الأخبار النتائج المباشرة
دوري أبطال أوروبا - تشامبيونزليج

قمة الوهم في نهائي مكرر بين يوفنتوس وريال مدريد

12:59 م غرينتش+3 2‏/4‏/2018
Paulo Dybala Juventus Casemiro Real Madrid Champions League
هل هي المباراة الأقوى في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا؟

أحمد مختار    فيسبوك      تويتر

يستعد نادي يوفنتوس لاستضافة بطل دوري أبطال أوروبا ريال مدريد في ذهاب ربع نهائي البطولة الأوروبية هذا الموسم، المباراة الأولى ستقام مساء الثلاثاء المقبل على ملعب تورينو بالأراضي الإيطالية، بينما العودة الأسبوع المقبل في العاصمة الإسبانية على ملعب سنتياجو برنابيو.

كانت المواجهة الأخيرة بينهما في نهائي كارديف الموسم الماضي حينما تمكن النادي الملكي من حصد اللقب بعد فوز بنتيجة 4-1 على بوفون ورفاقه.

ولكن على عكس النهائي الماضي الذي جمع أقوى فريقين في أوروبا، تعد مباراة القمة بهذه الجولة وهمية وخادعة بعض الشيء.


يوفنتوس


يقدم نادي يوفنتوس موسمًا متواضعًا حتى الآن وظهر ذلك في بطولة الدوري الإيطالي التي لا يزال التنافس بها مشتعلًا وقد يؤدي أي تعثر إلى خسارة اللقب لصالح نابولي الذي يلاحق السيدة العجوز في كل جولة.

ظهر الأداء المتراجع من بطل الدوري الإيطالي أيضًا في الجولة السابقة من دوري أبطال أوروبا، حيث كاد الفريق أن يودع البطولة أمام توتنهام الإنجليزي بعد أن تعادل إيجابيًا 2-2 في تورينو ولكنه تمكن من الفوز في ويمبلي بنتيجة 2-1 ولكنه كان قريبًا من الخروج.

لم يظهر وصيف أوروبا بالمستوى المعتاد له هذا الموسم وذلك ما يجعله ليس بالخصم الصعب والعنيد الذي أطاح ببرشلونة من البطولة الموسم الماضي وتمكن من العبور على حساب موناكو للمباراة النهائية، ولكن هل يستطيع ريال مدريد أن يستغل ذلك؟


ريال مدريد


في الحقيقة النادي الملكي أيضًا لا يقدم المستوى المطلوب منه هذا الموسم، تراجع أداء الفريق كثيرًا بعد أن تمكن من السيطرة على البطولة الأوروبية وفاز بلقاء السوبر الأوروبي والسوبر الإسباني على حساب الغريم برشلونة في بداية الموسم الحالي.

كانت المؤشرات تؤكد أن كتيبة الميرنجي ستأكل الأخضر واليابس وتتمكن من الحفاظ على دوري الأبطال للمرة الثانية، ولكن مستوى الفريق تراجع شيئًا فشيئًا حتى فقد الأمل تقريبًا في بطولة الدوري الإسباني وخرج من كأس ملك إسبانيا.

كان فريق زيدان قد صعد في المركز الثاني من مجموعته بدوري أبطال أوروبا ولكن على الرغم من ذلك شخصية النادي الملكي كانت حاسمة أمام باريس سان جيرمان في دور الـ15 وتمكن الفريق من الفوز ذهابًا وإيابًا على أحد الفرق الأقوى في القارة العجوز.

وإن نظرنا على مجمل موسم ريال مدريد، فهو أيضًا لم يعد الفريق المرعب الذي سيطر على أوروبا وقهر العملاق الكتالوني ذهابًا وإيابًا، وذلك ما قد يجعله فريسة يثأر منها يوفي بعد الهزيمة الثقيلة في نهائي كارديف.

يذكر أن ريال مدريد يتواجد في المركز الثالث بترتيب الدوري الإسباني وقد ابتعد عن سباق الصدارة لذلك سيضع كل التركيز على فرصة الحفاظ على البطولة الأوروبية.