مواهب كأس العالم 2018 | أوجينكارو إيتوبو (10)

التعليقات()
Bruno Zanardo/Getty Images
نظرة على موهب قد تنفجر في كأس العالم روسيا 2018

إسلام أحمد    فيسبوك      تويتر

يخرج من كأس العالم، العديد من المواهب والأسماء الشابة، التي طالما فرضت اسمها على الساحة بعد المشاركة التي تعد شهادة ميلاد جديدة في المونديال.

لوكاس بودولسكي وتوماس موللر وخاميس روديجيز، تألقوا في البطولات الأخيرة وهم أقل من 23 عاما، ليفرضوا أسماءهم بعد ذلك في سماء الكرة العالمية، ليأتي الدور على لاعب جديد يتألق ويجمع عليه الكل ليكون "الفتي الذهبي" للبطولة.

سلسلة مواهب كأس العالم روسيا 2018، سنستعرض فيها العديد من الأسماء الشابة الأقل من 23 عاما، وأن تكون خارج دائرة الدوريات الخمسة الأوروبية الكبرى بأكبر قدر ممكن من أجل جذب انتباهكم لأكبر عدد من المواهب الشابة.


من هو أوجينكارو إيتوبو


Oghenekaro Etebo

أوجينكارو بيتر إيتوبو، من مواليد العاصمة النيجيرية لاجوس، في التاسع من نوفمبر 1995، يبلغ 22 عاما، يلعب لصفوف لاس بالماس الإسباني على سبيل الإعارة، من صفوف فيرنيزي البرتغالي، يشغل مركز لاعب الوسط المهاجم والجناح الأيسر والمهاجم والوسط المدافع، تبلغ قيمته السوقية 1.35 مليون يورو.


ماذا قدم أوجينكارو إيتوبو الموسم الأخير


Oghenekaro Etebo - Feirense

بدأ إيتوبو الموسم مع فيرنيزي البرتغالي، فشارك ففي 20 مباراة سجل 4 أهداف، لينتقل لصفوف لاس بالماس الإسباني في النصف الثاني من الموسم ويشارك في 14 مباراة بالدوري الإسباني ليصنع هدف وحيد.


أسلوب اللعب


Oghenekaro Etebo - Feirense

يمتاز إيتوبو بأنه جوكر بكل ما تحمله المعني من كلمة، يستطيع أن يلعب في أربع مراكز مختلفة، حيث يمتاز بالتسديد بعيد المدى، والتي تصل إلى 1.7 لكل مباراة، كما يمتلك نسبة تمريرات صحيحة تصل إلى 78%، والركض بالكرة متمتعا بمهارة عالية، وقطع الكرات التي تصل 1 لكل مباراة حيث خاض 10 مباريات في الموسم كلاعب وسط مدافع.


المسيرة الدولية


Oghenekaro Etebo

إيتوبو الذي حصل على لقب هداف البطولة الأفريقية تحت 23 سنة 2015، وسجل 4 أهداف في أولمبياد ريو بمباراة اليابان، خاض اللقاء الدولي الأول له أمام مصر في تصفيات أمم أفريقيا وسجل هدفا في لقاء انتهى بالتعادل، وصنع هدفا في الفوز على الجزائر بتصفيات كأس العالم، لتكون حصيلته 12 مباراة دولية.


التوقعات المونديالية


Oghenekaro Etebo of Nigeria

بطولة مهمة للاعب الشاب، حيث يضمن للمدير الفني الألماني روهر، التنوع بشكل كبير في وضع تشكيل النسور الخضر، نظرا لإمكانيته وقدراته العالية في أكثر من مركز، ليضمن على الأقل أن يكون بديلا وسط تواجد مجموعة كبيرة من اللاعبين الأساسيين أصحاب الخبرات.

إغلاق