الأخبار النتائج المباشرة
الليجا

محنة الدوري الإسباني - كيف يتم تسويق الليجا بعد اعتزال ميسي وكريستيانو رونالدو؟

3:00 م غرينتش+3 29‏/1‏/2018
Cristiano Ronaldo Lionel Messi Real Madrid Barcelona
خافيير تيباس صرّح في وقت سابق أنّه لا يخشى سوى رحيل ميسي ورونالدو عن فرقهم

بقلم    مصعب صلاح      تابعوه على تويتر

الوصول إلى القمة أمر صعب، لكن الحفاظ عليه هو الأصعب، خاصة وإن كان الطريق الذي اتخذته للوصول للقمة متوقف على مجموعة من الأفراد.

الدوري الإسباني يحتل تصنيف أفضل الدوريات في العالم من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم منذ موسم 2012/2013 حتى الآن بالتفوق على الدوري الإنجليزي وغيره، كما أن البطولات القارية صارت حكرًا على أندية الليجا منذ 2014 حتى الآن عدا الموسم الماضي حينما فاز مانشستر يونايتد بالدوري الأوروبي.

ورغم ذلك، فإن الدوري الإنجليزي هو الأكثر تحقيقًا للأرباح بين الدوريات الأوروبية الكبرى، حتى أنّه باع حقوق مبارياته في 2015 لمدة ثلاث سنوات مقابل 7 مليار يورو، وهي قيمة تصل إلى نحو ضعفي الدوري الإسباني، الذي بلغ 2.63 مليار يورو لمدة ثلاث سنوات.

وبالنظر للمكاسب المالية، فإنّ الفرق تحصل في الدوري الإنجليزي على 1.80 مليار يورو سنويَا من عوائد البث فقط ويتم توزيعها على باقي الأندية وهو ما يقترب مما تحصل عليه الأندية في الدوري الإسباني.

الأزمة الحقيقية لليجا والتي لا توجد في الدوري الإنجليزي، هو أن التسويق يعتمد بصورة كبيرة للغاية على برشلونة وريال مدريد فقط، أو بالتحديد ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو.

  • Javier Tebas La Liga

    ميسي ورونالدو

    في الصيف الماضي وحينما كانت الشائعات تؤكد اقتراب رحيل نيمار عن برشلونة والانضمام لباريس سان جيرمان، خرج خافيير تيباس، رئيس الرابطة، بتصريح غير متوقع.

    تيباس قال إنّه لا يشعر بالقلق من تأثر رحيل نيمار تسويقيًا على الدوري الإسباني، مشيرًا إلى أنّه الأزمة ستكون حال "رحل ميسي عن برشلونة أو رونالدو عن ريال مدريد".

    تواجد الثنائي في الدوري الإسباني زاد كثيرًا من شعبية الليجا عالميًا، حتى أن كلاسيكو "كامب نو" في موسم 2016/2017 تسبب في حصول الليجا على 40.5 مليون يورو.

    نسبة مشاهدة الكلاسيكو ارتفعت منذ انضمام رونالدو إلى ريال مدريد وصراعه مع ميسي إلى ما بين 500 إلى 600 مليون مشاهدة، وهو رقم لم يصل إليه أبدًا قبل 2009.

    كما أنّ الأرباح المالية من مباريات الكلاسيكو زادت بنسبة تصل إلى 43% خلال السنوات الماضية.

  • Sergio Ramos Luis Suarez Real Madrid Barcelona 23122017

    عوائد البث

    ولأن دور كريستيانو رونالدو وميسي مع فرقهما كبير وتسبب في زيادة المشاهدة للدوري الإسباني، فإن قطبي الليجا يحصلان على أكبر نسبة من عوائد البث.

    ففي الموسم الماضي، حصل ريال مدريد على 150 مليون يورو من عوائد البث ثم برشلونة حقق 148 مليون يورو يليه أتلتيكو مدريد الذي حصد 116 مليون يورو فقط.

