الأخبار النتائج المباشرة
Primera División

هل يكرر زيدان إنجاز 2016 ويفوز بالليجا الخاصة به؟

10:44 م غرينتش+3 29‏/3‏/2019
Zinedine Zidane Real Madrid 2019
المدرب الفرنسي يعود لقلعة سانتياجو بيرنابيو بطموحات كبيرة

محمد عماد     فيسبوك      تويتر


عاد المدرب الفرنسي زين الدين زيدان لتدريب الفريق الأقرب لقلبه بعد أقل من تسعة أشهر، عانى فيها النادي الملكي الآمرين، من لوبيتيجي إلى سولاري، قرر بيريز الاستسلام والاستغاثة بزيدان من جديد وتلبية كل طلباته في الميركاتو الصيفي المنتظر.

ولكن حتى أن يأتي ميركاتو الصيف، أمام ريال مدريد عشر مباريات حتى نهاية الموسم الحالي من الليجا.

ريال مدريد يتفوق على برشلونة في سباق ضم رابيو

صحيح أن الميرنجي قد فقد آمال المنافسة على الدوري لفارق النقاط بينه وبين برشلونة "12 نقطة"، إلا أن رقميًا لم يحسم اللقب بعد.

بعيدًا عن الحديث عن التتويج بالليجا التي باتت قاب قوسين أو أقرب من قلعة كامب نو، ولكن هل يكرر زيدان الفوز بدوريه الخاص مثلما فعل عام 2016؟

زيدان نجح في افتتاح حقبته الجديدة بأول فوز بالليجا، قبل أن يخوض المباريات العشر المتبقية.

في عام 2016 تولى زيدان تدريب الميرنجي يوم الرابع من يناير عام 2016 خلفًا للمدرب الإسباني المقال رافاييل بينيتيز.

أول مباراة لزيدان بالليجا وقتها كانت أمام ديبورتيفو لاكرونيا في الجولة التاسعة عشر وفاز بها بخماسية نظيفة.

منذ ذلك الحين فاز زيدان في ست عشرة مباراة بالليجا، وتعادل في مباراتن وخسر في مباراة.

سجل انتصارات زيدان في الليجا جعله ينهي لمسابقة بفارق نقطة وحيدة عن برشلونة الذي توج باللقب.

الصحافة الإسبانية تحدثت على أن "زيدان" توج بالدوري الخاص به، أي أنه كان من الممكن أن يقود ريال مدريد للتتويج بالليجا في حال قيادته للفريق منذ بداية الموسم.

وبالفعل هذا ما فعله زيدان في الموسم الثاني له مع الفريق وتوج بالليجا.

في الموسم الحالي يحتاج ريال مدريد انتظار سقوط برشلونة بالهزيمة في خمس مباريات، والفوز بالمباريات العشر المتبقية لكي يتوج بالليجا، وهو أمر مستبعد إلى حد كبير.

ولكن هل يكرر زيدان خوضه للتحدي الذي نجح فيه عام 2016 مرة أخرى؟ الأمر يتوقف أيضًا على منافسيه في الجولات المقبلة.

هويسكا، فالنسيا، إيبار، ليجانيس، أتلتيك بيلباو، خيتافي، رايو فاليكانو، فياريال، ريال سوسيداد وريال بيتيس.. أسماء كلها في المتناول للميرنجي باستثناء فريق الخفافيش الذي يعتبر هو الخصم الأصعب من هذه الأسماء المذكورة.

عشر جولات هي اختبار حقيقي لزيدان بعيدًا عن أي ضغوطات لكي يفوز بالدوري الخاص به، أيضًا لكي يضع يديه على الصفقات التي يحتاجها النادي الملكي في سوق الانتقالات الصيفية المقبل.