الأخبار النتائج المباشرة
الدوري المغربي الممتاز

مجموعات "المكانا" تصدر بيانا للتوضيح أحداث مراكش وتؤكد: تفاجأنا باعتداءات الأمن وكأننا بقارب هجرة سرية

1:52 م غرينتش+3 26‏/2‏/2018
مجموعات المكانا - جمهور الرجاء المغربي
الرجاء تغلب على مراكش بثلاثية والأمن يعتقل جمهور الأخضر

زهيرة عادل    فيسبوك      تويتر

أصدرت مجموعة "المكانا" المشجعة لنادي الرجاء المغربية بيانا لتوضيح تفاصيل أحداث الشغب التي شهدها ملعب مراكش أمس الأحد، في مواجهة الأخضر أمام الكوكب المراكشي، بالجولة الـ18 بالدوري المغربي.

كانت أعمال شغب قد نشبت بالمدرجات وأدت إلى تكسير مقاعد المدرجات وإلقائها بأرضية الملعب.

من جانبها، مجموعات "المكانا" أكدت أن الاعتداءات بدأت من جانب قوات الأمن الحاضرة بالملعب دون علمها بالسبب، ومشددة على اتباعها التعليمات وعدم وجود أي أهداف لها سوى مساندة الرجاء.

نص بيان المجموعة جاء فيه: "بنبرة من الحزن و الأسى ، تلقينا نبأ وفاة إخواننا صباح اليوم إثر حادثة سير في الطريق السيار الرابط بين كازا و مراكش ، و لا يسعنا إزاء مصابنا الأليم إلا أن نتقدم لكافة الشعب الرجاوي و إلى عائلات الأرواح المفقودة بصادق المواساة ، تغمدهم الله بواسع رحمته و أسكنهم فسيح جناته و ألهم أهلهم جميعا الصبر و السلوان ... إنا لله و إنا إليه راجعون".

وأضاف: "أما بعد ، تنقل جمهور الرجاء من جميع ربوع المملكة إلى مراكش عشية هذا اليوم و عينه على الثلاث نقاط و لا شيء غير ذلك ، فالمجموعات تأكد دائما في بياناتها الأخيرة على تنويه الجمهور في أخد الحيطة والحذر من مثل هاته الإستفزازت وعدم الإنجراف في نفس التيار، لا نعلم ماسبب كل هذا التعنيف والقمع، هل وسائل التشجيع تعرقل مباريات كرة القدم ؟ هل جزاء من يضحي بماله و وقته وحياته في سبيل تشريف صورة الفريق أصبح جريمة ؟".

"المكانا" تابعت: "بعد الولوج إلى الملعب الكل لاحظ التعزيزات المكثفة على الكورفا ، وكأننا نحمل الأسلحة أو أعداء لهذا الوطن، و ما نحن إلا مجموعة من الشباب لهم متنفس وحيد كل يوم في نهاية الأسبوع. مر الشوط الأول في ظروف جيدة عرف فيها خمس دقائق من الصمت ترحما على من قاسمنا نفس المصير فاليوم يومهم والغد يومنا . كما أبانت الجماهير الرجاوية و منذ عودة الكورفا سود إلى المدرجات على انتظام و التحام بين كل الأطياف".

البيان استطرد: "ما إن أعلنت صافرة الحكم عن بداية الشوط الثاني للمقابلة ، نتفاجئ بإنزال أمني رهيب لا نعلم إلى حد كتابة هاته الأسطر السبب وراء ذلك ، سيل من اللكمات و الهراوات تلك التي انهالت بها السلطات على كل من وجد في حقلها البصري، و بكل ما أوتيت به من قوة حتى اضطر عدد من الجماهير للقفز من الطابق العلوي تفاديا للازدحام و الاختناق ، و بما أن الضغط يولد الانفجار فما كان أمام المصابين إلا التصدي لتلك الكدمات، فأصبح الجمهور بين الموت والحياة، وكأننا في قارب للهجرة السرية، مايحزن القلب ويدمع العين هو حسرة وخوف كل أم و أب على مصير أبناءهم، أما نحن، فلقد إخترنا طريق التضحية و الإخلاص للفريق و الذي لا يجب في الواقع أن يرجح على رغبة وإرادة الوالدين".

وأكمل: "في هذا الصدد بدلنا كل المجهودات في توحيد الكورفا و تأطير الجمهور على حب الفريق ولا شيء أخر يفرقنا كإخوة وعائلة تحت لواء واحد،بعيدا على كل الفتن. نشير الى ان بعض الافواه النتنة و التي اساسها الفساد، لا في حياتها اليومية و المهنية، لا زالت تغرد خارج السرب ، في حين انها لا تستقي الاخبار الصحيحة و تمررها للمواطنين بكل نزاهة و مهنية لفهم فحوى اللعبة ، فهم حملة الشواهد في الكيل بالاتهامات للطرف المظلوم و نشر الشرور و السموم لعامة الشعب المغربي".

واختتم: "فإن كانت الجماهير المغربية عامة تحاول جاهدة تفادي أغلاط الماضي، و إصلاح نفسها، فقد تبين مؤخرا انضباط تام في كل مدرجات المملكة، وجب أيضا على الأمن مسايرة الركب سيما أننا نأمل و بشكل كبير أن نحضى بشرف تنظيم المونديال ، فتدخل بهذا الشكل قد يفقد ملفنا ثقة الفيفا. نحن هنا لنذكر الجميع أنه ليست هناك قوة على وجه الارض من شأنها أن توقف شغفنا و حبنا لفريقنا. ندعوا من يهمهم الأمر إلى تدارك الموقف و إيقاف هاته المهازل،بداية بإطلاق سراح الأبرياء الذين تم القبض عليهم داخل الملعب وخارجه وأيضا المتوجهين إلى المحطة الطرقية بمراكش".

يذكر أن المباراة انتهت بفوز الرجاء بثلاثية نظيفة ليرتفع رصيده إلى النقطة 34 في المركز الثاني بفارق نقطتين عن اتحاد طنجة صاحب الصدارة.

صباح أمس شهد أيضا وفاة خمسة من مشجعي الأخضر، كانوا في طريقهم إلى الملعب لمؤازرة الفريق، إلا أن سيارتهم احترقت بعد اصطدامها بالسياج الفاصل بين طريقين وأدى الاصطدام إلى تفحم السيارة وموت المشجعين حرقا.