الكلاسيكو | بيل و9 آخرين من الريال والبرسا لم يلعبوا في كأس العالم

التعليقات()
Getty

اقترب كلاسيكو الأرض و الذي سيجمع بين العملاقين برشلونة وريال مدريد الأسبوع المقبل ضمن الليجا الإسبانية على ملعب الكامب نو.

وكعادة جول قبل مثل هذه المواجهات يقوم بتغطية خاصة جدًا بالعديد من الفقرات، موعدنا اليوم مع فقرة تتحدث عن لاعبين سبق لهم اللعب في الريال والبرسا ولم يشاركوا في كأس العالم وعلى رأسهم الجناح الويلزي جاريث بيل.

ولم يسبق لنجم توتنهام هوتسبير السابق تمثيل بلاده في المحافل الكبرى مثل كأس الأمم الأوروبية أو كأس العالم كغيره من نجوم بلاده وعلى رأسهم نجم مانشستر يونايتد "رايان جيجز" وهذا يرجع بالطبع لضعف المنتخب الويلزي.

  1. Facebook

    #1 ميجيل مونيوز

     رغم أن مسيرته كمدرب للفريق هي التي حولت ميجيل مونيوز إلى أسطورة، لكنه حقق نجاحات باهرة أولًا كلاعب لفريق ريال مدريد  حتى اعتزاله في عام  1958 وسطر في سجله وهو يلعب رفقة ألفريدو دي ستيفانو وبوشكاش وباكو خينتو أرقامًا لا تنسى منها أن الهدف الأول في تاريخ النادي في المسابقات الأوروبية مسجل باسمه، كما فاز معه بثلاث مرات بكأس أوروبا وأربع مرات بالدوري الإسباني.

    تولى ميجيل مونيوز تدريب الريال عام 1960 وأنهى مشواره وفي رصيده كمدرب التتويج بتسع بطولات في الدوري، كأس إسبانيا مرتين، وبطولة كأس النوادي الأوروبية مرتين، وكأس الانتركونتيننتال مرة واحدة في 14 موسمًا، وفي 15 يناير من عام 1974، أنهى رئيس النادي سانتياجو برنابيو فترة مونيوز بعد أن قضى أطول فترة لمدرب مع الملكي حتى الآن.

    في عام 1990 توفي مونيوز عن عمر يناهز 68 عامًا، وعوض الأسطورة عدم مشاركته مع الماتدورد لاعبًا في كأس العالم بقيادة منتخب بلاده كمدرب في كأس العالم المكسيك 1986والتي كانت إسبانيا مرشحة بقوة لحصد لقبها إلا أن الإصابات التي ضربت صفوف الفريق وركلات الترجيح أمام بلجيكا حرمته مع كتيبته من التأهل إلى الدور قبل النهائي للمونديال.

    ووفقًا لمونيوز فأسعد يوم في مسيرته الرياضية المليئة بالأحداث السعيدة، الفوز بنتيجة 12-1 وخطف بطاقة التأهل لنهائي كأس الأمم الأوروبية 1984، لكن في نسخة 1988 من كأس أمم أوروبا فشل بتجاوز الدور الأول للبطولة ليعلن اعتزله مهنة التدريب.
  2. Mark Hughes (Barcelona)

    #2 مارك هيوز

    لم يستطع النجم الويلزي السابق "مارك هيوز" من التواجد في كأس العالم على الرغم من مشواره الكروي الكبير، ويرجع ذلك لضغف منتخب بلاده.

    ويعد هيوز من النجوم المميزة جدًا حيث سبق وأن لعب في مانشستر يونايتد في عام 1980 حتى عام 1986 ثم انتقل للفريق الكتلوني برشلونة وشارك معهم في 28 مباراة وتمكن من إحراز 4 أهداف.

    وخرج من البرسا في موسم 1987 على سبيل الإعارة لصفوف فريق بايرن ميونخ وسجل في 6 أهداف في 18 مباراة.

     وفي عام 1988 انتقل إلى نادي مانشستر يونايتد، ولعب معهم حتى عام 1995، وشارك معهم في 256 مباراة وسجل 82 هدف، وفي عام 1995 انتقل إلى نادي تشيلسي، ولعب معهم حتى عام 1998، وشارك معهم في 95 مباراة وسجل 25 هدف، وفي عام 1998 انتقل إلى نادي ساوثامبتون، ولعب معهم حتى عام 2000، وشارك معهم في 52 مباراة وسجل هدفين، وفي عام 2000 لعب مع نادي إيفرتون، وشارك معهم في 18 مباراة وسجل هدف، وفي عام 2000 انتقل إلى نادي بلاكبيرن روفرز، ولعب معهم حتى عام 2002، وشارك معهم في 50 مباراة وسجل 6 أهداف.

