بروفة دوري الأبطال ومفتاح الانتصار في فوز روما على أودينيزي

التعليقات()
getty images
روما تمكن من الفوز على أودينيزي بهدفين نظيفين وواصل طريق الانتصارات


بقلم    {كريم رزق}      تابعه على تويتر


نجح روما في اقتناص الثلاث نقاط من ملعب أودينيزي بعد الفوز بهدفين نظيفين سجلهما التركي جنكيز أوندر والأرجنتيني دييجو بيروتي ضمن مباريات المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الإيطالي.

المباراة كانت بمثابة الاستعداد الأخير لمواجهة شاختار دونتسيك الأوكراني الأربعاء المقبل في مباراة الذهاب لدور الستة عشر من بطولة دوري أبطال أوروبا.

روما رفع رصيده إلى النقطة 50 في جدول ترتيب الدوري الإيطالي، فيما ظل أودينيزي في المركز العاشر برصيد 33 نقطة في المركز العاشر.

ونرصد لكم أبرز الملاحظات الفنية من مواجهة أودينيزي أمام روما.

  1. Getty Images

    #1 الصلابة الدفاعية والأدوار الهجومية

    دي فرانشيسكو اعتمد على خطة 4-2-3-1 لروما أمام أودينيزي، رباعي في خط الدفاع، فلورينزي - مانولاس - فازيو - خوان خيسوس، وأمامهم في خط الوسط، دي روسي وبيلليجريني، وثلاثي من أمامهم جنكيز أوندر - ناينجولان - الشعراوي، ومهاجم وحيد دجيكو.

    التشكيلة هي الأقرب لمواجهة شاختار في دوري أبطال أوروبا، امتازت بالصلابة الدفاعية مع بقاء مانولاس وفازيو صمامي الأمان، والتزام خيسوس وفلورينزي بالواجبات الدفاعية، مع تحرر هجومي نسبي لفلورينزي في بعض أوقات المباراة بالتقدم للأمام، وحفاظ دي روسي وبيلليجريني مع ناينجولان على التوزان للذئاب.

  2. getty images

    #2 حلول الأجنحة

    التركي الشاب جنكيز أوندر، مع ستيفان الشعراوي، مثلا خطورة كبيرة لروما على أودينيزي، بسبب مهارة الثنائي وسرعتهما، واستغلال التمريرات في المساحة خلف الظهيرين، والاعتماد على سلاح التسديدات المباشر.

    أوندر سجل الهدف الأول من تسديدة مباشرة، كما كانت له محاولة على المرمى في الشوط الأول، تصدى لها حارس أودينيزي، وكان للتركي أدوار هجومية أيضاً في صناعة اللعب.

    الشعراوي كان أقل نسبياً في التهديد الهجومي بسبب رعونته أمام المرمى وعدم استغلاله للفرص السانحة، ولكن كان له دور في صناعة الفرص، ولم يسدد سوى كرة وحيدة على المرمى حتى استبداله ودخول دييجو بيروتي.

    بيروتي عوض روما عن ما فشل فيه الشعراوي في تقديمه خلال 20 دقيقة، الحسم أمام المرمى، سجل هدف قاتل في الوقت بدل من الضائع من فرصتين فقط سنحت له.

  3. #3 صناعة لعب مبتكرة

    في ظل أدوار الأجنحة الهجومية بالتسجيل وخلق الفرص، منح دي فرانشيسكو أدوار أخرى للاعبي الوسط وفلورينزي لتنويع صناعة الفرص، دي روسي صنع الهدف الأول، فيما مرر ناينجولان تمريرة الهدف الثاني وخلق 7 فرص في كامل اللقاء، وكان تقدم فلورينزي الهجومي على الجانب الأيمن بالعرضيات مفيد إلى حد بعيد، بجانب أدواره في الهجمات المرتدة السريعة والدخول إلى عمق الملعب، وصنع فرصتين خلال اللقاء.