لاعب تكرهه وتتمناه في فريقك - لويس سواريز

التعليقات()
GETTY IMAGES
لويس سواريز يحتفل بعيد ميلاده الـ 32 ونرصد في التقرير الآتي أبرز ما يميزه ويعيبه

    مصعب صلاح      تابعوه على تويتر

اسمه لويس ألبرتو سواريز دياز ويُعرف بأكثر من اسم آخر، فهو العضاض والمسدس "البستوليرو" والعنصري والغطاس وغيرها من الصفات.

سواريز هو اللاعب الذي يسجل من أنصاف الفرص وبكل الطرق سواء من خارج منطقة الجزاء بتسديدة صاروخية لا نظير لها أو وسط حشد من المدافعين أو من زاوية شبه مستحيلة.

هو اللاعب الذي يتحرك داخل وخارج منطقة الجزاء، يضغط على المدافعين ويستعيد الكرة سواء بطريقة شرعية أو بمخالفة يتغاضى عنها الحكم أحيانًا.

سواريز هو نموذج للاعب الراديكالي، لا يهتم كثيرًا بالفنيات مثل ليونيل ميسي فمرواغاته قليلة ولا يشغل باله سوى تسجيل الأهداف حتى لو تحايل على الحكم في ركلة جزاء أو مخالفة لم يراها.

هدفه الأخير ضد ليجانيس جاء بعد التحام واضح مع حارس المرمى، ومن قبل سقط في منطقة الجزاء كثيرًا بحثًا عن ركلة جزاء جاءت مرات وفقهه الحكم أكثر من مرة.

بالكرة هو فتاك يسدد إما بقوة أو على الطائر أو من مقصية أو من بعد خط الوسط بمسافة قصيرة أو ربما يركنها بمهارة كما فعل ضد ريال سوسيداد في ليلة كسر عقدة أنويتا في الليجا.

وحينما لا يمتلك الكرة تجده كتلة نشاط، يتحرك هنا وهناك ويجعل مهمة أي مدافع صعبة في مراقبته وخاصة في ظل ثنائيته القوية من ليونيل ميسي في برشلونة أو إيدنسون كافاني في أورواجوي وقبلها مع دانييال ستوريدج في ليفربول.

من دون الكرة وفي لحظة يكون فيها بعيدًا عن أعين الحكم قد يركل هذا ويضرب المدافع دون أن يراه أحد ولو تحدث معه لاعب أو حتى الحكم بذاته لا يمانع من أن يصرخ ويعترض ويمارس دور الضحية.

سواريز لا يبالي بالمعايير الأخلاقية كثيرًا، وربما يبدو هذا غريبًا على برشلونة ولاعبو أكاديمية اللاماسيا فهناك إنييستا معشوق الإسبان وميسي الذي لا يدعي السقوط أبدًا.

ربما تكره لويزيتو لأفعاله، فهو من رفض مصافحة باتريس إيفرا وخاطبه بمصطلحات عنصرية ضد أصحاب البشرة السمراء وهو من اعتاد عضّ المنافسين وأحد أبرز الممثلين في منطقة الجزاء أو حتى إدعاء ضربه لكي يحصل المدافع على بطاقة.

ورغم كل ذلك تتمناه في فريقك لما يتمتع به من قدرة على جعل مهمة أي مدافع صعبة للغاية والتسجيل من فرص لا يتوقع أحد أن تتحول إلى أهداف وإبداع فاق النظير في جميع الأوقات.

سواريز وصل إلى عامه الـ 32 وهو الهداف التاريخي لمنتخب بلاده وخامس الهدافين في برشلونة رغم أنّ هذا هو عامه الخامس فقط كما حصل على الحذاء الذهبي مرتين في 2014 و2016 وأحد أعظم المهاجمين في العشر سنوات الأخيرة.

سواريز العضاض الهداف.. كل عام وأنت لاعب أكرهه وأتمناه دائمًا في فريقي!

إغلاق