    لعب مع منتخب ويلز لكرة القدم منذ عام 1984 وحتى عام 1999، وشارك معهم في 72 مباراة وسجل 16 هدف.
  3. Getty Images

    #3 ألفريدو دي ستيفانو

    ألفريدو دي ستيفانو الأيقونة المدريدية الحية (من مواليد 4 يوليو1926 ) يُعد ظاهرة تهديفية بالفطرة، في سن مبكرة من حياته مداعبة كرة مطاطية صغيرة في أزقة وشوارع حي باراكاس في بوينوس آيرس في الأرجنتين وصولًا إلى صفوف نادي ريال مدريد بعد صراع شديد مع نادي برشلونة في 23 سبتمبر 1953 ويشغل دي ستيفانو منصب الرئاسة الشرفية لنادي ريال مدريد منذ عام 2000، ونال دي ستيفانو عامي 1957 و1959 جائزة الكرة الذهبية التي تمنحها مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية لأفضل لاعب
    ورغم نجاحته إلا كأس العالم خسر هذا اللاعب العظيم، ففي عام 1947 بدأ دي ستيفانو مشواره مع المنتخب الوطني الأرجنتيني في بطولة كوبا أمريكا وتوج معهم باللقب وسجل "السهم الأشقر" ستة أهداف في المباريات الست التي خاضها المنتخب، ولم يحظ بفرصة اللعب في كأس العالم مع التانجو وذلك لأن الأرجنتين رفضت الاشتراك في بطولة العالم 1950 وفي العام 1954 لم تسمح قوانين الفيفا الجديدة بالتواجد في البطولة لكونها لم تكن ضمن أعضاء الفيفا.

    وبعد حصوله على الجنسية الإسبانية ترك دي ستيفانو بصماته في المنتخب فسجل 21 هدفًا في 31 مباراة، وعلى الرغم من تواجده في بعثة الماتدورد المسافرة لنهائيات كأس العالم في تشيلي 1962 إلا أنه لم يخض أي مباراة بداعي الإصابة، كما مثل منتخب كولومبيا في مباراتين لم يعترف بهما من قبل الفيفا.
  4. Getty Images

    #4 سافيو

    سافيو بورتوليني بيمينتيل الشهير باسم سافيو من مواليد 9يناير 1974  لاعب كرة قدم برازيلي معتزل كان يجيد اللعب في مركز الجناح.

    لعب سافيو في  فلامينجو في موسم 1988-1997 و ريال مدريد 1998 - 2003وساهم البرازيلي في تتويج نادي فلامينجو ببطولة دوري الدرجة الأولى  وبطولة ولاية ريو دي جانيرو  كما ساهم في تتويج نادي ريال مدريد ببطولة دوري أبطال أوروبا 3 مرات مواسم 1997/1998 ، 1999/2000 ، و2001/2002 وبطولة كأس العالم للأندية 1998 وبطولة دوري الدرجة الأولى موسم 2000/2001 وبطولة كأس السوبر الأوروبي 2002 كما ساهم في تتويج نادي ريال سرقسطة ببطولة كأس إسبانيا موسم 2003/2004 وبطولة كأس السوبر الإسباني 2004 .

    شارك سافيو مع منتخب البرازيل في 44 مباراة دولية مسجلًا 17 هدف في الفترة من 1994 إلى 2000، ولكنه لم يشارك مع السيلساو في الحدث الأهم عالميًا بطولة كأس العالم.
  5. Getty IMages

    #5 بيرند شوستر

    غاب الألماني "بيرند شوستر" والذي مثل "برشلونة وريال مدريد على التوالي" عن نهائيات كأس العالم.

    ويرجع السبب في ذلك المشاكل الكثيرة التي حدثت له مع الاتحاد الألماني، حيث رفض اللعب أمام ألبانيا عندما فضل الوقوف بجوار زوجته عندما كانت تضع مولودًا في هذا الوقت، وبسبب هذه المشاكل أدت لاعتزاله في سن مبكر جدًا عندما كان عمره 24 عامًا فقط في الوقت الذي كان فيه متألقًا رفقة الفريق الكتلوني وسجل لهم العديد من الأهداف.

