فاييكانو وريال مدريد .. ليس كل الفرق غرناطة ورايو يا أنشيلوتي!

carlo PSG BarcelonaGoal/GettyImage

حقق ريال مدريد الفوز اليوم على نظيره رايو فاييكانو في المباراة التي جمعت بينهما ضمن مواجهات الجولة الـ 26 من الدوري الإسباني.

الفوز الذي حققه ريال مدريد جاء بشق الأنفس، وبعد مباراة قدم فيها مستويات سيئة للغاية أغضبت جماهير الفريق وجعلت من أنشيلوتي عرضة أكبر للانتقادات.

فيما يلي دعونا نستعرض سويًا أسباب ظهور ريال مدريد بذلك الشكل، وكيف يمكن للملكي التحسن قبل مواجهتي باريس سان جيرمان وبرشلونة، لأن ليس كل الفرق ستكون مثل غرناطة ورايو فاييكانو.

حاجة فينيسيوس للراحة

بشكل واضح يبدو على فينيسيوس جونيور الإرهاق في المواجهات الأخيرة لريال مدريد، لذلك لم تكن مشاركته موفقة.

فينيسيوس في حاجة للكثير من الراحة قبل مواجهة مصيرية وصعبة مثل تلك التي سيلعبها ريال مدريد ضد باريس سان جيرمان.

لاعب حاسم مثله وأظهر المستويات الطيبة التي قدمها في الأشهر الأخيرة كان يجب الحفاظ عليه وتقديمه بشكل أفضل وتهيئة الظروف له، لكن أنشيلوتي استهلكه في مواجهات كان من الممكن أن تمر في غيابه.

فلترحم جماهير ريال مدريد يا أنشيلوتي

المدرب الحالي لريال مدريد يعاني على مستويات عديدة، أهمها غياب وجود شكل واضح للفريق على مدار أشهر بالرغم من تصدر الدوري الإسباني.

ريال مدريد الحالي لا يقدم نسخة أفضل من الملكي تحت قيادة زين الدين زيدان في الموسم الماضي وفي أسوأ أحواله.

النادي الملكي يفتقر للتنظيم ولا يلعب بفكرة واضحة، لدرجة أن ما يقدمه الفريق أدخل الشكوك في قلوب الجماهير تجاه أحقية أنشيلوتي في قيادته.

استحواذ سلبي وخسارة الكرة أسهل من الحصول عليها!

في سيناريو مثالي كان ريال مدريد ليحقق الفوز في مثل ذلك النوع من المباريات بسهولة بالغة، بعد سيطرة على كافة أرجاء الملعب وفرص لا تعد ولا تحصى.

لكن في سيناريو اليوم كان ريال مدريد يفقد الكرة بنفس السهولة التي يفقدها بها نجوم رايو فاييكانو على ملعبهم ووسط جماهيرهم.

النادي الملكي أمتلك احصائيًا الاستحواذ على المباراة، لكن في الواقع كان ذلك الاستحواذ سلبيًا على كافة المستويات.

الحقيقة أن رايو فاييكانو خلق فرص أكثر على مرمى ريال مدريد باستحواذ أقل بواقع 33%، لكن احقاقًا للحق فرص ريال مدريد على المرمى كانت أخطر.

خديعة أخطاء الماضي

أنشيلوتي خسر الدوري الإسباني مرتين من قبل، وسبق له أن كان في سباق البطولة في الدور الأول لكن ما قدمه الفريق في الدور الثاني تسبب في خسارته للقب.

المدرب الإيطالي يظل الدوري الإسباني عقدته حتى الآن بعد أن حقق كافة الدوريات الأوروبية الكبرى إلا هو.

والآن بكل ما يمر به ريال مدريد من ظروف بالرغم من الفوز على فاييكانو لا يمكننا إلا أن نتوقع تراجعًا كبيرًا في النتائج بالدور الثاني.

لكن في الوقت نفسه لا يملك برشلونة فرصة واضحة في المنافسة على اللقب، رغم التحسن الأخير، لذلك من المتوقع أن يحقق الملكي اللقب.

فوز ريال مدريد باللقب سيكون المسكن الذي سيترك الجماهير هادئة أمام أنشيلوتي والإدارة، حتى تستيقظ على كابوس في منتصف الموسم المقبل.

ولو استمر الوضع هكذا في الموسم المقبل، لن تقبل الجماهير استمرار أنشيلوتي في وجود منافسة قوية منتظرة من النادي الكتالوني.

Real madrid GFX embed only
Goal/GettyImage

سهل تلعب أمام مدريد وصعب تفوز!

السيناريو المعتاد في الدور الثاني من الدوري الإسباني حتى الآن في تلك المواجهات التي يفوز فيها ريال مدريد هو أن يقدم الملكي مباراة سيئة ويحقق الفوز.

الفريق الخصم غالبًا ما يلعب مباراة أفضل من ريال مدريد، لكنه لا يستطيع تحقق الفوز، وذلك لعدة عوامل أهمها القدرات الفنية المتفردة لنجوم الملكي والخبرات المتراكمة لديهم.

بيت القصيد

ريال مدريد هذا لا يعجب جماهير النادي الملكي، بالأخص في ظل الصحوة التي يمر بها برشلونة في النتائج مؤخرًا، خاصة ضد الخصوم الكبار.

مواجهة برشلونة المنتظرة بعد عدة أيام في شهر مارس لن تكون محببة لجماهير ريال مدريد بعد أن كانوا يحلمون بالفوز بعدد كبير من الأهداف في الدور الأول.

صحيح أن برشلونة لا يزال في مرحلة بناء، لكن عدد الفرص التي يخلقها الفريق وقدرته الهجومية الفائقة التي ظهرت في الأسابيع الأخيرة ستوجب على أنشيلوتي الحذر، فليس كل الفرق رايو وغرناطة.