دور محرز وفشل بيب وكلوب .. أمور تغيرت منذ مواجهة مانشستر سيتي وليفربول الأخيرة

Guardiola, Klopp, Salah,Mahrez
Goal/Getty
تعرف على أبرز ما تغير في ليفربول ومانشستر سيتي قبل مواجهة الفريقين في الجولة الثامنة من الدوري الإنجليزي.

أن تكون أحد طرفي منافسة ثنائية على لقب الدوري الإنجليزي في السنوات الماضية فذلك سيعني الكثير بالنسبة لك، حتى لو كنت مدربًا مخضرمًا مثل بيب جوارديولا فاز بكل دوري محلي لعبه خارج إنجلترا، أو كنت يورجن كلوب الذي خطف لقبي دوري ألماني من أنياب بايرن ميونخ.

منافسة مانشستر سيتي وليفربول تحولت لمباراة كلاسيكية في الدوري الإنجليزي بالسنوات الماضية، حتى لو أصبحت المنافسة تشمل المزيد من الأندية.

لكن ظهر الكثير من الخصوم في الصورة هذا الموسم وهو ما حول تلك المنافسة الثنائية وأضاف لها أبعادًا جديدة، لذلك دعونا نستعرض معكم أبرز التغييرات التي طرأت على الفريقين منذ آخر مواجهة بينهما.

Liverpool Manchester city H2h

  1. دفاع مختلف
    Eurosport

    #1 دفاع مختلف

    سواء كنا نتحدث عن فريق ليفربول أو مانشستر سيتي فخط الدفاع هنا وهنا اختلف عن ذلك الذي كان عليه في آخر مواجهة بين الفريقين.

    في ليفربول أصيب فيرجيل فان دايك بإصابة طويلة وسيغيب عن ليفربول لأشهر وربما لا يلعب مجددًا هذا الموسم.

    أما في مانشستر سيتي فقام بيب جوارديولا بتجديد خط دفاعه كاملًا، وضم ناثان أكي وروبين دياز لينهي صداعه في الخط الخلف.

  2. بداية محبطة لليفربول
    Imago Images / PA Images

    #2 بداية محبطة لليفربول

    بالنسبة لليفربول فبداية الدوري الإسباني كانت سيئة للغاية عندما خسر الفريق بسبعة أهداف من أستون فيلا وتعرض لتعادل مخيب أمام إيفرتون.

    كذلك عندما حقق الانتصارات لم تكن مقنعة والأمثلة أمامنا كانت ضد شيفيلد يونايتد ووست هام بشق الأنفس.

    دي بروينه: صلاح يستمتع بالتسجيل، وهجوم ليفربول هو الأخطر

  3. دور محرز الأكبر
    Getty

    #3 دور محرز الأكبر

    أصبح للنجم الجزائري رياض محرز دورًا أكبر في صفوف مانشستر سيتي مما كان عليه الحال في الموسم الماضي.

    محرز يدخل لقاء هذا الموسم وهو يملك خمس مواجهات في الدوري الإنجليزي مع مانشستر سيتي وهدف وصناعة.

    وبشكل إجمالي شارك بطل كأس الأمم الإفريقية 2019 في القاهرة في عشر مواجهات بكل البطولات مع سيتي حتى الآن هذا الموسم.

     

  4. ابتعاد مانشستر سيتي عن المنافسة
    Getty Images

    #4 ابتعاد مانشستر سيتي عن المنافسة

    كتيبة بيب جوارديولا تعرضت لخسارة كبيرة في بداية الموسم مثل ليفربول، وكانت أمام ليستر سيتي وعلى ملعبهم بخماسية نظيفة هي الأسوأ في تاريخ المدير الفني الإسباني.

    ووجد نفسه الفريق يتعادل مع ليدز يونايتد ووست هام وكانت انتصاراته صعبة مثل مواجهة آرسنال وشيفيلد يونايتد أيضًا.

  5. دكة ليفربول الأفضل
    Getty/Goal

    #5 دكة ليفربول الأفضل

    دخل ليفربول الموسم الجديد وهو أفضل على مستوى دكة البدلاء مما كان عليه في الموسم الماضي وهو ما سمح بتغيير الكثير من الأشياء.

