من الليج 1 للعالمية | ديدييه ديشان

Getty
بعدما رأوا فيه فقط مجرد "حامل للمياه"، الفتى ضئيل الحجم من بايون استطاع أن يرتقي إلى مرتبة أميرال دو فرانس..

كانوا يعتبرون ديدييه ديشان مجرد "حامل للمياه" لا أكثر. 

كانت مهمة مهينة، مثلما وصفها إريك كانتونا، مهمة لأولئك الذين لم يكونوا يملكون الموهبة للقيام بالمزيد.

رجال كديشان كانوا مجرد عاملين يوكل إليهم نقل اللوازم والأمتعة لأدميرال ككانتونا، الذي كان يمسك بعجلة القيادة ويبحر بالسفينة في وقت الغروب.

لكن ذلك الشاب كان يرى غروب الشمس من منظوره بشكل خاص، حيث كان يجد نفسه مرارًا وتكرارًا مستلقيًا على سطح السفينة بعد يوم عمل شاق آخر تحت نجم حظه. في النهاية، كما يقول الفرنسيون، وُلِد ديشان تحت "نجمة جيدة".

Didier Deschamps 28041992

نشأ في بايون بجنوبي غرب فرنسا، وقد لعب الجنرال الصغير لعبة الرجبي في صباه قبل أن يبدأ تأثيره على ملاعب كرة القدم يثير اهتمام الكشافين المحليين. حتى في سن صغير، كان ذكاؤه التكتيكي، عزيمته الحديدية وانضباطه المطلق أسباب جعلته يختلف عن البقية.

كان ديشان أول من يعترف بذلك، حتى في سن صغيرة. فلم تكن الموهبة وحدها هي ما منحته مسيرة في هذه اللعبة.

وقد تحدث زميله الأسبق في تشيلسي ومنتخب فرنسا فرانك لوبوف قائلًا لصحيفة ذا إنديبيندنت "أعتقد أنديدييه مثال للَّاعبين الذين يودون النجاح، رغم أنهم قد لا يكونوا قد حصلوا على هدية خاصة من الله".

وقد اتفق معه ديشان قائلًا لصحيفة ذا كامبريدج ستيودنت "ما كان بوسعي أن أصبح لاعبًا موهوبًا كزين الدين زيدان أو أليسَّاندرو دل بييرو. لذا، فقد عوضت ذلك بأن أكون عاملًا جادًا للغاية وأساعد فريقي بكل طريقة ممكنة".

Marseille Milan Champions League 26051993

بعد أن بدأ نشأته الكروية في أكاديمية ناديه المحلي بأقليم الباسك، انتقل ديشان إلى نانت حيث منحه المدرب جان كلود سواودو مباراته الأولى في الدوري الفرنسي عام 1985.

استطاع أن يخوض أكثر من 100 مباراة في الليج 1 للنادي قبل النقلة الكبرى في عام 1989، حين انضم إلى مارسيليا ليلعب رفقة كانتونا ويفوز بلقبين للدوري الفرنسي.

ظهر ديشان في 17 مباراة في موسمه الأول بالنادي، ليحظى بتكريمه الأول كبطل لفرنسا. جاءت بعد ذلك فترة إعارة في بوردو قبل أن يعود في موسم 1991-92 إلى مارسيليا، مفوتًا فقط مباراتين من مباريات الفريق الذي تُوِّج باللقب مرة أخرى.

كان ديشان محوريًا في قاعدة خط الوسط، وقد استطاع أن يساهم بقوة في الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا في الموسم التالي، مرتديًا شارة القيادة أمام فريق ميلان العظيم تحت قيادة المدرب فابيو كابيلُّو في المباراة النهائية.

Marseille Champions League 26051993

تسببت فضيحة التلاعب بالنتائج التي عصفت بالنادي والدوري الفرنسي بعد ذلك بحرمان مارسيليا من الدفاع عن لقبه الأوروبي، إضافة إلى الهبوط إلى الدرجة الثانية في عام 1994.

كان ذلك الوقت الذي انتهت فيه رحلة ديشان في فرنسا، حيث اتجه صوب يوفنتوس في ذلك العام بعد الفوز بالدوري الفرنسي مرتين وخوض أكثر من 250 مباراة، ما قاده ليصبح واحدًا من ركائز المنتخب الوطني وعلى استعداد لأخذ شارة القيادة من كانتونا في لحظة أدت لإشعال خلافهما الشخصي الكبير.

وبينما لم يلعب كانتونا لمنتخب بلاده مرة أخرى، قاد ديشان الديوك للفوز بكأس العالم 1998 التي استضافتها فرنسا، قبل التتويج بكأس أمم أوروبا بعدها بعامين.

France 2000

تمكن الفتى ضئيل الحجم من بايون من حمل المياه إلى الأرض الموعودة .. وقد قال لوبوف "لا يمكنك امتلاك الفنانين في كل مكان. تحتاج لاعبين يعملون لأجل الآخرين ولا أحد يستطيع القيام بذلك أفضل من ديدييه".

ها قد وصل العسكري إلى أقصى درجات المجد .. "1998 لم تكن بلا شك اللحظة الأعظم في مسيرتي وحسب، بل كانت الأعظم في حياتي"، هذا ما قاله ديشان، أدميرال فرنسا الجديد.

إغلاق