مانشستر سيتي وليستر - معدن أجويرو يظهر ومحرز الحاضر الغائب

التعليقات()
Getty Images
أهم الملاحظات بفوز مانشستر سيتي على ليستر في الجولة 27 من بطولة الدوري الانجليزي

اقترب مانشستر سيتي خطوة جديدة من حسم المنافسة على لقب الدوري الانجليزي هذا الموسم، بتحقيق انتصار جديد على ليستر سيتي 5/1 في الجولة 27.

البداية كانت عن طريق رحيم سترلينج في الدقيقة الثالثة، ليثبت بعدها مرة أخرى جيمي فاردي تخصصه بالتسجيل في الكبار بهدف التعادل بالدقيقة 24.

وجاء الرد أقسى ما يمكن من سيرجيو أجويرو ليسجل رباعية "سوبر هاتريك" ويقود سيتي لـ3 نقاط جديدة بسباق الفوز بالبريميرليج.


معدن أجويرو


Aguero Manchester City Leicester Premier League 02102018

6 مباريات لعبها مانشستر سيتي حتى الآن بالدوري بدون مهاجمه جابريل خيسوس، ليبقى اجويرو وحيدا يحمل على عاتقه المهام الهجومية للفريق.

النجم الأرجنتيني سجل 9 أهداف في 6 مواجهات بغياب خيسوس، ليظهر معدنه الحقيقي كواحد من أهم اللاعبين بتشكيل المدرب بيب جوارديولا.

عودة أجويرو لقمة مستوياته حاليا، تأتي في أنسب توقيت للمدرب الأسباني، خاصة وأن الفريق مقبل على دوري أبطال أوروبا ودور الـ16.

ومع اقتراب حسم البريميرليج، يبدو الاعتماد على خيسوس بشكل اكبر في الدوري، وتركيز أجويرو على الأبطال هو السيناريو الأنسب لجوارديولا.


محرز - الحاضر الغائب


mahrez

رغم الأداء الجيد لليستر سيتي في الشوط الأول، إلا أن غياب الجزائري رياض محرز وضح تأثيره الشديد على الثعالب، لعدم وجود البديل القادر على تعويضه.

احتاج جيمي فاردي في أكثر من مرة لأي مساندة من خط الوسط، واستغلال سرعته في مساحات خالية بدفاع سيتي، ولكن غياب محرز جعل الانجليزي وحيدا بمعظم الفترات.

وحتى بعد نزوله ظهر محرز وهو خارج تماما عن تركيزه، بسبب الأزمة التي يعاني منها الجزائري حاليا، ورغبته الصريحة في الرحيل عن ليستر سيتي.


دور إديرسون الدفاعي


من المعروف اعتماد ليستر سيتي سواء مع كلود بويل او شيكسبير أو رانيري على الكرات الطولية وإنزال الكرة لجيمي فاردي بالثلث الهجومي للخصم.

جوارديولا كان أكثر ذكاء من بويل، حيث اعطى تعليمات واضحة لحارسه إيدرسون بلعب دور الليبرو أو المدافع الإضافي.

الحارس الإضافي كان عنصرا فعالا في قطع العديد من الكرات على حدود منطقة جزاءه، ليعطي الدليل الافضل على إصرار جوارديولا للتعاقد معه.


تخصص فاردي


Jamie Vardy Leicester City 10022018

أرقام الانجليزي تبدو عادية تماما أمام الفرق الكبيرة، ولكن فاردي لا يتألق سوى أمام الكبار، ليضع علامات استفهام شديدة على مستواه.

التفسير الوحيد هو رغبة فاردي في خطف الاضواء أمام الفرق الكبرى بالدوري، عكس المواجهات العادية أمام فرق وسط ومؤخرة الجدول.

23 هدف لفاردي في 40 مباراة لعبها أمام الفرق الكبرى، مما يجعله نسبته افضل من هدافي عمالقة البريميرليج، مثل سيرجيو أجويرو، لوكاكو وهاري كين.


دي بروين - كالعادة


مع غياب ديفيد سيلفا عن وسط مانشستر سيتي اليوم، إلا أن دي بروين كالعادة أثبت قدراته على صناعة الفارق بشكل مستمر وخلق الفرص بمهاراته الفردية في الخروج بالكرة والتمريرات الحاسمة.

3 أهداف صنعها دي بروين أمام ليستر سيتي، ليقترب من رقم تيري هنري كأفضل صانعي الألعاب في موسم واحد، ليصبح البلجيكي واحد من أهم لاعبي أوروبا بوقتنا الحالي.

 

إغلاق