    عوائد البث 2016/2017

    هذا الأمر ليس فضلًا من الليجا، ولكن بسبب زيادة موارد برشلونة وريال مدريد مؤخرًا والتي لعب فيها ميسي ورونالدو دورًا كبيرًا، خاصة بعد الاستثمار الواضح في جنوب شرق آسيا وأمريكا الشمالية من جانب الفريقين.

    ربما لن يتأثر ريال مدريد وبرشلونة كثيرًا حال رحل رونالدو وميسي، ولكن مشاهدات الكلاسيكو قد تنخفض بصورة ملحوظة، ومن المحتمل أن تقل متابعة مباريات النادي الملكي والكتالوني.

  • Adolfo Bara

    الاعتراف بالأزمة

    الاتحاد الإسباني بدأ يشعر بالأزمة والخطر من هيمنة برشلونة وريال مدريد على خطة التسويق الخاصة بهم، حتى أن أدولوفو بارا، المدير التسويقي لليجا، اعترف بالأمر.

    وقال بارا في تصريحات بمؤتمر "SoccerEx" السنوي إن النموذج الإنجليزي يجب أن يحتذى به.

    وصرّح: "نحلم بأن يأتي اليوم الذي يتابع فيه الجمهور الدوري الإسباني دون النظر للفريق الذي يشارك، حتى لو لم يكن برشلونة أو ريال مدريد".

    وتابع: "الأزمة ليست فقط في النموذج التسويقي الذي كنا نعتمده في السابق، ولكن لأن هناك بعض الملاعب التي لا تمتلك إضاءة أو عشبًا جيدًا مما يؤثر على قدرة المشاهد على المتابعة".

    وأتم: "نحاول تحسين وضعية الملاعب، واتباع نموذج تسويقي يقترب من النموذج الإنجليزي بزيادة عوائد الأندية الأخرى لأجل التطوير وتحسين مواردهم"

    إذ أراد الاتحاد الإسباني تحسين وضعية الليجا فعليه الاهتمام أكبر بزيادة الدعم للأندية صاحبة الموارد الأقل على أمل تحسين الأوضاع.

  • Fantasy

    حلول منقولة

    الدوري الإسباني بدأ بالفعل محاولة السير على خطى الدوري الإنجليزي، وقام بعدد من الخطط من بينها إنشاء تطبيق للفانتازي خاص به.

    التطبيق جاء بالتعاون مع صحيفة "ماركا" الإسبانية، وهو الأمر الذي لا يجعله متداولًا كثيرًا حتى الآن، كما أنّه فقط على الهواتف النقالة ولا يمكن إنشاء الفرق أو متابعة النقاط على الموقع الإلكتروني.

    Fantasy

    الهدف من فكرة الفانتازي هو أن يضطر المتابع لمعرفة أسماء اللاعبين في الفرق الأخرى مما يعني مشاهدة المباريات المختلفة كما يحدث في الدوري الإنجليزي.

    المحاولة الثانية كانت عن طريق رفع عوائد البث التلفزي، فكل الفرق تحصل على 50 مليون يورو بالإضافة إلى مبلغ يتغير بحسب ترتيب الدوري، ولكن أيضًا موارد الفرق المختلفة تلعب دورًا.

    هذه الطريقة قللت الفجوة نسبيًا بين الأندية، إلا أنّ ريال مدريد وبرشلونة مازالا في الصدارة.

    المحاولات المقبلة ستكون بتسويق الليجا ككل، دون الاهتمام باسم نادي أو لاعب بعينه على أمل جلب مشاهدات أكبر، كما أنّ هناك أكثر من شراكة مع دوريات مختلفة مثل الدوري السعودي والياباني وحتى في عدد من الدول الأفريقية.

    على تيباس أن يبدأ القلق، لأن رحيل رونالدو أو ميسي سواء عن الدوري الإسباني، سواء بمغادرة فرقهم أو الاعتزال باتت وشيكة، وقد يؤثر ذلك سلبًا على تسويق الليجا.