كيف تسبب طمع ليستر في ضياع ملايين طائلة ولقب إنجليزي من رياض محرز؟

التعليقات()
GettyImage
قرار كارثي من إدرة ليستر في يناير الماضي
`
بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر


أدرك النجم الجزائري رياض محرز، أن كل يوما يقضيه مع ليستر سيتي، يهدد مسيرته التي ستكون بالتأكيد أكثر توهجا بنادي آخر أكبر، ليقرر الرحيل في يناير الماضي.

رغبة محرز خدمتها حاجة مانشستر سيتي لجناح جديد بعد إصابة ليروي ساني القوية، ليقدم النادي الانجليزي عرضا رسميا لضمه.

سيتي قدم أكثر من عرض وصل آخرهم لـ60 مليون جنيه إسترليني مقابل لاعب يقال أنه يايا توريه، ولكن ليستر أصر على 95 مليون إسترليني وهو ما رفض سيتي الرضوخ له.. فكيف كانت النتيجة؟


اختفاء محرز


Mahrez

عاش صاحب الـ27 عاما أفضل فتراته هذا الموسم، تزامنا مع اقتراب فترة الانتقالات الشتوية وخلالها، واستعاد جزء كبير من مستواه الذي فقده الموسم الماضي، ليصبح محط الأنظار مرة أخرى.

نجح محرز في تسجيل 8 أهداف وصناعة 5 بداية من مواجهة وست بروميش في 16 أكتوبر الماضي وحتى الفوز على واتفورد 2/0 في 20 يناير.

تألق محرز انعكس بشكل كبير على مستوى ليستر بشكل عام، حيث تعادل الفريق 5 مباريات وخسر 4 وفاز في 8.

رغم هدفه الرائع في بورنموث، إلا أن مستوى محرز بغض النظر عن الأرقام، ليس كما هو مع الذئاب، بعدما بدأ يظهر وكأنه يعد الأيام انتظارا للميركاتو الصيفي.

بداية من الجدل المثار حول محرز بمواجهة إيفرتون في 31 يناير وحتى لقاء نيوكاسل الأخير، خسر ليستر 3 مباريات وتعادل 6 وفاز مباراتين فقط، ليعكس الفارق الواضح بين مستوى الفريق بمحرز في مستواه وبدونه.


خسارة مالية


Vichai Srivaddhanaprabha -

رفض ليستر مبلغ 65 مليون جنيه إسترليني مقابل التخلي عن محرز في الصيف، لإدراكه جيدا قيمة الدولي الجزائري من ناحية، وطمعا في الاستفادة الكبيرة في أسعار اللاعبين.

مبلغ 95 مليون جنيه إسترليني لم يكن منطقيا في يناير الماضي، وكذلك الـ65 مليون التي عرضها سيتي لن تكون منطقية الصيف القادم بعد هبوط مستوى محرز.

طمع ليستر سيقوده إلى نقطة الصفر مرة أخرى، عندما كان يتفاوض مع روما الصيف الماضي للحصول على 40 مليون كطموح أقصى للثعالب.


الفرصة لازالت قائمة


ربما انتهت فرص محرز في الانتقال لسيتي وأن يتوج معهم بطلا للدوري الإنجليزي، لعودة ساني أقوى بعد الإصابة، وتأقلم برناردو سيلفا مع أسلوب بيب جوارديولا وارتفاع مستواه.

الآمال لازالت موجودة للدولي الجزائري، نظرا لاحتمالية إحياء تشيلسي اهتمامه بضمه، للحالة الهجومية السيئة للفريق اللندني هذا الموسم.

الأمر أيضا ينطبق على مانشستر يونايتد الذي قد يتخلى عن أنطوني مارسيال، وصعوبة الاعتماد على خوان ماتا بمركز الجناح الأيمن.

يبقى خيار آخر وهو أرسنال ومدربه أرسن فينجر الذي يعد من أشد المعجبين بالدولي الجزائري، وانخفاض سعره لما يقرب من 50 مليون جنيه إسترليني قد يعيده لطاولة المفاوضات مع ليستر.

 

 

إغلاق