الأخبار النتائج المباشرة
NxGn

هالاند "الوحش النرويجي"، لديه 18 هدفًا في 11 مباراة، فهل بات مستعدًا للمستوى الأكبر؟!

9:58 ص غرينتش+3 5‏/10‏/2019
Erling Haaland RB Salzburg
اللاعب البالغ من العمر 19 عامًا كان يستمع لنشيد دوري الأبطال في سيارته قبل أن ينفجر في البطولة

إذا لم تكن على دراية بمن هو إيرلينج براوت هالاند الآن، فأين كنت؟!

ربما لاعب مثل موهبة برشلونة، أنسو فاتي، قد حظي بنصيبه العادل من عناوين الصحف في الآونة الأخيرة، لكن لا يوجد لاعب بات ملء السمع والبصر في في أوروبا أكثر من مهاجم سالزبورج البالغ من العمر 19 عامًا.

في أول مباراة له في دوري أبطال أوروبا مع سالزبورج مزق شباك جينك البلجيكي بهاتريك ليصبح أصغر لاعب يُحقق هذا الإنجاز منذ النجم الإنجليزي واين روني في عام 2004. وسجل هالاند أول أهدافه في تلك المباراة بعد مرور 102 ثانية فقط.

مما لا يثير الدهشة أنه في غضون ساعات من هذا المستوى المبهر، كان مرتبطًا مع أفضل الأندية في أوروبا، حيث قيل إن أندية برشلونة ومانشستر يونايتد كانا يُراقبانه بالفعل في ملعب ريد بول أرينا.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يُذكر فيها اسم مانشستر يونايتد كراغب في ضمه، حيث يُقال أن العملاق الإنجليزي أبدى اهتمامًا بضمه في صيف عام 2018، إلى جانب يوفنتوس وبوروسيا دورتموند، قبل أن يقرر هالاند نفسه الانتقال إلى سالزبورج من مولده في وقت لاحق من هذا الموسم .

لكن هل نجل مدافع مدافع ليدز يونايتد ومانشستر سيتي السابق ألف إنج هالاند مستعد لهذه الخطوة في الصيف القادم؟!

يتمتع اللاعب بطول قامة يبلغ 1.91 سم، ما يؤهله للتماشي مع المتطلبات البدنية لأي دوري في أوروبا كمهاجم يتمتع ببنيان جيد.

كما يبدو أنه يمتلك عقلية النخبة المطلوبة، رغم أنه لا يزال هناك عدم نضج بسيط في شخصيته.

خلال مقابلة مع سكاي عقب هاتريك كان قد سجله أمام فولفسبيرجر في أغسطس الماضي قال "سآخذ الكرة لمنزلي لتصبح صديقتي في الليل".

حتى أنه شوهد وهو يستمع إلى أغنية مألوفة في سيارته قبل مباراة جينك التي سجل فيها الهاتريك، بحسب المدافع ماكس ووبر.

وقال ووبر للصحفيين قبل أسبوعين "إيرلينج مجنون. الليلة الماضية، كان قائد فريقنا يسير مع ابنته. ثم توقفت السيارة. كان إيرلينج في الداخل. أخرج رأسه من النافذة وكان هناك يستمع إلى نشيد دوري أبطال أوروبا".

من الواضح أن هالاند لديه شخصية فريدة، وعلى الرغم من كل ما يدور حول شخصيته، فإن ما سيفعله على أرض الملعب هو الذي سيحدد ما إذا كان بمقدوره أن ينتقل للمستوى الأعلى في هذه السن.

في رصيد اللاعب 18 هدفًا في 11 مباراة حتى الآن هذا الموسم، متضمنة 4 ثلاثيات "هاتريك"، وهي دلالة على مدى نجاعته التهديفية التي لاحظها الكثيرون عندما سجل 9 أهداف في مباراة الهندوراس مع النرويج خلال كأس العالم تحت 19 عامًا في الصيف الماضي.

منذ ذلك الحين، تم اختياره مرتين للمنتخب الأول، حيث يتطلع هو ومارتن أوديجارد إلى الدخول في حقبة جديدة ومثيرة لكرة القدم النرويجية.

وأمام ليفربول وفي ملعبه الحصن وأمام أفضل مدافع في العالم "فيرجيل فان دايك"، نجح هالاند في النيل من شباك الريدز في المباراة المثيرة التي انتهت بفوز الريدز بصعوبة 4/3، ليرفع رصيده التهديفي في دوري الأبطال إلى 4 أهداف.

 وفي الوقت الحالي، يركز هالاند بشكل كامل على اللعب مع سالزبورج، حيث قال ألفي هالاند "من غير الجيد أن تتحدث عن أندية أخرى وأنت تلعب مع فريق يدفع لك راتبك".

وتشير تقارير إلى أن وكيل اللاعبين الشهير مينو رايولا اقترب من أن يكون هو الوكيل الجديد له، وبالتالي فهناك قصة انتقال كبيرة قد تكون في الأفق، وربما يكون مانشستر يونايتد نظرًا لوجود مواطنه أولي جونار سولشاير، وبحثه عن مهاجم رقم 9 هو من بين أبرز الوجهات المحتملة.

قد أشاد اللاعب النرويجي الشاب بسولشاير، مشيرًا إلى أنه لعب دورًا كبيرًا في تحسين مستواه، لكن قد يكون من الصعب للغاية انضمام اللاعب لليونايتد، نظرًا لأن والده كان لاعبًا سابقًا في مانشستر سيتي، ونظرًا للواقعة الشهيرة التي تدخل فيها لاعب مانشستر يونايتد السابق روي كين بشكل قوي للغاية على والده في إحدى المباريات بين الناديين.

وتسبب تدخل كين العنيف على والده في إنهاء مسيرته تقريبًا، وهو ما أوضحه هالاند الأب لصحيفة ديلي ميل سنة 2008 عندما سئل عما إن كان هذا التدخل قد تسبب في إنهاء مسيرته "حسنًا، لم ألعب مباراة كاملة مرة أخرى، هل بدا لي أنها صدفة كبيرة؟! لا أعتقد ذلك".

الأمر الآخر الذي قد يصعب من انضمام هالاند الابن لليونايتد، أنه يعشق نادي ليدز يونايتد "أحد أعداء مانشستر يونايتد"، نظرًا لأنه قد ولد في مدينة ليدز، وأشار إلى أنه يحلم بأن يفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز مع هذا النادي، رغم أنه سيتعين على نادي ليدز يونايتد أن يتحسن كثيرًا ويصعد للبريميرليج، إذا كان يريد أن يحصل على خدمات هالاند.

لذا، إن لم يكن اليونايتد، قما هو الفريق الذي سيكون لائقًا لهالاند وعائلته وكيله؟

جونزالو هيجوين له علاقة طويلة مع ماوريسيو ساري، لكن من الواضح أن يوفنتوس في حاجة إلى مهاجم جديد وشاب.

ومن المعروف أن هناك علاقات وثيقة بين رايولا وإدارة يوفنتوس، ومن المؤكد أن اللاعب سيستفيد بشكل كبير من اللعب والتدريب إلى جانب لاعب مثل كريستيانو رونالدو.

في غضون ذلك، لا يزال برشلونة يبحث عن بديل لويس سواريز على المدى الطويل، وسيكون وجود كل من هالاند وفاتي في نفس الهجوم احتمالًا مشجعًا وحالمًا لمشجعي البلوجرانا.

على كل حال الأمر فهي مسألة وقت قبل أن يخطو اللاعب خطوته التالية في عالم النجومية في كرة القدم في أفضل المستويات.