لماذا سقطت الأرجنتين؟ 10 أسباب أدت للخروج المبكر من كأس العالم

التعليقات()
Kevin C. Cox/Getty Images
المنتخب الأرجنتيني ودّع كأس العالم من ثمن النهائي على يد فرنسا


بقلم    مصعب صلاح      تابعوه على تويتر

الأرجنتين تسقط، الفريق يتراجع بعد إنقاذ ماركوس روخو بهدف الفوز أمام نيجيريا في الدقائق الأخيرة من دور المجموعات.

جاءت فرنسا لتقضي على آمال التانجو، 4 أهداف من بينهم 3 في 10 دقائق فقط أنهت رحلة كتيبة خورخي سامباولي في كأس العالم.

أسباب عديدة أدت إلى هذا الانهيار، ولابد من تحليلها والاهتمام بها إن كان هناك رغبة في إيجاد الحلول، ونستعرض أبرز هذه الأسباب في التقرير الآتي:

 صحف كأس العالم | ميسي وكريستيانو رونالدو يودعان المونديال

كارتون جول | كريستيانو رونالدو وميسي يسقطان في كأس العالم

  1. Getty

    الاتحاد الأرجنتيني

    أحد أهم أسباب سقوط الأرجنتين يعود إلى الاتحاد المحلي وأزماته الأخيرة حتى أنّهم اضطروا للبقاء على سامباولي لأسباب اقتصادية رغم صعف مستواه مع التانجو في تصفيات كأس العالم

    الاتحاد الأرجنتيني يعاني من فساد مستمر منذ فترات طويلة، وحتى الانتخابات الأخيرة شهدت الكثير من المخالفات والأزمات، وطالما استمر الفساد داخل الاتحاد فلا توجد نية واضحة للإصلاح.

    قبل انطلاق بطولة الدوري الأرجنتيني، أعلن أكثر من نادي إضرابه بحثًا عن حقوقهم وكاد الأمر أن يؤدي لإيقاف النشاط الرياضي.

    بسبب فساد الاتحاد، فإن هناك عدد من اللاعبين السابقين والحالين لم يعودوا يثقون في قرارته من بينهم الأسطورة دييجو مارادونا والمدير الفني لأتلتيكو مدريد، دييجو سيميوني.

  2. Getty

    تبدل الأولويات

    من خلال حديثنا مع سيزار لويس مينوتي والفائز بكأس العالم مدربًا للأرجنتين في 1978 تحدث أنّ الاتحاد اتجه في مطلع التسعينات إلى الاهتمام بالجوانب الاقتصادية على حساب الكرة.

    التوجه صارت عدم الاهتمام بالمواهب ولا تطوير اللاعبين أو حتى الأنشطة الرياضية ولكن فقط البحث عن المكاسب المالية وعوائد البث وغيرها من الأمور دون النظر للجوانب الفنية.

     

  3. Getty

    الفشل في تطوير المواهب

    مجموعة قليلة من اللاعبين الشباب في الأرجنتين الذين حصلوا على فرصة جيدة للتطور ومحاولة تسويقهم وبيعهم للعب في أندية أوروبية كبرى.

    في تشكيل منتخب الأرجنتين الحالي يوجد مجموعة من اللاعبين الشباب ولكنّهم غير معروفين ولم يسبق أن تواجدوا في محافل كبيرة مثل بافون وميتزا وغيرهم.

    لا يمكن تجاهل الاهتمام باللاعبين الشباب ثم فجأة إشراكهم في كأس العالم ويطلب منهم تحمل المسئولية وحمل عبء التانجو

  4. Getty

    الشجاعة فقط لا تكفي

    لخورخي فالدانو، أحد أبطال كأس العالم 1986، فكرة حول تطوير كرة القدم، وأكد فيها أنّ اللاعب صاحب الموهبة سيكون له دور كبير في أي فريق عن هؤلاء أصحاب الحماسة والروح فقط.

    فالدانو يؤمن بأهمية القتال داخل الملعب، ولكن لابد من وجود المهارات أولًا قبل كل شيء.

    في مباراة نيجيريا الأخيرة، شاهدنا خافيير ماسكيرانو وهو مصاب في وجهه والدماء تنزف على خديه ولكنّه كان أحد أسوأ اللاعبين في الميدان.

