معلومة خاطئة تُغير التاريخ - ماذا لو كان أبراموفيتش مالكاً لأرسنال؟

التعليقات()
Getty Images
قبل المواجهة المرتقبة بين الثنائي في الجولة الثالثة والعشرين من الدوري الإنجليزي

بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر

كاد رجل الأعمال الروسي رومان أبراموفيتش، أن يُغير تاريخ الكرة الإنجليزية بأكمله عن طريق خطوة واحدة.

أبراموفيتش قام بشراء تشيلسي في يونيو 2003، ليضع النادي على مسار عمالقة أوروبا ويحصد معه العديد من الألقاب.

وبحسب ما تبين مؤخراً فتشيلسي لم يكن الخيار الأول للروسي، بل حاول شراء جاره اللندني الذي يمتلكه الآن الأمريكي ستان كرونكي.

معلومة خاطئة بأن أرسنال ليس للبيع، قدمت الخدمة الاهم في تاريخ تشيلسي، ليستقر أبراموفيتش على شراء البلوز.

ولكن ماذا لو قام أبراموفيتش بشراء المدفعجية في 2003 ؟

أزمة ملعب الإمارات

Emirates Stadium Arsenal 11032018

الانتقال لهذا الملعب في 2006 كان أحد الأسباب التي منعت أرسنال للاستمرار في المنافسة على الألقاب الكبرى في السنوات الأخيرة.

الديون لاحقت أرسنال بعد تكلفة الملعب بـ357 مليون جنيه إسترليني بمجهودات ذاتية بحتة.

السبب الذي دفع النادي للتخلي عن العديد من نجوم الفريق وبيعهم بشكل مستمر كل موسم، ومنهم نيكولاس أنيلكا، مارك أوفرمارس، إيمانويل بيتي.

بيع النجوم واحد تلو الآخر جعل آخر بطولة دوري لأرسنال هي اللاهزيمة في 2003/2004 وحتى عام 2019.

وجود أبراموفيتش في أرسنال كان سيساعد على ضخ الأموال، ربما ليس للإنفاق على المشروع بأكمله، بل حتى لتفادي رحيل النجوم ويجعله أقل تأثراً بالديون.

تشيلسي الآن يستعد للانتقال لملعب جديد، ومع ذلك جميع النجوم مستمرون مع البلوز، حتى وإن رحل إدين هازارد فذلك ليس لأسباب مالية.

ورغم الحذر الاقتصادي للنادي، إلا أنه يتحرك في كل مكان لتدعيم الفريق والإنفاق على النشاط الرياضي.

تاريخ إنجليزي جديد

John Terry Chelsea Premier League 2017

أبراموفيتش استلم تشيلسي وهو أقل قوة من أرسنال المُهيمن على الكرة الإنجليزية بجيل اللاهزيمة، ولكن شتان الفارق بين الثنائي الآن.

منذ تولي الروسي المسؤولية بنادي غرب لندن، فاز الفريق بخمس ألقاب دوري إنجليزي من أصل 6 على مدار تاريخ النادي.

وحصد البلوز أيضاً 5 بطولات كأس اتحاد إنجليزي من أصل 8، و3 ألقاب كأس رابطة الأندية الإنجليزية للمحترفين وبطولتي درع خيرية.

وعلى الجانب الآخر لم يحصد المدفعجية سوى لقب بريميرليج وحيد منذ 2003 حتى الآن، 4 ألقاب كأس اتحاد إنجليزي البطولة الأقل أهمية، دون أي لقب بكأس الرابطة.

آخر لقب دوري فاز به تشيلسي كان لموسم 2016/2017 مع الإيطالي أنطونيو كونتي، بينما الأخير لأرسنال كان في 2004 مع أرسن فينجر.

تخيل لو كان أبراموفيتش مالكاً لأرسنال بدلاً من البلوز؟ ربما ذهبت هذه الألقاب لخزينة شمال لندن بدلاً من غربها.

الحلم الأهم

ernando Torres Chelsea Champions League 2012

يظل المجد الأوروبي بالحصول على دوري الأبطال، هو الحلم الذي يراوض جماهير المدفعجية، ولم يصلون له حتى الآن.

اللحظة الأقرب كانت في 2006 بنهائي باريس الشهير الذي خسره الفريق من برشلونة، ليبدأ رحلة الانهيار الحقيقي مبتعداً عن المنافسة بشكل كامل.

وجود أبراموفيتش بعد نهائي برشلونة، كان سيمنع تساقط النجوم واحد تلو الآخر، وما اضطر له النادي بخفض فاتورة الأجور، ليُعيد النادي لمكانته أسرع مما حدث.

ولكن الروسي استثمر بشكل جيد في تشيلسي، ليحقق معه المجد الأوروبي الذي عجز عنه ارسنال، ويفوز بدوري الأبطال في 2012، قبل أن يحصل بعدها بعام واحد فقط على الدوري الأوروبي

إمكانية تحقيق المجد الأوروبي كانت أسهل بكثير لأبراموفيتش مع أرسنال بدلاً من البلوز لولا تلك المعلومة الخاطئة.

وماذا عن فينجر؟

Jack Wilshere Arsene Wenger 2018

المدرب الفرنسي ظل في منصبه من أكتوبر 1996 وحتى صيف 2018، رغم المستوى السيء للمدفعجية على مدار المواسم الماضية.

أبراموفيتش لم يسبق وأن سمح لأي مدرب مع تشيلسي يستمر لهذه الفترة الطويلة أو يقترب منها.

الروسي تعامل مع ما يقرب من 12 مدرب دفعة واحدة منذ 2003 وحتى الآن، مما يعني أن مسيرة فينجر ذاتها كانت ستنقلب رأساً على عقب.

ولربما رأيناه يقبل العروض التي تلقاها من فلورينتينو بيريز رئيس ريال مدريد للإشراف على الميرينجي، أو أي نادي آخر، وسط تعاقب للمدربين على أرسنال.

ومع مواجهة اليوم بين أرسنال وتشيلسي على ملعب الإمارات، ورغم فارق النقاط البسيط بالدوري الإنجليزي "5 نقاط" بين الخامس والرابع إلا أن الفارق لازال واضحاً بين مدفعجية كرونكي وبلوز أبراموفيتش.

 

إغلاق