زيدان الاستثناء، الكلاسيكو الأول .. كابوس مدربي ريال مدريد

التعليقات()
Getty
هل يسير سولاري على نهج سابقيه أم يخلف زيدان؟


كتب | تامر أبو سيدو | فيس بوك | تويتر


ينطلق مساء اليوم على ملعب كامب نو كلاسيكو الذهاب في نصف نهائي كأس ملك إسبانيا بين برشلونة وضيفه ريال مدريد، وهو الكلاسيكو الأول لمدرب الفريق الضيف "سانتياجو سولاري".

ويأمل سولاري في تحقيق الفوز بالكلاسيكو الأول له، إذ ربما يُعزز آماله في البقاء في منصبه خلال الموسم القادم، كما أنه سيمنح الفريق دفعة معنوية هائلة تُساعده على صراعه في الليجا ودوري الأبطال وتُعزز ثقة الفريق بنفسه قبل مراحل الحسم القادمة، بجانب بالطبع أنه سيضع قدمه في نهائي البطولة الثانية في إسبانيا.

نيمار في عيد ميلاده: لست سعيدًا، أتمنى الحصول على "مشط قدم" جديد!

ربما هناك عدة عوامل تُساعد المدرب الأرجنتيني على تحقيق هدفه والفوز بالكلاسيكو، لكن ليس بينها بالتأكيد تاريخ مدربي الفريق الملكي في السنوات الأخيرة مع أول كلاسيكو لهم!

إذ يُعد بيرند شوستر آخر مدرب تمكن من الفوز بأول كلاسيكو له، حين هزم البارسا 1-0 على ملعب كامب نو في ديسمبر 2007، تلاه 7 مدربين لريال مدريد لم ينجح أي منهم في تكرار هذا الأمر سوى زين الدين زيدان.

القصة بدأت مع خواندي راموس الذي خسر الكلاسيكو الأول له 2-0 في ديسمبر 2008، وقد سقط في إياب الليجا بالسداسية الشهيرة على ملعبه، من ثم جاء مانويل بيلجريني وخسر كذلك أول مواجهة له ضد البارسا بهدف دون رد وكانت على ملعب كامب نو، وقد خسر الإياب أيضًا بهدفين دون رد.

تعاقد ريال مدريد خلال صيف 2010 مع جوزيه مورينيو بطل الثلاثية مع الإنتر، ورغم الآمال العريضة إلا أنه سقط في أول كلاسيكو له بنتيجة ساحقة بلغت 5-0، وكان خلال نوفمبر 2010.

Pep v Mou: Barcelona 5-0 Real Madrid

الأمر لم يختلف مع الثنائي كارلو أنشيلوتي ورفائيل بينيتيز، فالأول خسر المواجهة الأولى ضد رفاق ليونيل ميسي 2-1 في أكتوبر 2013، والثاني سقط أمامهم في نوفمبر 2015 بأربعة أهداف دون رد في العاصمة الإسبانية، ولم يخض أي كلاسيكو آخر.

الحال اختلف مع قدوم زيدان، وكان هو الاستثناء الوحيد، إذ تمكن من الفوز في أول كلاسيكو له على البارسا في كتالونيا 2-1 خلال إبريل 2016، وقد خاض أمامهم 7 مباريات فاز في ثلاثة وخسر اثنتين وتعادل في مثليهما.

Cristiano Ronaldo Barcelona Real Madrid La Liga 04022016

عادت الأمور لما كانت عليه مع الإسباني جولين لوبيتيجي الذي خاض أول وآخر كلاسيكو له في 28 أكتوبر 2018 وسقط خلاله بخمسة أهداف مقابل هدف على ملعب كامب نو وكانت تلك النتيجة أحد أهم أسباب إقالته وتعيين سولاري.

تُرى، هل ينضم سولاري لقائمة الفاشلين الـ6؟ أم يُكرر إنجاز زيدان ويهزم برشلونة في أول كلاسيكو له مع ريال مدريد؟ ننتظر لنرى ...

إغلاق