    ربما هذه الملامح تجعله يستحق المشاركة، ولكن مستوى ماسكيرانو تراجع كثيرًا مع كبر سنه وارتكب أخطاءً لا يمكن نسيانها

  5. Getty Images

    توزع اللاعبون في أوروبا

    أحد أسباب حصول إسبانيا على كأس العالم في 2010 هو أن أغلب عناصره من برشلونة.

    أيضًا بالنسبة لألمانيا 2014 فالأمر لا يختلف كثيرًا وأغلب العناصر من بايرن ميونخ.

    الأرجنتين لا تمتلك هذا الأمر، فقط جونزالو هيجواين وباولو ديبالا من فريق واحد وهو يوفنتوس والثنائي جلس على دكة البدلاء أغلب المباريات.

    ماسكيرانو وميسي كانا يلعبان في برشلونة سويًا ولكنهما لا يتشاركان كثيرًا، ولذلك ظهر وكأن المنتخب غير متجانس خاصة بين العناصر القديمة والجديدة.

  6. Getty Images

    سامباولي لم يجد النظام المناسب

    منذ إقالة باوزا وقدوم خورخي سامباولي ومدرب إشبيلية السابق لم يتوصل بعد لأفضل طريقة لعب ممكنة.

    التجربة الكثيرة لسامباولي وتغيير طرق اللعب بين ثلاثي دفاعي أو رباعي بجانب عدم وجود التوليفة المناسبة في الوسط والهجوم.

    ربما السبب في ذلك أنّ سامباولي لم يتولى سوى 4 مباريات في التصفيات ثم عدد من اللقاءات الودية قبل الاصطدام بكأس العالم

  7. Gabriel Rossi/Getty Images

    قائمة سامباولي

    شهدت قائمة الأرجنتين عددًا من الأسماء غير المتوقعة مع استبعاد أكثر من لاعب.

    غياب إيكاردي وعدم استدعاء باريديس بعد إصابة مانويل لانزيني، كما أنّ مركز حراسة المرمى ضم احتياطي مانشستر يونايتد ثم تشيلسي قبل إصابة الأول وظهر كابييرو بصورة سيئة للغاية.

    وجود ديبالا في القائمة جاء بعد ضغط من الإعلام ولكنه لم يحصل على فرصة للمشاركة في المونديال.

  8. Gabriel Rossi

    غرفة الملابس

    عقب خسارة الأرجنتين أمام كرواتيا خرج خورخي سامباولي ليقول إن اللاعبين لم يستوعبوا طريقة لعبه وفشلوا في تطبيق  فلسفته في الميدان، ليعلق سيرجيو أجويرو على الأمر بقوله: "دعوه يقول ما يشاء".

    أجويرو لم يشارك أساسيًا في مباراتي نيجيريا وفرنسا وربما جاء الأمر عقابًا على تصريحاته.

    من خلال كل هذا يبدو أن هناك أزمة كبيرة داخل غرفة ملابس منتخب البيسيليستي، حتى أن صحيفة "جارديان" أكدت أنّ ليونيل ميسي لم يحب طريقة اللعب بثلاثي في الدفاع ومع ذلك تم تطبيقها في مباراة كرواتيا.

  9. LUIS ACOSTA/AFP/Getty Images

    ميسي

    "كرة القدم مدينة لميسي بكأس العالم"

    "لم أتمكن من وضع التشكيل الذي يساعد ميسي على الفوز بكأس العالم"

    تصريحات لسامباولي تختزل الأرجنتين في ميسي، وكأنّ الأهم أن يفوز ليو بالمونديال أكثر من أهمية فوز الأرجنتين.

    أحد أسباب إخفاق الأرجنتين هو الاهتمام الأكبر بلاعب واحد وأن الأمور تدور حول فلكه فقط، حتى ظن البعض أنّه لو حقق التانجو البطولة فإن الفضل سيعود للبرغوث فقط.

  10. Getty

    عدم إخراج أفضل ما في ميسي

    خلال السنوات الماضية كان أغلب المدربين في الأرجنتين يستشيرون جوارديولا حول أفضل طريقة للاستفادة من موهبة ليونيل ميسي.

    بالنظر لطريقة اللعب في المباريات الأخيرة فإن سامباولي لم يستطع الاستفادة من ميسي في منظومة اللعب، وإنما جعل الطريقة الوحيدة هي التمرير فقط للبرغوث.

    هذا الأمر جعل التانجو واضح بالنسبة للمنافسين، فإيقاف ميسي يقتل 70% من خطورة الأرجنتين، وبالتالي لم تكن هناك حلول مختلفة في وسط الملعب لبناء الهجمات بطرق مختلفة.