ما بعد المباراة | انتصر البايرن رغم العيوب، وبريمن صمد دفاعياً وغاب هجومياً!.

التعليقات()
Getty Images
تحليل قمة بايرن ميونخ وفيردر بريمن ..


كتب | أحمد سراج | فايسبوك | تويتر


حقق بايرن ميونخ فوزه الثاني هذا الموسم في ثاني جولات الدوري الألماني بعدما تغلب على فيردر بريمن بهدفين ظيفين في ملعب فيسر شتاديون. وسجل هدفي الفريق البافاري المهاجم البولندي روبيرت ليفاندوفسكي في الدقيقتين 72 و 75 ليقود فريقه لتحقيق انتصاراً أصبح اعتيادياً في السنوات الأخيرة أمام المارد الأخضر.

إليكم سلبيات وإيجابيات كل فريق في اللقاء ..

بريمن | الدفاع لسبعين دقيقة غير كافي أمام بايرن ميونخ 
*no gal* werder bremen fc bayern

■ لعب الكساندر نوري اليوم بخطة 3-5-2 تكون 5-3-2 في الحالة الدفاعية، الفريق كان صامداً حتى الدقيقة 70 والتكتل في الخلف أربك لاعبي البايرن وجعل الحلول غائبة. على الصعيد الدفاعي بإمكاني القول بأنها واحدة من أفضل المباريات لبريمن أمام البايرن في السنوات الأخيرة.

■ يُحسب لثلاثي الدفاع في بريمن في الشوط الأول أدائهم الكبير في تغييب ليفاندوفسكي الذي بدا شبحاً في الشوط الأول وعانى وحيداً بدون أي مساندة. كذلك يحسب الدور الدفاعي المميز للظهير الأيسر آوغوستينسون الذي كان يضغط على روبن باستمرار ولذلك لجأ روبن أكثر للدخول إلى وسط الملعب والتمرير السلبي.

■ كان مدافعو بريمن يضغطون على روبن أو ريبيري بلاعبين أو أكثر مما كان يحرر لاعبي الوسط وهنا ظهرت المساحات في وسط ملعب بريمن "أمام منطقة الجزاء" وكسب وسط البايرن الزيادة العددية على حساب وسط بريمن. هذا الأمر تكرر مراراً في الشوط الأول دون استفاقة المدرب نوري وتصحيح هذا الخلل، وإن كان الحل قد أتى في الشوط الثاني بعد إعطائه الأوامر لماكس كروزه بالرجوع لوسط ملعب بريمن وتغطية منطقة الوسط حيث أصبح بريمن بدافع أحياناً بـ 5-3-1-1

■ المشاكل الهجومية لبريمن كانت واضحة اليوم في سوء بناء الهجمة من الخلف. فالبايرن كان يدافع بدون ضغط عالي ولكن ما إن يضغط حتى يفتتك الكرة بسرعة لعدم امتلاك بريمن للعناصر الجيدة في اخراج الكرة من مناطقهم. محاولة لعب الكرات الطويلة لبارتيلز وكروزه كانت بلا طائل لوجود ماتس هوميلس ونيكلاس زوله القويين بدنياً أمام مهاجمي بريمن.

■ كان على ألكساندر نوري العمل أكثر على الهجمات المرتدة لضرب دفاع البايرن فمعاناة البايرن في المرتدات أمراً ليس بجديد. في الدقيقة 65 سنحت لبريمن هجمة مرتدة وكثرة عددية أربعة مقابل ثلاثة ومع ذلك اللمسة ما قبل الأخيرة فيها كانت كارثية. اللجوء للمرتدات هو الحل الأمثل لأي فريق يواجه البايرن خصوصاً في الشوط الثاني بسبب العامل البدني وكان على نوري معرفة ذلك وتطبيق المرتدات بشكل أفضل.

■ لم يضغط لاعبو بريمن على لاعبي البافاري في منتصف الملعب ومناطق الخصم في الشوط الأول، الأمر الذي جعل الفريق يحتفظ بمخزونه البدني في الشوط الثاني الذي غير به نوري من طريقة الضغط قليلاً، هذه الطريقة الدفاعية كانت جيدة وربما كادت لتكفل التعادل السلبي في نهاية المطاف. لكن تغيير نوري الطفيف للأسلوب الدفاعي في الشوط الثاني والضغط أكثر جعلنا نرى وجود خمسة أو ستة لاعبين من الفريق الأخضر في مناطق البايرن عند بداية البافاري للهجمة. وهنا ترك الفيردر بعض المساحات في الخلف تجلت بالهدف البافاري الأول في الدقيقة 72 والذي أتى لقلة عدد المدافعين على الجهة اليسرى أمام كومان، الأمرالذي لم يكن وارداً أبداً في الشوط الأول عندما تمركز بريمن في مناطقه الدفاعية.