    صفقات مثل ديوجو جوتا وتياجو ألكانتارا منحت دكة بدلاء ليفربول ثقلًا لم تكن تملكه في الموسم الماضي خلال الأسابيع الأولى من البطولة قبل إصابة النجم الإسباني.

    لكن بالنظر لجوتا فرأينا للمرة الأولى منذ أعوام لاعب يدخل من مقاعد الاحتياط في صفوف الريدز فيصنع الفارق ويحسم المباريات.

    صلاح: أهداف فيرمينو القليلة طبيعية، وجوتا أضاف الكثير

  6. غياب الحلول لدى مانشستر سيتي والتأثر برحيل سيلفا
    @RealSociedad

    #6 غياب الحلول لدى مانشستر سيتي والتأثر برحيل سيلفا

    يفتقر وسط ملعب مانشستر سيتي في الوقت الحالي للحلول الإبداعية، ذلك باستثناء البلجيكي كيفين دي بروينه بكل تأكيد.

    ويبدو أن كتيبة بيب جوارديولا فشلت حتى الآن في إيجاد الحلول بعد رحيل الإسباني دافيد سيلفا الذي كان يقدم إضافة لم ينجح أي نجوم الفريق في تعويضها حتى الآن، سواء في صناعة اللعب أو في خوض المغامرات في المساحات الضيقة، وهو ما أفقد مانشستر سيتي ميزته في وسط الملعب، والتي كانت تمنحه أفضلية على أي فريق.

  7. استمرار مشكلة اختفاء إبداع وسط ليفربول
    Getty

    #7 استمرار مشكلة اختفاء إبداع وسط ليفربول

    حاول يورجن كلوب حل مشكلة اختفاء الإبداع من وسط ملعبه بضم تياجو ألكانتارا من صفوف بايرن ميونخ في بداية الموسم.

    وبالفعل حل تياجو الأزمة بشكل جزئي لكنها عادت للسطح من جديد منذ أن تعرض للإصابة في مباراة الديربي أمام إيفرتون.

    كل ذلك رغم محاولات يورجن كلوب الحثيثة من أجل إيجاد عنصر يركز عليه ليكون مصدرًا للإبداع مثل جونز أو كيتا.

  8. أرنولد البعيد
    Getty

    #8 أرنولد البعيد

    بالرغم من صناعته لهدف في الدوري الإنجليزي ولهدفين في دوري أبطال أوروبا لا يزال ترينت ألكسندر أرنولد بعيدًا كل البعد عن مستواه المعهود.

    اللاعب يبدو وأنه تأثر بالأخص على المستوى الدفاعي بغياب فيرجيل فان دايك الذي تعرض للإصابة على مستوى الركبة ولن يعود قبل نهاية الموسم.

  9. ليفربول المرشح الأبرز
    Getty

    #9 ليفربول المرشح الأبرز

    في الموسم الماضي رغم أن المنافسة كانت ثنائية من قبله في الموسم الذي سبقه إلا أن التوقعات كانت تصب في صالح مانشستر سيتي الخارق.

    على العكس في هذا الموسم يدخل ليفربول شهر سبتمبر وهو المرشح الأوفر حظًا بين الثنائي لتحقيق لقب الدوري الإنجليزي بعد أن حققه الموسم الماضي للمرة الأولى منذ سنوات.

    محمد صلاح ورياض محرز .. لمن الأفضلية هذا الموسم؟

  10. التنافس ليس ثنائيًا
    Getty/Goal

    #10 التنافس ليس ثنائيًا

    في الموسم الماضي عندما تواجه الفريقين كانت المنافسة ثنائية على قمة الدوري الإنجليزي، وبقية الفرق كانت في حالة اختفاء تام.

    أما الموسم الجاري فهناك أسماء لا يمكن التغاضي عن النتائج التي تقدمها في الأسابيع الأخيرة، بالأخص ساوثامبتون وليستر سيتي وتشيلسي وحتى توتنهام وإيفرتون الذي خسر آخر ثلاث لقاءات لكنه قادر على العودة للصورة من جديد.