تحليل| ديربي مانشستر – كذب المحللون ولو صدفوا

التعليقات()
Getty Images
مانشستر سيتي حقق الفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد على مانشستر يونايتد في ديربي مانشستر.

علي رفعت    فيسبوك      تويتر

حقق فريق مانشستر سيتي اليوم الفوز على نظيره مانشستر يونايتد بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد ضمن لقاءات الجولة الـ 12 من الدوري الإنجليزي.

تشكيلة الفريقين

بدأ الضيوف بقيادة جوزيه مورينيو تشكيلته بدون المصاب بوجبا وبدون لوكاكو الذي بقي حبيس مقاعد البدلاء حتى الدقيقة الـ 55.

وجاءت تشكيلة يونايتد كالتالي:

دافيد دي خيا

 آشلي يونج - فيكتور لينديلوف - كريس سمولينج - لوك شاو

مروان فيلايني - نيمانيا ماتيتش - آندير هيريرا

جيسي لينجارد - ماركوس راشفورد - آنتوني مارسيال

أما أصحاب الأرض فبدأوا بالقوة الضاربة المتاحة في ظل غياب البلجيكي كيفين دي بروينه، وجاءت التشكيلة كالتالي:

وجاءت تشكيلة سيتي كالتالي:

إيدرسون

كايل ووكر - جون ستونز - آيميريك لابورت - بينجامين ميندي

بيرناردو سيلفا - فيرناندينيو - دافيد سيلفا

رياض محرز ، سيرخيو أجويرو ، رحيم ستيرلينج

اليكم أبرز النقاط الخاصة بتحليل تلك المباراة:


أجويرو كلمة السر


Sergio Aguero Manchester City Man United

خلال الشوط الأول من المباراة ومع انطلاقة الديربي توقع الجميع أن يكون أجويرو مهاجم كلاسيكو كما هو طوال حياته، لم يتصور أحدًا أن يمنحه بيب جوارديولا حرية التحرك خارج منطقة الجزاء للهروب من الرقابة وافساح المساحات.

خاصة أن دور المهاجم القادر على التحرك كثيرًا خارج منطقة الجزاء يجيده بشكل أكبر جابرييل خيسوس من أجويرو الذي تكمن خطورته داخل المنطقة.

النجم الأرجنتيني لم ليمس الكرة داخل منطقة الجزاء في أي مناسبة خلال الشوط الأول سوى لمرة وحيدة، وفي اللمسة الثانية له مع انطلاقة الشوط الثاني سجل هدفًا.


استغلال ضعف جبهة يونج


Ashley Young Chelsea Manchester United

قرأ بيب جوارديولا المباراة بشكل جيد وعرف من أين تؤكل الكتف بمعنى أدق عندما قرر أن يركز هجماته من الجانب الأيسر الأضعف لدى الشياطين الحمر.

وجود أشلي يونج وحده في ذلك الجانب وضعف المساندة من خط الوسط جعله مانشستر سيتي يسجل هدفه الأول من كرة بدأته من هناك.

فهاجم كل من إيدرسون / كايل ووكر ، جون ستونز ، آيميريك لابورت ، بينجامين ميندي / بيرناردو سيلفا ، فيرناندينيو ، دافيد سيلفا / رياض محرز ، سيرخيو أجويرو ، رحيم ستيرلينج وميندي وسيلفا من ذلك الجانب وانضم لهم الأرجنتيني أجويرو أثناء رحلاته الاستكشافية خارج منطقة الجزاء وركزوا الضغط على يونج.

نقطة الضعف تلك تم تلافيها في وقتًا لاحق عندما فطن كل من مروان فيلايني ووهيريرا ولينجارد للأمر وبدأوا في مساندة يونج.


الأعداد لا تعني شيء إذا لم تتمركز بشكل سليم!


Manchester United Manchester City

هدف مانشستر سيتي الأول جاء بعد تمريرة عرضية تجاوزت ثمانية من لاعبي فريق مانشستر يونايتد، واحد تلو الآخر.