    ثم تعرض لإصابة أدت لخروجه من برشلونة والانتقال للغريم التقليدي ريال مدريد والذي قدم معه مردودًا طيبًا أيضًا.
  6. Getty Images

    #6 أنتونيو كاسانو

     أنتونيو كاسّانو (جوهرة باري) ولد يوم حاز الطليان على كأس العالم (12 يوليو1982)، حجز مكانه لفترة طويلة كعضو أساسي في منتخب إيطاليا، لكن تصرفاته الطفولية في الميدان وصدامات متكررة له مع زملائه والمدربين، امتدت لرحلته مع ريال مدريد التي بدأت في يناير 2006 وانتهت صيف 2007، تسببت مشاكله بعدم اعتماده في التشكيلة للملكي فزاد وزنه بشكل لفت له الممثل الكوميدي الإسباني "كارلوس ليتر" وقلد اللاعب في برنامجه الكوميدي فكانت النتيجة الطبيعية لمثل هذا السلوك استبعاد كاسانو من قائمة منتخب بلاده الفائزة بـكأس العالم 2006 في ألمانيا، وعاد لمباراتين مع منتخب الطليان ثم خرج من الحسابات مجددًا حتى 2008

    في 13 أغسطس 2007 تخلص الريال من "الفتي الشقي" بإعارته لنادي سامبدوريا الإيطالي لمدة عام في قرار تأخر لنصف موسم فلاعب روما السابق على عكس بدايته المبشرة في إسبانيا عندما سجل من أول ظهور له مع ريال مدريد في كأس ملك إسبانيا في شباك  ريال بيتيس وكان ثاني لاعب ايطالي يلعب مع الملكي بعد زميله السابق كريستيان بانوتشي، إلا أنه وبعد عدة أشهر أعلن الملكي إيقاف كاسّانو بشكل مؤقت  بعد إهانته للمدرب فابيو كابيلو المدير الفني للفريق وقتها.

    وفي نسخة مونديال 2010 كاسانو حدد يوم 11 يوليو موعدًا لزفافه  والذي وافق تاريخ انطلاق منافسات بطوله كأس العالم في جنوب أفريقيا كاسانو اعتبرها البعض وقتها رسالة لمدرب المنتخب ليبي بأنه لا رغبة له في استدعاءه وهو ما دعمه رده على عندما سئل هل سيغير موعد زفافه قائلًا : "مستحيل، سأقوم بكل شي على طريقتي وأنا إيطالي وسوف ادعم واشجع منتخب بلدي".

    وكان كاسانو بعيدًا عن حسابات مدرب منتخب إيطاليا تشيزاري برانديلي في التصفيات الأخيرة لمونديال 2014 وعلق على تواصل غيابه عن المنتخب وسئل حول هل يُمكن أن يذهب للبرازيل؟ قائلًا: "باعتقادي فإن البرازيل بلد جميل، إذا كانت هناك فرصة لكي أذهب لهناك في إجارة فسأرحب بذلك، أما لأي أمر آخر فسيكون صعبًا، صعبًا للغاية، سأشاهد كأس العالم من المنزل".
  7. #7 فيسنتي ديل بوسكي

    فيسنتي ديل بوسكي، من مواليد 23 ديسمبر 1950 كان لاعبًا في صفوف ريال مدريد ثم مدربًا، حقق مع الملكي كلاعب في الفترة 1970 - 1984 5 بطولات ليجا وسجل 25 هدفًا وشارك في 300 مباراة، كما ارتدى كلاعب قميص كل من كاستيون وكوردوبا.

    وكمدرب تسلم فينسينتي دل بوسكي منصبه عندما كان في التاسعة والأربعين من عمره، أي بعد حوالي ثلاثين سنة من تاريخ أول مباراة خاضها مع النادي كلاعب، حقق ومعه من مقعده على دكة البدلاء بطولة أبطال أوروبا مرتين، والدوري الإسباني مرتين، وبواقع مرة واحدة بطولات كأس السوبر الإسباني وكأس السوبر الأوروبية وكأس إنتركونتنينتال.

    مسيرة ديل بوسكي كلاعب أكثر تواضعًا مقارنة بأسطورته كمدرب، مثل وسط الميدان المدافع منتخب إسبانيا الأول في الفترة 1975  - 1980 وهو الـوقت الـذي كـان فـيه المـنتخب الاسـباني فـي أضـعف حـالته، في رصيده الدولي 18 مـباراة وسـجل هـدف واحـد، ظـهر مـع مـنتخب إسـبانيا فـي يـورو 1980 وخـرج مـن دور المـجموعات

    وهو أول مدرب في تاريخ إسبانيا يقود اللاروخا في أربع بطولات متوفقًا بذلك على مونيوز ميجيل وخافيير كليمينتي، نجح مع منتخب إسبانيا كقائد لسفينته الفنية في التتويج بلقب كأس العالم 2010 على حساب المنتخب الهولندي بهدف دون رد، ثم توج مع المنتخب الإسباني بكأس الأمم الأوربية 2012، إلا أنه خسر معهم لقب كأس القارات في جنوب إفريقيا عام 2009 و 2013.
  8. #8 لازلو كوبالا

    لازلو كوبالا رغم أنه مثل شارك كلاعب مع أربعة منتخبات مختلفة" تشيكوسلوفاكيا، المجر، إسبانيا، وكتالونيا، لكنه لم يحظى بشرف التواجد في كأس العالم، إلا أنه عوض ذلك كمدرب عندما قاد المنتخب الإسباني في مونديال 1987.

