الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز

مانشستر يونايتد وتشيلسي - من قمة للبريميرليج لصراع مراكز أوروبية

12:00 م غرينتش+3 11‏/8‏/2019
Paul Pogba N'Golo Kante Manchester United Chelsea 2018-19
قبل افتتاح مانشستر يونايتد وتشيلسي لمبارياتهما في الدوري الإنجليزي، كيف تحولت مواجهة الفريقين من قمة إنجلترا الأولى لمجرد مواجهة عابرة.
علي رفعت    فيسبوك      تويتر

يستضيف فريق مانشستر يونايتد نظيره تشيلسي مساء غدًا الأحد ضمن لقاءات الجولة الأولى والافتتاحية من الدوري الإنجليزي.

وتنتظر جماهير الفريقين المباراة بفارغ الصبر ليتعرف كل منهم على وضع فريقه في الموسم الجديد، خاصة أن المواجهة الأولى لن تكون سهلة على الإطلاق أمام خصم كان من قبل غريم تقليدي في المنافسة على اللقب.

مواجهة تشيلسي ومانشستر يونايتد في الألفية الجديدة دومًا ما كانت محل أنظار الجميع بسبب التنافس المستمر بين الفريقين ومعهما أرسنال على لقب الدوري الإنجليزي.

"المباراة كانت كبيرة لأن الفريقين كانا يتنافسان بشكل واضح في تلك الفترة على لقب الدوري الإنجليزي ومعهما أرسنال أيضًا"، كانت تلك كلمات جيريمي نجيتاب لاعب تشيلسي السابق حول المواجهة.

وأضاف: "كلاعب دومًا ما كنت أجد المتعة في مواجهة أفضل الفرق، ودومًا ما كان مانشستر يونايتد ضمن تلك الفرق ومستعد دومًا للصراع" - طالع تصريحاته كاملة حول المباراة.

الأمر لم يعد بالوردية التي تحدث بها جيريمي اليوم مع الموقع الرسمي لمانشستر يونايتد، الفريقين اللذين كانا يتنافسان في الماضي على لقب الدوري أصبحت منافستهما في السنوات الأخيرة على المراكز الأوروبية.

كيف تحول الحال هكذا بالفريقين؟ لو تحدثنا عن تشيلسي ودققنا النظر سنرى العديد من المشاكل التي تجعل الوضع الحالي للفريق منطقي بل وأكثر قليلًا.

النادي اللندني يعاني من عدم استقرار فني منذ سنوات طويلة، وتعامل صعب من إدارة النادي مع المديرين الفنيين جعل سمعتهم سيئة في ذلك الجانب لدرجة أن فرانك لامبارد أسطورة البلوز كان مترددًا في تولي الفريق تحت تلك الإدارة.

الأمر لا يتوقف عند سوء سمعة الإدارة، لكن كذلك الفشل في الحفاظ على النجوم، فتشيلسي خلال عامين فقط ترك كل من تيبو كورتوا حارسه الأساسي الذي رحل بسببه أسطورتهم بيتر تشيك عن الفريق وإيدن هازارد الذي يعد واحد من الأفضل في تاريخ الفريق اللندني لجوار دروجبا ولامبارد وغيرهما.

بالإضافة لذلك لا نرى البلوز يدعمون انفسهم بصفقات جيدة ومناسبة حقًا في السنوات الأخيرة، لو دققنا النظر لن نجد سوى كانتي يستحق الذكر في صفقات تشيلسي بالأعوام الماضية.

إذا يمكننا أن نقول أن مشكلة تشيلسي تتمثل في أربعة نقاط هي عدم الاستقرار الفني وسوء سمعة الإدارة ورحيل النجوم وعدم استقدام البديل المناسب، فما هي مشكلة مانشستر يونايتد؟

قد يشعر البعض بمفاجأة لو قلنا أن مشكلة مانشستر يونايتد الأساسية لم تكن في رحيل السير أليكس فيرجسون قبل عدة أعوام، بل تعود المشاكل لما قبل ذلك.

فيرجسون أمضى آخر موسمين له في مانشستر يونايتد عاجزًا في الكثير من المراكز وأحيانًا بأشباه لاعبين لا يستحقون ارتداء قميص الفريق، لكن رغم ذلك حقق لقب الدوري في آخر مواسمه.

وجود السير كان يغطي على عيوب الفريق ومع رحيله انكشف كل شيء للجميع وفجأة أصبح مانشستر يونايتد ضمن الفرق التي تتصارع على المراكز الأوروبية.

حاولت الإدارة كثيرًا إيجاد البديل المناسب لفيرجسون لكن دون فائدة، ورغم ذلك قامت بصفقات مهيبة ضخمة لدعم هؤلاء المدربين لكن دون فائدة تذكر.

كلا الفريقين يخوضان في الموسم الجديد تحد من نوع خاص، صحيح لا أحد ينتظر منهما المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي خاصة في ظل إيقاف تشيلسي عن الانتقالات وفشل مانشستر يونايتد في دعم كل المراكز التي كانت في حاجة للدعم.

لكن في نفس الوقت تضع الجماهير الخاصة بتشيلسي ومانشستر يونايتد أملًا كبيرًا على بداية حقبة لامبارد وموسم سولشار الأول له الذي يبدأه من أغسطس أن تكون مجرد بداية لحقبة جديدة من التنافس على الألقاب مع الثنائي المتألق حاليًا ليفربول ومانشستر سيتي.