ثمانية لاعبين بالإضافة لحارس المرمى، ما يترك لاعبين فقط في بقية الملعب يقومون بالضغط ومراقبة من تبقى من نجوم مانشستر سيتي.

الأمر لم يتوقف عند ذلك الحد، الكرة عادت لتتجاوز ثلاثة منهم قبل أن يودعها سيلفا في شباك الغريم مانشستر سيتي معلنًا عن الهدف الأول.

لذلك نقول إن كل تلك الأعداد وزدهم أضعافًا مضاعفة لن تكون ذات قيمة إذا ما فشلوا في التمركز بشكل صحيح ومراقبة عدد أقل من المهاجمين.


مورينيو - أن تلوث تاريخك بالجبن


Josè Mourinho Manchester United coach

غير مطلوب من مانشستر سيتي أو جوزيه مورينيو أن يعلن الحرب أو يدخل مباراة مثل تلك بتشكيل هجومي أمام فريق بحالة مانشستر سيتي الحالية.

سيكون ضربًا من الجنون أن يطالب أي شخص جوزيه مورينيو أن يخوض مباراة مفتوحة أمام سيتي بيب حاورديولا الذي سجل 12 هدفًا في آخر لقاءين.

لكن ألا تضع لنفسك سيناريو لتطوير هجوم فريقك حتى بعد تلقي الهدف الأول هذا هو الجنون بعينه، فأنت تمنح مانشستر سيتي ما يحبه وتترك لهم الكرة وتجلس منتظرًا لطف القدر بدفاعاتك وتدعوه ألا يفقدوا تركيزهم أو تمركزهم الصحيح أمام أقدام الفريق السماوي السريعة التي لا تتهاون في التسجيل من أنصاف الفرص.

أول كرة تم تسديدها على مرمى مانشستر سيتي كانت ركلة الجزاء التي سجلها مارسيال في الدقيقة الـ 58 من عمر اللقاء، وهو مؤشر مثالي لمدى تهاون جوارديولا في وضع سيناريوهات يهاجم فيها فريقه مرمى الجار المزعج.

تفسير ذلك لا يمكن أن يكون سوى الجبن والخوف، فالمدرب البرتغالي قد يكن مل من الهزائم الكبيرة ولا يريد أن يتلقى خسارة بنتيجة ضخمة من جديد خاصة مع فريق بحجم وتاريخ مانشستر يونايتد وأمام طرف الديربي الخاص بالمدينة.


كذب المحللون ولو صدفوا


Romelu Lukaku Jose Mourinho Man United

"كان هناك تساؤلات حول ما إذا كان روميلو لوكاكو جاهزًأ للمباراة أم لا، حتى لو كان لوكاكو جاهزًا للمشاركة ضد مانشستر سيتي، سيكون من الجنون من قبل جوزيه مورينيو أن يدفع به فيها، بشكل عام عندما يغيب عن الفريق يصبح الشكل أفضل مما هو عليه عند تواجده، فهو يجبرهم على طريقة لعب معينة".

هذه كانت كلمات بول إينس لاعب مانشستر يونايتد المعتزل والمحلل الحالي في قنوات التلفزيون عن روميلو لوكاكو الذي تغيب عن المباريات الأخيرة عن مانشستر يونايتد.

حسنًا يا بول لم يبدأ مورينيو المباراة بلوكاكو ولم نرى أي شكل هجومي للفريق ما تفسيرك؟ لماذا لم يسدد الفريق أي تسديدة على المرمى في غيابه؟ كيف يمكن للأمر أن يستغرق ثواني قليلة من نزوله للملعب حتى يظهر الخطر الأول على مرمى مانشستر سيتي؟

ربما أبعد مورينيو لوكاكو عن التشكيلة الأساسية بالفعل بسبب حالته البدنية لكن وجوده من البداية كان ليمنح مانشستر يونايتد نزعة هجومية مختلفة كانت ربما لتغير شكل اللقاء.

 

إغلاق