بنا وحاول طعننا بها، في أكثر من مرة يصيب أحدنا وتبقى أثار الأصابة واضحة، كانت طعناته تصيب الهدف وتدخل في الجلد ، ونحن كلا أشبه بالتونة، بإمكانك أن تقطعنا بقطعة خبز، سبق وأن تغيب بعض اللاعبين عن بعض المباريات بسبب نتائج هذه المزحات والألعاب، والنادي بالطبع كانت يكتب في بيانه الرسمي: " اللاعب سيغيب بسبب إجهاد عضلي".

  6. Getty

    #6 تصرف، أيها المزارع

    نهرب من جاتوزو عندما يكون مجنونًا ، لكن عندما يهدأ ويعود ليغلق عرفته ويجلس فيها، نعود إلى باب غرفته ونغلق عليه من الخارج ليبقى سجينًا ولا يتمكن من الخروج.

    - "أفتحوا الباب، التدريبات على وشك أن تبدأ".

    - "تصرف، أيها المزارع".

    جاتوزو يجن جنونه من جديد ويبدأ بتكسير كل شيء أمامه، لكن رينو يبقى طيباً حتى وهو في قمة جنونه، اتخيله مثل وودي آلن ، المخرج الذي يعجبني أكثر من غيره، أتخيل رينو برغوة على فمه ، يرتدي القميص رقم 8 ويردد جمل مثل: " أنا لا أكل المحار أبداً، أفضل الموت على هذا الطعام ليس المرض أو الإصابة، إنما الموت"، أو يقول أيضاً: " لا يوجد فيك أي مرض أو علة لا يمكن مداواتها بقليل من البروزلك ولصق بولو".

    من بين الأشياء الكثيرة عن جاتوزو، رأيته في أحد المرات يمسك بقوقعة حية ويأكلها، بعد الرهان على ذلك، لقطة فيلم، وأنا المخرج – في الحياة، كما في الملعب - ممثل مثل جاتوزو لايمكن أبداً أن تدعه يبتعد عنك.

  7. getty images

    #7 كل كلمة بمثابة أمر

    في غرف الملابس ، تحتاج لمثل رينو جاتوزو ، ربما يشيخ بدنياً، لكن على مستوى الكاريزما لا ! على مستوى الشخصية يحاسب له الحساب، وكل كلمة تخرج منه تكون بمثابة أمر، أي لاعب جديد يأتي للميلان ويقوم بأي تصرف خاطيء، يعرف جيداً أن أول تشخص يجب أن يبرر له تصرفه هو جينارو جاتوزو، وهذا كان سبباً مؤثراً جداً في تقليل احتمالات القيام بتصرفات سيئة، أمر لا يمكن أن يغيره حتى العجوز وودي.