الأخبار النتائج المباشرة
الليجا

رجل رائع - رجل مخيب | ريال بيتيس × برشلونة

1:20 ص غرينتش+3 22‏/1‏/2018
Lionel Messi Zou Betis Barcelona LaLiga 21012019
من كان الأفضل والأسوأ في ليلة إمتاع النادي الكتالوني على أرض الأندلس؟

  • Luis Suarez Betis Barcelona LaLiga 21012019

    #1 رجل رائع | لويس سواريز - برشلونة

    بعد مواجهة ريال سوسيداد التي أبان فيها عن علو كعبه، بل وكان واحدًا من بين أهم أسباب الانتصار فيها، عاد المهاجم الأوروجواياني لييدع اليوم من جديد  ويبهر المتتبعين بمستويات خارقة للعادة. الملقب بالبيستوليرو كان نشيطًا جدًا في الجولة الثانية وشارك بفعالية كبيرة في بناء الهجمات، فقد قدم تمريرة طويلة رائعة، كانت مفتاح الهجمة المرتدة التي أتى من خلالها الهدف الأول كما عاد ليتناغم مع رفاقه مساهمًا بشكل مباشر في الأهداف الأخرى .

    اخترق أيضًا بمهاراته وأظهر للجميع أنه استعاد نغمة الطرب ولقب "البيستوليرو" الذي كان ملقبًا به حين سجل الهدف الثالث بضربة أكروباتية في غاية الروعة. جوعه ظل متواصلاً وكان يتمركز بذكاء ما مكنه من استغلال كرة ميسي في الدقائق الأخيرة موقعًا على الثنائية الشخصية والخماسية لفريقه. لم يعد "العضاض" تائهًا كما كان بعض الشيء في بداية الموسم، إنما استعاد حس القنص ووقع على هدفين من 3 تسديدات مركزة على المرمى وأظهر كثيرًا من إمكانياته العالية.

    لا يمكن أبدًا ألا ننهال بالمديح على الأرجنتيني "ليونيل ميسي"، فقد لعب هو الآخر دورًا حوهريًا في هذا الفوز سواءً بتوغلاته المهاريةن تلاعبه بالدفاع أو هدفيه اللذان أعجز بهما تمامًا الخط الخلفي للأندلسيين. كل الأوصاف لن تكون منصفة في حق صاحب الكرة الذهبية 5 مرات، لأنه أبان اليوم من جديد عن مهارات إعجازية قل نظيرها.

  • Paco Alcacer Aissa Mandi Barcelona Betis LaLiga 20082017

    #2 رجل مخيب | عيسى ماندي - ريال بيتيس

    أداء متواضع جدًا من قلب دفاع النادي الأندلسي، فقد كان في الجولة الثانية فاقدًا تمامًا للتركيز وتاه أمام مهارات "سواريز" و"ميسي" في الاختراق من العمق كما ضرب في مناسبات عديدة بالكرات البينية الطويلة، ممهدًا لهجوم البلاوجرانا الطريق نحو الشباك.

    لم يستطع أبدًا التغطية بالشكل المناسب ومتابعته لم تكن أبدًا دقيقة، ما صعب عليه توقع منحى الكرات، ذلك بالإضافة  لعدم إظهارة أي تلاحم أو استماتة مع رفاقه، في ظل التعب الذي نال منه في الربع ساعة الأخيرة.