كوتينيو وإيسكو - حكايتان والراوي واحد في برشلونة وريال مدريد

التعليقات()
Marca
ما هي التشبهات والاختلافات في حالة كوتيينو وإيسكو في برشلونة وريال مدريد؟


    مصعب صلاح      تابعوه على تويتر

اسمان تصدرا المشهد في وقت السابق لأعظم فريقين في الليجا وأوروبا ولكن موقفهما تغير تمامًا ليتصدرا الصحف من بوابة الخذلان وتراجع المستوى.

فيليبي كوتينيو لاعب برشلونة وأغلى صفقة في تاريخ الليجا، وإيسكو الفتي الذهبي مع مالاجا وأحد المبدعين في كتيبة ريال مدريد.

الصعود للقمة لم يكن سهلًا للثنائي، فكوتينيو جاء بعد صعوبات إلى برشلونة وصار أحد أهم اللاعبين في الفريق واعتقد البعض أن 160 مليون يورو لأجله هي سرقة تُحسب لإدارة الفريق.

والآخر موهبة خطفه ريال مدريد قبل برشلونة ولمع كثيرًا في موسم 2016-2017 ليتوقع له الجميع مستقبلًا باهرًا قائدًا لوسط المرينجي.

ولكن منذ بداية الموسم وتحديدًا بعد عودة كوتينيو من الإصابة وتولي سانتياجو سولاري تدريب ريال مدريد والأمور انقلبت على الثنائي وأصبح كل منهما ينظر في المرآة ليرى شبح ماضيه.

في تقرير أعدته صحيفة "ماركا" الإسبانية، رصدت التشابهات والاختلافات بين حالتي إيسكو في ريال مدريد وكوتينيو في برشلونة.

  1. GETTY IMAGES

    الدكة تليق بك

    منذ وصول سولاري إلى ريال مدريد وإيسكو صار حبيس دكة البدلاء ولم يشارك بصورة منتظمة.

    مباراتان فقط التي ظهر فيهما إيسكو أساسيًا ضد ميليا في إياب كأس ملك إسبانيا وأمام سيسكا موسكو في دوري أبطال أوروبا.

    أما كوتينيو، فبعد تعرضه للإصابة ومشاركة عثمان ديمبلي بانتظام بل وتألقه بعد تصحيح أخطائه والتزامه داخل وخارج الملعب صار من الصعب أن يشارك كثيرًا.

  2. (C)Getty Images

    وحينما يشارك يُخفق

    ربما لم يعد كوتينيو يحصل على دقائق لعب كافية، ولكن حتى حينما ينزل بديلًا أو يشارك أساسيًا - كما حدث في مباراة ليفانتي بكأس الملك - تجده عادة لا يتألق.

    مباراة ليفانتي الأخيرة بالتحديد كان كوتيينو أقل اللاعبين عطاءً وظهر عثمان ديمبلي ومالكوم في مستوى أفضل منه.

    إيسكو هو الآخر حينما يشارك لا تشعر بأي إضافة حقيقية في كتيبة الملكي ولا يترك بصمته.

    مستوى إيسكو جعل أسطورة الأرجنتين خورخي فالدانو ينتقده ويصف إياه بمن يلعب دور الضحية

  3. Getty Images

    خسارة التواجد الأساسي لصالح آخرين

    مستوى لوكاس فاسكيز مؤخرًا مع ريال مدريد وكذلك فينسيوس جونيور يجعلهما مؤهلان أكثر للعب أساسيًا عن إيسكو.

    وجود منافسة قوية للاعب على مركزه جعلت من الصعوبة تواجده بصورة منتظمة.

    الأمر كذلك ينطبق على كوتينيو، فنظرًا لعدم القيام بالأدوار الدفاعية فإن فيدال وأرتور وغيرهم من لاعبي الوسط أكثر أهمية، أما في دور الجناح فديمبلي انفجر مؤخرًا.

  4. Getty Images

    الأرقام لا تكذب

    احصائيات كوتينيو في الموسم الحالي متواضعة بتسجيله 6 أهداف فقط في 24 مباراة لعبها حتى الآن كما لم يشارك أساسيًا في آخر 4 مباريات بالليجا.

    إيسكو هو الآخر لم يلعب أساسيًا في الليجا منذ خسارة الكلاسيكو بنتيجة 5-1 كما لم يسجل سوى 4 أهداف في 20 مباراة لعبها.

  5. Getty Images

    التضحية باللاعب لأجل طريقة اللعب

    أفضل فترات إيسكو كانت في رسم 4-2-2 الماسية بأن يكون صانع ألعاب، أو يلعب نصف جناح نصف لاعب وسط.

    مع سولاري يميل الميرينجي إلى اللعب بأسلوب 4-3-3 ولا يوجد مكان لإيسكو في هذا الرسم.

    مع تغيير طريقة لعب برشلونة إلى 4-3-3 وبسبب صعوبة تواجد ديمبلي وكوتينيو في هذا الرسم لدفع القيام بمهامهما الدفاعية صار طبيعيًا أن يتم التضحية بأحدهما.

    مستوى الثنائي فرض على فالفيردي إقضاء كوتينيو من التشكيل لأجل تحسين أوضاع الفريق.

  6. Getty Images

    شائعات الانتقالات تلوح في الأفق

    أكدت وسائل الإعلام رغبة مانشستر يونايتد في التعاقد مع فيليبي كوتينيو من برشلونة، كما أنّ هناك خطة للتخلي عن اللاعب لباريس سان جيرمان مقابل ضم نيمار.

    أيضًا إيسكو ارتبط بالرحيل عن ريال مدريد وبالتحديد الانضمام إلى يوفنتوس الإيطالي

  7. Getty Images

    اختلاف بسيط - الاستبعاد ليس رياضيًا

    استبعاد فالفيردي لكوتينيو جاء منطقيًا بسبب تراجع مستوى اللاعب وعدم مناسبته لفلسفة اللعب.

    أما إيسكو فيبدو أنّ القضية مختلفة وهناك خلاف ما بين اللاعب والمدرب سانتياجو سولاري.

    سولاري سبق وانتقد اللاعب وأكد أنّ وزنه زائدًا لينشر نجم مالاجا السابق صورة له ويتسائل إن كانت هناك أي دهون.

    كما أُعجب اللاعب بتعليق على "تويتر" ينتقد سولاري لاستبعاده