الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز

هل استحق أوباميانج مشاركة صلاح وماني في الحذاء الذهبي للبريميرليج؟

8:10 م غرينتش+3 16‏/5‏/2019
Pierre-Emerick Aubameyang Arsenal 2018-19
المنافسة استمرت حتى اللحظات الأخيرة

بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر

فاجأ المهاجم الجابوني بيير أيميريك أوباميانج، عدد كبير من متابعي البريميرليج، بعد حصوله على جائزة هداف البطولة بالمناصفة مع محمد صلاح وساديو ماني نجمي ليفربول.

الأنظار كلها كانت تتجه نحو ثنائي الريدز، وربما الأرجنتيني سيرجيو أجويرو، ولكن نجم أرسنال انتزع اللقب، بل كان قريباً من الانفراد به وحده.

الصفة الأشهر عن أوباميانج، هي إضاعته المستمرة للأهداف الحاسمة، والتي تجعل البعض يشكك في كونه أحد المهاجمين الكبار.

ميزة خاصة

اتهام آخر يتعرض له أوباميانج وهو أن أهدافه سهلة ومن لمسات "Tap - in " الشهيرة، أي لمس الكرة أمام المرمى.

وفي الحقيقة أن المهمة ليست بهذه السهولة، بل ميزة يتمتع بها الجابوني، بوضع نفسه في أماكن التسجيل وخداع المدافعين.

لو تمت مقارنته مع العديد من المهاجمين، ستجده من الأعلى في العالم من ناحية أماكن سانحة للتسجيل، عكس البعض الذي يختفي أو يتمركز بشكل خاطيء.

دائماً ما يتواجد أوباميانج في المكان والتوقيت الصحيح من أجل إحراز الأهداف، ولكن ما يعيبه أيضاً عدم التركيز وأحياناً الاستهتار في التنفيذ.

الأرقام تنصفه

ليست الدليل الوحيد، لأنه من المنطقي بكل تأكيد تقديم صلاح وماني موسم أفضل بكثير من أوباميانج كمستوى بشكل عام.

ومع ذلك يتفوق مهاجم المدفعجية على كل منهما في تحويل الفرص الخطيرة أمام المرمى إلى أهداف.

نسبة تحويل الفرص لأهداف وصل عند أوباميانج إلى 31%، بواقع هدف كل 124 دقيقة على مستوى الدوري الإنجليزي.

ويتفوق بذلك على محمد صلاح الذي حقق نسبة 21%، ولكن الدولي المصري عدد تسديداته غير المصدودة وصلت إلى 104 مقابل 72 فقط لأوباميانج.

نسبة أوباميانج

نسبة ماني

نسبة صلاح

مقارنة عامة

صلاح لعب 3256 دقيقة مع ليفربول، مقابل 3085 لماني، 2731 لأوباميانج، ولكل منهم 22 هدفاً في البريميرليج هذا الموسم.

الجابوني تأتي الأفضلية لصالحه فيما يخص تسجيله نفس عدد الأهداف ولكن في عدد دقائق أقل.

ويتفوق صلاح على ماني وأوبا في المساهمة بعدد الأهداف بشكل عام هذا الموسم، حيث صنع 8 أهداف، مقابل 5 للجابوني وهدف وحيد للسنغالي.

الدولي المصري أيضاً يأتي في الصدارة بالفرص المصنوعة، حيث ساهم في 60 فرصة، مقابل 44 لماني و28 لأوبا.

أهداف مهمة

من أهم العوامل التي يجب قياس أهمية المهاجم بها، هي صناعة الفارق والتسجيل في أوقات حاسمة لفريقه.

نعم هناك بعض اللحظات المخيبة للآمال لدى أوباميانج، أبرزها في الفرص الضائعة والمؤثرة ضد برايتون، ركلة الجزاء ضد توتنهام والكثير من الكرات السهلة.

وعلى الجانب الآخر أيضاً حسم العديد من النقاط، ليستر سيتي، بورنموث، توتنهام وحسم الفوز ضد مانشستر يونايتد على ملعب الإمارات.

لاشك أن أوبا ينقصه الكثير ليكون أكثر حسماً، لكن أرقامه وتسجيله 31 هدف في 50 مباراة هذا الموسم، أمر يدعو للتأمل قبل التشكيك في كونه أحد المهاجمين المميزين.