البايرن | يفا يظهر وينقذ البافاري في الوقت المناسب
Robert Lewandowski FC Bayern 26082017

■ لعب أنشيلوتي اليوم بخطة 4-3-3 مع الدفع بالجناحين روبن وريبيري ومساندة من توليسو على اليمين وتياغو على اليسار. القوة البافارية الضاربة تجلت ببداية قوية وضغط رهيب على بريمن ويكفي أن نقول بأن الفريق قام بستة تسديدات في أول ربع ساعة مع نسبة سيطرة وصلت لـ 73%. ورغم ذلك فلم يتمكن البايرن من التسجيل لأن بريمن كان واقفاً جيداً في الدفاع. كان واضحاً رغبة أنشيلوتي بالتسجيل المبكر لعدم إعطاء الثقة لمدافعي بريمن.

■ من مساوئ اللعب بـ 4-3-3 هي عدم وجود مساندة حقيقية لليفاندوفسكي في منطقة الجزاء. المهاجم البولندي بدا معزولاً أمام ثلاثة لاعبين في قلب الدفاع والمساندة كانت غائبة من فيدال أو تياغو الغير جاهز بدنياً. وهنا نعود للمعضلة البافارية في السنوات الأخيرة وهي ما سر تواجد توماس مولر أساسياً في الفريق رغم أدائه المتوسط. توماس مولر هو أفضل من يخلق المساحات في الثلث الهجومي ولكن بشرط أن لا يكون جناحاً أو رأس حربة.

■ عودة روبن للجهة اليمنى جعلتها جهة نشطة نسبياً عكس ما كان الحال عندما يتواجد مولر الضعيف على الجناح. على أنشيلوتي أن يدرك الآن بأن الجهة اليمنى يشغلها لاعبين فقط وهما روبن وكومان، وعليه أن لا يعيد مولر لتلك الجهة كونه يقتلها هجومياً. النقطة الأخيرة هنا بخصوص روبن وهي أن أداؤه أصبح معروفاً ومحفوظاً ولم يعد بإمكانه ابتكار أي جديد.

■ صعود مدافعي بريمن للضغط على ريبيري وألابا في اليسار، وروبن وكيميش في اليمين جعل الزيادة العددية في وسط الملعب تصب لصالح البافاري، وهذا يعتبر العيب الأبرز في أداء البايرن اليوم حيث لم يستغل الفريق هذه النقطة ولم يحاول توزيع الكرات من الأظهرة للاعبي الوسط على حدود منطقة الجزاء، بل كانت أغلب الكرات إما عرضية لعمق منطقة الجزاء، أو تمريرات أرضية عادية ومقروءة بين اللاعبين هدفها تدوير اللعب وليس خلق فرص للتسجيل.

■ المرة الوحيدة التي أتت فيها الكرة لفيدال على حدود منطقة الجزاء كانت في الدقيقة الثامنة حيث شهدت تواجد كثيف لثمانية مدافعين لبريمن داخل منطقة الجزاء، ففي حين كان الجميع مشغولاً بمراقبة الأطراف كان فيدال حراً في الوسط. هنا كان على بايرن أن يواصل على هذا النهج واستغلال وجود فيدال وتياغو وتوليسو في الوسط.

 

الموضوع التالي:
بدون بطاقات حمراء هذه المرة.. راموس يحقق رقمًا قياسيًا جديدًا
الموضوع التالي:
ليفربول يُبقي على حلم التتويج بالبريميرليج بفوزٍ درامي على كريستال بالاس
الموضوع التالي:
استفتاء - كأس آسيا 2019 | من الأردني الأفضل في دور المجموعات
الموضوع التالي:
مانشستر يونايتد يحقق فوزه السابع تواليًا مع سولشار على حساب برايتون
الموضوع التالي:
نبيل فقير يحدد موقفه من تشيلسي والتجديد لليون
إغلاق