    خلال فترة الخمسينات كان هو قائد نجاحات فريق برشلونة والذي بدأ رحلته معه في 15 يناير 1950 وتوج مع البارسا بـ 4 ليجا و5  ألقاب في بطولة الكأس ومرتين لقب كأس المدن والمعارض، و لكن لم يكن من بين المحظوظين اللذين تواجدوا في أهم محفل كروي عالمي وهو كأس العالم فغاب عن مباراة الملحق لمركز مؤهل إلى كأس العالم 1954 في سويسرا، بسبب الإصابة، وبعد التعادل مع تركيا 2-2 في روما، حرمت القرعة كوبالا من إبراز مهاراته في أكبر مسابقة عالمية.

    كوبالا  (من مواليد 10 يونيو 1927 ) خلال مسيرته الكورية مع البرسا 274 هدف في 345 مباراة شعبيته كانت جارفة في إسبانيا وهو ما عبر عنه المغني جوان مانول في أغنية حمل عنوانها اسم "كوبالا"، وبعد تعليق حذائه عام 1961 بدأ مهنة التدريب فدرب 12 ناديًا ومنتخب هم: فريق برشلونة، المنتخب الإسباني، المنتخب الإسباني الأوليمبي، اسبانيول،  زيوريخ الألماني، تورنتو فلاكونز، قرطبة، ريال مورسيا، ملقا، الكي، منتخب البارجواي، والهلال السعودي.
  9. AA

    #9 خوسيه ماريا "جوتي"

    خوسيه ماريا جوتيريز هيرنانديز الشهير بـ "جوتي" انضم هذا اللاعب إلى صفوف ريال مدريد وهو في سن التاسعة، وبقي معه 24 عامًا منها 15 عامًا مع الفريق الأول  لعب في 542 مباراة، وسجّل 77 هدفًا، وفاز خلالها بـ 17 لقب (5 مرّات ببطولة الليجا، و 4 مرّات بكأس السوبر الإسباني، و3 مرّات بدوري الأبطال، ومرّة بكأس السوبر للاتحاد الأوروبي، ومرّتين بكأس إنتركونتيننتال )

     ليصبح وسط الميدان (من مواليد 31 أكتوبر 1976) في آخر الأمر واحد من أساطير النادي الملكي ولكن رغم كل ما حققه مع الفريق غاب عن فوز إسبانيا ببطولة أوروبا 2008 وفي كأس العالم 2010، فجوتي  لم يخض أي بطولة رسمية مع منتخب الأول للماتدورد، وكانت مشاركته الدولية الأولى في 5 مايو 1999 أمام كرواتيا وانتهت بفوز الإسبان نتيجة 3-1 ولكنه فاز مع منتخبات الفئات فحقق بطولة أوروبا تحت 19 سنة في عام 1995، ثم بطولة تحت 21 سنة في عام 1998.
  10. #10 أسماء أخرى

    مؤكد أن هناك عشرات الأسماء من نجوم قطبي الكرة الإسبانية سواءً ممن لمع نجمهم في صفوف المكلي أو البرسا .. أو من كانوا رحالة كعابر السبيل لم يتركوا علامة أو أثر حقيقي في إسبانيا، لكنهم نجوم في منتخبات بلادهم في فترة من الفترات، ولكن لهذا السبب أو ذاك لم يكونوا من أصحاب الحظ السعيد بتخليد أسمائهم في صفحات أهم محفل رياضي عالمي عبر نسخ نهائيات كأس العالم التي عاصروها.
     
    من بين هذه الأسماء على سبيل الذكر لا الحصر: فرانشيسكو بويو - إيتور كارانكا - مانويل فيلا سكيز - خوسيه ماريا زاراجا - خوليو سيزار بينيتيز - ماكسويل - سيدو كيتا - ألكسندر هليب - محمد ديارا - جودينسون - مارسيال بينا - خواكيم ريفي - أنتوني توريس - جيراردو ميراندا - إيفان ديلا بينا - أوزيبيو ساكريستان.