ما بعد المباراة | كيف فُضحت مشكلة الريال؟ وخبر سعيد لأتلتيكو مدريد!

التعليقات()
Getty Images
التحليل الفني لمباراة ريال مدريد أمام لاس بالماس


تحليل | طه عماني | فيس بوك | تويتر


دون أن يُبهر ولا أن يظهر بالصورة الشاحبة التي ظهر بها في آخر مباراتين، نجح ريال مدريد في العودة إلى سكة الانتصارات عبر بوابة الجريح لاس بالماس، حيث تمكن من الفوز عليه بثلاثية نظيفة في اللقاء الذي لُعب على أرضية ملعب سانتياجو بيرنابيو لحساب الجولة الـ11 من الليجا.

ريال مدريد | مشكلة الفريق النفسية فُضحت، وإيسكو لم يرتد جلباب مودريتش

Casemiro Real Madrid Las Palmas LaLiga

◄على الورق، دخل زيدان اليوم بخطة 4.3.1.2، لكن طريقة تحرك اللاعبين أوحت لي شخصيًا أنه أقرب لـ 4.2.2.2 من أي شيء آخر. تحركات إيسكو كما تُظهرها خريطته الحرارية تُظهر أنه كان يتقاسم مهام صناعة اللعب مع ماركو أسينسيو، حيث كان يميل الأخير للجهة اليمنى، فيما كان إيسكو يلعب على الطرف الأيسر، والحقيقة أن الأمر منح الريال توازنًا أكبر بكثير من آخر مباراتين بالتحديد، حينما كان ثلاثي خط الوسط بعيدًا تمامًا عن الفورمة.

إيسكو لاس بالماس

◄عاد توني كروس اليوم ليُشبه نفسه، ويكون ذلك اللاعب الذي يُساعد كاسميرو في أدواره الدفاعية، دون أن يتردد في المشاركة هجوميًا سواءً عن طريق التسديد من بعيد أو عن طريق تمريراته التي كثيرًا ما فتحت أفاقًا كبيرة أمام زملائه. ما قدمه توني اليوم مكّن إيسكو من التحرر في الشق الهجومي، وسمح له بلعب الدور الذي ذكرناه أعلاه، أي صانع ألعاب متقدم عوض محور منظم للعب كما هو دور مودريتش، وكان مجددًا أحد رجالات المباراة، إن لم يكن رجلها الرائع فعلًا.

◄لم يتلق ريال مدريد هجمات كثيرة اليوم، والسبب يعود أيضًا في رأيي إلى الطريقة التي نهجها باكو آيستران والذي أصرّ بشكل مبالغ فيه على التدرج بالكرة من الخلف بتمريرات قليلة أثناء الخروج بالكرة، ما جعل الريال يئد كرات كثيرة في مهدها، رغم أن فيتولو خاصة نجح أحيانًا في الوصول لمناطق كاسيّا وخلق بعض الخطورة على مرمى الميرنجي.

◄كما كان متوقعًا، عانى الريال من بعض عدم التوازن في بنائه الهجومي والذي تمركز نصفه في الجهة اليُسرى التي تواجد بها مارسيلو وإيسكو، فيما لم تظهر الجهة اليمنى سوى قليلًا بسبب قلة المساهمة الهجومية لناتشو فيرنانديز وكذلك تركيز أسينسيو على اللعب في العمق. رونالدو اضطر أحيانًا للنزول لذلك الرواق الذي تواجدت به بعض المساحات بعد هدف أسينسيو خاصة، لكن غير ذلك، كان من الواضح افتقاد الميرنجي لظهير قادر على الإمداد الهجومي على غرار ما يقوم به كاربخال.

◄تطور مستوى الريال بشكل واضح عقب الهدف الثاني، فشاهدنا في آخر نصف ساعة نسخة معقولة جدًا من الريال والتي ذكرتنا بمباريات كثيرة من الموسم الماضي، والتفسير قد يكون نفسيًا. زيدان شخّص مشكلة فريقه في العامل النفسي، واليوم ظهر جليًا أن مجموعة من اللاعبين تحرروا بعد الهدف الثاني الذي حسم اللقاء عمليًا وأزاح الضغوطات وذكريات التعثرات المتكررة للفريق هذا الموسم في الليجا سواءً في البيرنابيو أو خارجه.

