الأخبار النتائج المباشرة
كأس العالم

ما توقعات الصحافة الأرجنتينية لمستقبل بيتزي مع المنتخب السعودي؟

10:09 ص غرينتش+3 19‏/6‏/2018
Juan Antonio Pizzi Saudi Arabia

كتب | عادل منصور | فيس بوك | تويتر


بدأت وسائل الإعلام الأرجنتينية تُراقب وضع ممثلهم خوان أنطونيو بيتيزي مع المنتخب السعودي، بعد السقوط المدوي أمام البلد المنظم لكأس العالم روسيا بخمسة أهداف نظيفة في مباراة الافتتاح، التي جرت على ملعب "لوزنيكي" يوم الخميس الماضي، وأعادت إلى الأذهان كابوس ليلة السقوط المفزع أمام ألمانيا في مونديال كوريا الجنوبية واليابان 2002.

ولا تستبعد العديد من الصحف، سيناريو الإطاحة بمدرب تشيلي السابق، وذلك في حالة تجرع من كأس الهزيمة مع أداء مُخيب للآمال في مباراة الأربعاء ضد أوروجواي، كما حدث قبل ما يزيد عن 13 عامًا، مع مواطنه كالديرون، الذي أُقيل من منصبه، بعد خسارته من العراق بنتيجة ثقيلة في بطولة غرب آسيا، رغم أنه كان صاحب إنجاز وصول الأخضر لكأس العالم 2006 بدون هزيمة واحدة.


إلى متى سيُحافظ بيتيزي على وظيفته؟

 


هكذا عنونة صحيفة "ole" على وضع بيتيزي مع الأخضر، استنادًا للتصريحات المُثيرة للجدل التي أدلى بها نائب رئيس الاتحاد الأسطورة نواف التمياط، التي حمل خلالها المدرب جزءًا كبيرًا من الهزيمة النكراء أمام الدب الروسي، وهو ما يُعتبر ناقوس خطر حقيقي على مستقبل صاحب الـ50، لسوء نتائجه مع المنتخب السعودي، التي وصلت للهزيمة الرابعة على التوالي قبل الاصطدام بلويس سواريز وإدينسون كافاني.


تأجيل مستقبله حتى إشعار آخر


صحيفة "سبورت" ألقت كذلك الضوء على تصريحات التمياط، التي وصفته برمز السعودية والهلال وذكرت الجماهير بحصوله على جائزة أفضل لاعب آسيوي عام 2002 ومشاركته في 5 مباريات في كأس العالم، لكنه ركزت على الجزئية التي أشار خلالها إلى أن الاتحاد وهيئة الرياضة لم يتخذا أي قرار بشأن مستقبل المدرب، على الأقل في الوقت الراهن.


بيتيزي المسؤول عن هزيمة السعودية في أول مباراة في كأس العالم


العنوان الذي أبرزته صحيفة "ريكورد"، وأشارت خلال تقريرها عن أوضاع بيتزي مع الأخضر السعودي، إلى تاريخ الاتحاد البلد الخليجي الطويل مع إقالة المدربين في أي وقت، وخصوصًا السنوات القليلة الماضية، حيث اعتبرت أنه في حالة تمت إقالة بيتزي بعد مباراة أوروغواي، سيكون سابع مدرب يواجه نفس المصير منذ عام 2011.


هل ستتم إقالته؟

 


موقع "Canal 13" أرجنتيني / تشيلي كان واقعيًا، في تفنيد تصريحات التمياط، وخصوصًا ما نقله على لسان وزير الرياضة تركي آل الشيخ، بوصف حصيلة ما قدمه المنتخب السعودي "بالفاشلة"، بداية من اللاعبين مرورًا بالبدلاء المدرب وطاقمه المساعد، الأمر الذي اعتبرته المحطة إشارة إلى إمكانية الإطاحة ببتيزي إذا لم يُحسّن صورة المملكة في مباراة الأربعاء، المُقرر لها في تمام الساعة 11 قبل الظهر بالتوقيت المحلي في الأرجنتين.

وهو كذلك ما تطرقت إليه عائلة "Goal" في النسخة الإسبانية اللاتينية، بإبراز تصريحات التمياط، وعدم استبعاد حدوث أي سيناريو إذا لم تخرج السعودية بنتيجة إيجابية أمام أوروجواي، غير أن الساعات القليلة الماضية، تصدر بيتيزي المشهد في كل الصحف والمواقع، بطمأنة الجماهير على حياته، بعد حادث حريق أحد محركات الطائرة التابعة للخطوط الروسية التي كانت تقل طائرة الصقور الخضر إلى مدينة روستوف.