الأخبار النتائج المباشرة
وليد سليمان

وليد سليمان دوليًا - الوديات طريقه والبطولات لا تعرفه وذكرى سيئة في أول 90 دقيقة كاملة له

12:56 ص غرينتش+3 15‏/11‏/2018
وليد سليمان
اعتزل صاحب الـ33 عامًا اللعب الدولي وسط دعوات بتراجعه

زهيرة عادل    فيسبوك      تويتر

في عمر الـ33، علق وليد سليمان؛ جناح أيمن الأهلي ومنتخب مصر، حذائه الدولي، مقررًا رفع الحرج عن الجهاز الفني للفراعنة بقيادة المكسيكي خافيير أجيري.

كبر السن، كانت الحجة التي يخرج بها هاني رمزي؛ المدرب العام للفراعنة، في كل مرة يسأل فيها الإعلام والجمهور عن سبب غياب سليمان عن المنتخب منذ قدوم أجيري، على الرغم من تألقه الكبير خلال هذه الفترة.

"رفعًا للحرج" - لاعبون سبقوا وليد سليمان وأعلنوا الاعتزال الدولي

تهكمات حول عدم استخراج اللاعب لبطاقة الرقم القومي المصري أو عدم علم الجهاز الفني للمنتخب بمصريته، كان الرد الوحيد للنقاد الرياضيين والمحللين على تألق صاحب الـ33 عامًا ومع ذلك يُستبعد من تمثيل منتخب بلاده حتى أُجبر على الاعتزال.

ونستعرض في السطور التالية مشوار وليد سليمان مع الفراعنة، والذي كان قصيرًا للغاية  بواقع 23 مباراة، ولا يعكس تمامًا صولاته وجولاته في الملاعب مع الأهلي..


الوديات كانت بدايته


البداية كانت في 25 نوفمبر 2007 عندما استدعاه حسن شحاته؛ المدير الفني الأسبق لمصر، لخوض مواجهة السعودية الودية، لكنه لم يشارك سوى لثلاث دقائق فقط وقتها، وفاز باللقاء الفراعنة بثنائية مقابل هدف وحيد.

وبعد ثلاث وديات، كانت المشاركة الأولى له في اللقاءات الرسمية في الخامس من سبتمبر 2010 أمام سيراليون، في التصفيات المؤهلة لكأس أمم أفريقيا، وشارك بها لمدة 39 دقيقة، وانتهى اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.


الـ90 دقيقة الأولى له كانت الأسوأ في مسيرته الدولية


في أول مباراة لوليد سليمان يشارك بها طوال الـ90 دقيقة، كانت هي الأسوأ في مسيرته الدولية، جاء بتاريخ 15 أكتوبر 2013 في التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم 2014.

جمعت هذه المباراة الفراعنة بمنتخب غانا، وتلقت بها مصر هزيمة تاريخية ثقيلة بسداسية مقابل هدف وحيد..

الفراعنة صعدوا إلى المرحلة النهائية بالتصفيات بعدما تصدروا مجموعتهم برصيد 18 نقطة وتصدرت غانا أيضًا مجموعتها برصيد 15 نقطة، ليتواجها في المرحلة النهائية، لكن الهزيمة الثقيلة وقعت بغانا، ليصعد الفراعنة لقاء الذهاب عليهم ولم يشارك سليمان بهذا اللقاء وجلس احتياطيًا، الذي فازت به مصر بثنائية مقابل هدف وحيد، لكنها مل تكن نتيجة كافية، ليستمر مسلسل إخفاق تأهل الفراعنة إلى المونديال.


لا يعرف طريق المشاركة في البطولات


المباريات الودية كان لها نصيب الأسد من مشاركات سليمان، فمن أصل 23 مباراة شارك بها، كان منها 16 مباراة ودية، لكن أوقات البطولات لم يتذكره المدربون، فلم يتم استدعائه في كأس أمم أفريقيا 2008 و2010 و2017، حتى أنه لم يشارك في تأهل مصر إلى كأس العالم 2018 رغم استدعائه لأحد المعسكرات إلا أنه لازم دكة الاحتياط في لقاء غانا بالجولة الثانية بالتصفيات.

ولم ينل وليد سليمان شرف تمثيل منتخب مصر في مونديال روسيا، حيث كان طبيعيًا استبعاد الأرجنتيني هيكتور كوبر؛ المدير الفني السابق للمنتخب له، في ظل عدم الدفع به في أي مباراة في عهده سوى ودية وحيدة أمام غينيا عام 2016.


دعوات له بالتراجع للضغط على أجيري


دعوات انضمام جناح المارد الأحمر للمنتخب تزايدت في الفترة الأخيرة على الرغم من أن استبعاده الدولي هو المعتاد عليه على مدار كافة الأجهزة الفنية التي تعاقبت على المنتخب.

صاحب قرار اعتزاله العديد من ردود الأفعال والتي جاء أبرزها من أحمد حسام "ميدو"؛ المدير الفني الأسبق للزمالك والإسماعيلي، والذي طالب اللاعب بعدم الاستسلام، حيث كتب عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "أتفهم غضب وليد سليمان من عدم ضمه للمنتخب وهذا حقه، لأنه فعلًا اجتهد في الفترة الأخيرة والجميع أجمع على أنه يستحق شرف التواجد في المنتخب، ولكني مختلف معه في قرار اعتزاله اللعب دوليًا.. يجب أن يستمر في القتال ثم القتال كل يوم حتى يضع جهاز المنتخب تحت ضغط كبير وفي النهاية سيتم ضمه".

السبب وراء الضغط على جهاز أجيري يأتي لحالة التألق الكبير التي يعيشها صاحب الـ33 عامًا مع الأهلي، خاصة خلال مشوار الفريق بدوري أبطال أفريقيا، فرغم إخفاق الفريق في أول جولتين بدور المجموعات إلا أنه تمكن من قيادته إلى النهائي، وسجل هدفين في لقاء الذهاب أمام الترجي التونسي، الذي انتهى بفوز الأحمر بثلاثية مقابل هدف وحيد، وإن كان في النهاية خسر الأهلي اللقب الأفريقي، لكن يبقى سليمان هو نجم الفترة الأخيرة بالأهلي إن لم يكن النجم الأوحد وسط المجموعة.