ما بعد المباراة | ما جديد الإنتر مع سباليتي، وموسم صعب للفيولا في الأفق

التعليقات()
Getty

بقلم | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر


كشر الإنتر عن أنيابه هذا الموسم بعدما أكرم وفادة ضيفه فيورنتينا بثلاثية نظيفة، مساء الأحد، على ملعب جوزيبي مياتزا في الجولة الأولى من الدوري الإيطالي.

الإنتر | بصمة سباليتي، ومن هو أقل لاعب في الإنتر؟

■ مرة أخرى الإنتر مبني حول ماورو إيكاردي، اللاعب يؤكد مجددًا أنه العلامة الفارقة في هجوم الفريق.. هدفه الثاني يؤكد تحديدًا مدى نجاعته التهديفية الكبيرة بعدما قطع بشكل رائع على الكرة العرضية وتفوق على اثنين من مدافعي فيورنتينا بمفرده وحول الكرة إلى الزاوية المعاكسة. هدف يعكس قيمة إيكاردي، الأمر الثاني المميز في اللاعب أنه رائع في تحويل الفرص لأهداف، مهاجم لا يُهدر تقريبًا.

■ ظهر الإنتر بوجهين في تلك المباراة، وجه في أول 15 دقيقة، ووجه في بقية المباراة.. الوجه الأول امتلك الشخصية والرغبة والاندفاع الهجومي، لكن بعد أن وصل لشباك فيورنتينا مرتين، انخفضت الوتيرة تمامًا وبات يلعب بشكل اقتصادي.. لو استمر بنفس نسق بداية المباراة لسجل الكثير من الأهداف.

■ الشيء الجيد في إنتر سباليتي هو الحركية في خط الهجوم، وأقصد هنا تبادل المراكز بين أنطونيو كاندريفا إيفان بيريسيتش، واللعب باستمرار بعرض الملعب، فعلى سبيل المثال بيريسيتش (الجناح الأيسر) هو من أرسل عرضية الهدف الثاني من الرواق الأيمن. تكررت هذه الحالة في عدة كرات، كما أن تعليمات سباليتي كانت واضحة للثنائي بالدخول دائمًا للعمق، ما أوجد مساحات دائمًا في عمق ملعب فيورنتينا.

■ قدم الوافد الجديد ماتياس فيسينو أداءًا مميزًا في وسط ميدان الإنتر، جعله أكثر حيوية هجومية مما كان عليه مع كوندوبيا سابقًا، اللاعب رفقة بورخا فاليرو جعل الإنتر قادرًا على بناء الهجمة بسلاسة وعدم البطء في التحضير، وهنا أستعين بإحصائية من أوبتا بأن دقة تمريرات فيسينو في الشوط الأول بلغت 100%.

الأمر المقلق في وسط ميدان الإنتر هو مدى قوته على المستوى الدفاعي، بورخا فاليرو ليس بوسط الميدان القوي دفاعيًا ومخزونه البدني لا يسمح له بتغطية مساحات واسعة، لذلك قام سباليتي بسحبه في الشوط الثاني ودفع بجواو ماريو للمزيد من التأمين ولأنه لديه مخزون بدني أفضل، وضعف فاليرو دفاعيًا قد يحرم فيسينو من الزيادة للأمام خشية كشف خط الوسط، وهذا أمر سلبي في الإنتر كون أن فيسينو كما ظهر يمتلك قدرة على التمرير الدقيق وصناعة اللعب.

■ دخول الأجنحة باستمرار لعمق الملعب، كان يجب أن يتزامن مع تقدم الأظهرة، لكن هذا لم يحدث، ولم نشاهد انطلاقات لا من دانيلو دامبروزيو ولا ناجاتومو، والأخير صراحة كان أقل لاعبي الإنتر اليوم، ولم يُرسل أي كرات عرضية.

نقطة مهمة: على الإنتر أن لا ينخدع من تلك النتيجة، الفريق الذي واجهه ليس فيورنتينا الذي كنا نعرفه في السنوات الأخيرة.

 

فيورنتينا | «فيولا جديد بجودة أقل»
Ivan Perisic Nenad Tomovic Inter Fiorentina Serie A

■ سأبدأ من حيث انتهيت في الجزء الخاص بالإنتر، فيورنتينا ليس هو فيورنتينا الذي كنا نعرفه في السنوات السابقة، تخلى عن عدد كبير من نجومه قد يصل ربما إلى 8 كما تخلى عن مدربه.

حتى نجميه اللذين لم يبيعهما، فيديريكو كييزا وريكاردو سابونارا، غابا عن مباراة اليوم  أي أننا كنا أمام فريق جديد تقريبًا لكن بجودة أقل، وهو ما قد يصعب الأمور على فيورنتينا هذا الموسم.

لذلك على فيورنتينا محاولة إبرام بعض الانتدابات الجديدة خاصة على مستوى الجناحين وفي الدفاع إن آراد عدم الدخول في أزمة هذا الموسم، هذا بالطبع دون أن نغفل أن الأسماء الموجودة حاليًا بحاجة للمزيد من الوقت للتأقلم والانسجام.

■ عاب فيورنتينا في المباراة تماديه في التصويب وبأي وضعيات وكأن اللاعبين يُريدون التخلص من الكرة فقط، فمن أصل 15 تصويبة، جاءت 9 منها كانت الـ3 خشبات.. السلبية الأهم هنا أنه في بعض الكرات كانت الوضعية سانحة للتمرير عوضًا عن التسديد.

■ كنت أشعر أن لاعبي فيورنتينا يُعانون من الإجهاد رغم أننا في بداية موسم، وذلك بسبب الضعف الواضح الذي كان ظاهرًا في عملية الضغط على حامل الكرة من الإنتر، حتى في بعض الكرات كان الإنتر يصل إلى مشارف منطقة الجزاء ولاعبي فيورنتينا يضغطون بشكل خجول للغاية، ولولا أن الإنتر لعب بشكل اقتصادي لنجح في زيادة غلته التهديفية.

إغلاق