◄أعلم أن الكثير ينتظرون اسم كريم بنزيمة في التحليل، والحقيقة أنني لست ممن يحبون التكالب على لاعب بسبب مباراة أو فترة سيئة، لكن كريم بات فعلًا يحتاج لمراجعة أوراقه. لا أحد يُنكر الدور التكتيكي الذي يلعبه الفرنسي وهو ما لم يقم به اليوم عمومًا، لكن الفرص التي يهدرها كريم أمام المرمى لا يُمكن التغاضي عنها بسهولة سواءً للاعب في رأس الحربة أو في أي مركز آخر. لو سجل بنزيمة تلك الفرصة السهلة جدًا مطلع الشوط الأول لربما كانت الأمور أسهل بكثير لفريقه، لكنه بإضاعتها أخّر الحسم وأخرج نفسه من اللقاء ليكون في رأيي أحد أكبر المخيبين. رونالدو بالمقابل كان قليل التوفيق أكثر بكثير من سيء، فقد تحرك اليوم عبر الرواقين وساهم كثيرًا في التنشيط الهجومي لفريقه وكان وراء هدف إيسكو الثالث، لكنه لم يكن موفقًا في اللمسة الأخيرة، كما أنه لم يتوصل بكرات كثيرة في وضعيات مواتية كذلك.

◄نقطة أخيرة عادت للظهور اليوم بعد أن غابت منذ بداية الموسم وهي استغلال الكرات العرضية للتسجيل. أرقام الريال في الموسم الماضي من الأهداف المسجلة من الكرات الرأسية كانت مخيفة جدًا، وهو سلاح على الريال أن يستعيده، خاصة أنه مازال أحد أكثر الفرق اعتمادًا على الكرة العرضية. على غرار ذلك، على الريال أن يسترجع مجموعة من مراجعه المتعلقة بالموسم الماضي.

لاس بالماس | هل آيستران أسوأ مدرب في تاريخ الليجا؟

Cristiano Ronaldo Real Madrid Las Palmas LaLiga

◄عاد لاس بالماس ليتلقى هزيمة جديدة تحت قيادة مدربه باكو آيستران في الدوري الإسباني، حيث تجرع اليوم خسارته السابعة على التوالي في سيناريو يبدو أنه لن يعرف نهاية سعيدة للوس كاناريوس إن استمر الحال على ما هو عليه. يبدو أن الفريق مصر على الحفاظ على أسلوب الموسم الماضي رفقة كيكي سيتيين، لكن المجموعة الحالية تبدو في الوقت الحالي أقل بكثير من مجموعة الموسم الماضي بعد فقدان لاعبين محوريين كروكي ميسا أو بواتينج.

◄شخصيًا، مازلت مستغربًا من إدارة لاس بالماس لاعتمادها على باكو آيستران كمدرب للفريق الأول بعد تجربته الكارثية مع فالنسيا مطلع الموسم الماضي. آيستران دخل تاريخ الدوري الإسباني من أضيق أبوابه، حيث بات أول مدرب يتعرض لـ12 هزيمة متتالية في تاريخ البطولة الإسبانية، والحقيقة أنه يظهر مباراة بعد أخرى نواقص تكتيكية كبيرة، والأخطاء التي كان يرتكبها مع فالنسيا مازالت تتكرر اليوم مع لاس بالماس.

◄آيستران مدرب يبني فرقه للتحرك كمجموعة واحدة، أي أن جميع الخطوط تتحرك في نفس الاتجاه مع أو من دون كرة، وتتدرج بالكرة من الخلف بتمريرات قصيرة، لكن الأمر يحتاج لاعبين بمواصفات معينة وبحرفية عالية للخروج بالكرة تحت ضغط عالي، وهو أمر لم ينجح فيه حتى نجوم برشلونة في مناسبات عديدة حينما تعرض لضغط كبير في خط المنتصف، فما بالك لاعبي لاس بالماس؟ فما يحدث مع لاس بالماس هو بهذه البساطة: تقديم خطوطه بعد استرجاع الكرة، إصراره على اللعب العرضي، ظهور مساحات كبيرة جدًا بعد فقدان الكرة وتلقي أهداف بالجملة.

◄من الأمور الإيجابية التي ظهرت اليوم في لاس بالماس كانت استعادة فيتولو لشيء من مستواه المعهود، وهو خبر سيتلقاه أتلتيكو مدريد بشكل جيد جدًا، خاصة أن اللاعب كان شبحًا لنفسه مطلع الموسم، ما أثار مخاوف النادي المدريدي الذي دفع 40 مليون يورو للتعاقد معه من صفوف إشبيلية قبل إعارته لنصف موسم ريتما يتم رفع عقوبة الفيفا عليه. فيتولو كان اليوم ربما الخطر الوحيد على مرمى الريال وتحرك بشكل مميز ما بين كاسميرو وثنائي دفاعي الريال، ورغم عدم توصله بالكرة كثيرًا.

 

 

إغلاق